أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - قبل فوات الأوان !














المزيد.....

قبل فوات الأوان !


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3716 - 2012 / 5 / 3 - 11:48
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لم يعد بيننا وبين موعد الانتخابات القادمة فاصل زمني كبير يحتاج إلى كل هذا الاسترخاء الذي تعيشه حركتنا الوطنية عموما والحركة الديمقراطية بشكل خاص . فإذا كنا قد نجحنا في تسليط الضوء على أخطاء ارتكبت في العمليات الانتخابية الماضية ونجحنا كذلك في فضح عيوب العملية السياسية برمتها وما تحتاجه من إصلاحات فحري بنا أن نتوج نجاحاتنا في الوصول إلى عقل المواطن البسيط والتأثير عليه كي يحسن من اختياره للمرشحين وفق ضوابط وأصول لا تدخل فيها الانتماءات الطائفية والعرقية والجهوية . إن الوصول إلى عقل الناخب والتأثير عليه ليس بالأمر السهل وسط هذا التخلف الثقافي والفكري والتجهيل المتعمد من قبل بعض الجهات التي لا تهمها مصلحة المواطن أو مصلحة الوطن بقدر ما تهمها مصالحها الذاتية بل يحتاج منا جهدا واعيا كبيرا لتغيير قناعاته وإزالة الغشاوة المفروضة عليه من الآخرين وتوعيته بمخاطر الانجرار وراء العواطف في تقرير مصير بلد عظيم مثل العراق .لم يعد خافيا على العيان كل هذا الفساد المادي والإداري والمحسوبية والمنسوبية وضياع المليارات من الأموال وفقدان الأمن وانتهاك السيادة الوطنية ووو . بل علينا تحويل كل هذه الإخفاقات إلى جهد وطاقة من اجل التغيير الايجابي . إن إقامة مؤتمر هنا وآخر هناك تلقى فيها الكلمات الرنانة بين الحين والآخر وتستعرض فيها الإمكانات لا تحقق شيئا مما نتمناه . إن حوارا مستمرا بين الديمقراطيين ودعاة التغير من جهة وبين القواعد الشعبية المتواجدة في كل مكان , في المقاهي , وفي البيوت , وفي الجوامع وفي الأسواق يبحث في كيفية أن نختار من يمثلنا وذلك بالاتفاق على قواعد عامة لا يختلف عليها بغض النظر عن الانتماءات والتوجهات , كأن يؤمن بالديمقراطية واحترام الرأي الآخر ويؤمن بالعدالة الاجتماعية ويحترم قناعات الناس ومعروف بالصدق والأمانة والنزاهة ولم تتلوث يديه يوما ما بالمال العام أو بدماء العراقيين . هل من الصعب علينا نحن العراقيين أن نضع مشتركات لمن نريد أن نسلمهم مسؤولية البلد ؟ أم نترك الأمر جزافا لكي نستيقظ في اليوم الآخر وإذا بنا نفاجئ بوجوه لا تستحق إن يكون مكانها إلا في مزابل المجتمعات يتهافتون على مصالحهم الشخصية والذاتية ونهب المال العام والمناكفة مع الآخر وخلق الأزمات وإثارة الفتن الطائفية والعنصرية . ثم ندخل في دورة أخرى من جلد الذات ونلوم أنفسنا على خيارات نحن في المحصلة الأخيرة من اختارها وسلم البلد أمانة في أعناقها . لا زالت أمامنا فرصة كبير للتغير والتعبير عن الرأي واختيار الصالح في تسير أمور بلدنا . كل ما نحتاجه هو الإيمان بقدرات شعبنا على التغيير ولا زال الوقت مبكر فهل نرعوي وقبل فوات الأوان .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,604,540
- الدور التخريبي لليبيا قبل وبعد خريفها الدامي !!
- الظلاميون يحولون الربيع السوري الى خريف دام !!
- حرية الكلمة ونفاق السياسيين
- الحوار المتمدن في قلوب النجفيين
- الظلاميون قادمون فهل تسمعوا صرخاتنا ؟
- هل قدم الإسلام حلا في العصور الأولى حتى يكون هو الحل في عصرن ...
- إلى أين ستقود الشيخة موزه القطيع العربي ؟
- تعقيب على مقالة السيد صباح البدران حول التيار الديمقراطي
- هل من مشكلة كردية في العراق ؟
- أيها العبيد الشعب الليبي نال حريته .
- بصيص أمل في نهاية نفق مظلم
- أسطورة المشاكل الاثنية في وجود الدولة المدنية
- كيف نتعلم من تجارب الماضي ؟
- المد الاسلاموي الى أين ؟
- كيف نرد الاعتبار لثورة الرابع عشر من تموز ؟
- قسم الولاء --للوطن (الجزء الثاني )
- قسم الولاء للوطن . ( الجزء الأول )
- حتى لا تفاجئ عند عودتك إلى العراق !!
- هل كلف البعض نفسه عناء استطلاع رأي الشارع العراقي ؟
- أحزاب السلطة مصانع لإنتاج المجرمين !!


المزيد.....




- بعد الفضيحة.. ملك إسبانيا السابق يقرر مغادرة البلاد
- هل ستسقط الثلوج صيفا؟
- مؤرخ روسي مشهور يكذّب إيلون ماسك: المصريون القدماء بنوا الأه ...
- كورونا.. عزل إقليم كردستان العراق عن بقية المحافظات
- شاهد: كيف يمكن لطائرات مسيرة إنقاذ حيوان الكوالا من الانقراض ...
- بدء محاكمة الصحافي الجزائري المحبوس خالد درارني
- سبيس إكس: لحظة عودة طاقم أول رحلة تجارية لناسا
- الرئيس الألماني يحذر من -الاستهتار- بقيود كورونا
- عودة إيزيديات ناجيات من الاستعباد الجنسي على يد -داعش- إلى د ...
- أمريكا ترسل ألف جندي إضافي إلى بولندا بدعوى -تعزيز احتواء رو ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - قبل فوات الأوان !