أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيعة العربي - أفول














المزيد.....

أفول


ربيعة العربي
الحوار المتمدن-العدد: 3716 - 2012 / 5 / 3 - 01:15
المحور: الادب والفن
    


أفول
ربيعة العربي

... لم يسبق لي أن رأيت أبي قبل الخامسة من عمري، فلقد كان يقيم بالديار الفرنسية. كنا نعيش بسلام أنا و أمي و أخي لا شيء يعكر صفو حياتنا إلى ذلك اليوم الذي قالت لي فيه أمي و عيناها تلمعان من شدة الفرح:
- صابرة عندي لك خبر مفرح.
- ما هو؟
- غدا سيأتي أبوك...سيستقر معنا بصفة نهائية.
أذكر يومها أنني سألتها بكل تلقائية:
- ما معنى "أبي".
فقالت لي و هي تحاول أن تشرح لي الكلمة بطريقة علمية:
- إنه الشخص الذي لو لم يكن لما أتيت إلى هذه الدنيا.
فهمت من كلامها أنه شخص مهم ... مهم جدا و أحسست بأن الفرح قد جعل قلبي ينبض بقوة و وجهي يتورد أكثر من المعتاد: و كانت أمي أكثر فرحا مني فقد أصبحت تتصرف بسعادة زائدة و استيقظ لديها الإحساس بالأشياء الصغيرة التي لم تكن تبالي بها من قبل.
....و أخيرا جاء أبي. طرق الباب و دعتني أمي لفتحه لكي أكون أول من يراه فلقد تركني بعد ولادتي بأسبوع و لا شك أنه سيفرح كثيرا عند رؤيتي. هكذا قالت أمي، غير أنني أحسست بالخوف و التردد. حسم أخي الموقف و جرى نحو الباب و فتحه و رأيت لأول مرة أبي... لم يعجبني شكله أو بالتحديد لم تعجبني عيناه و لكي أكون دقيقة أكثر لم تعجبني النظرة التي رأيت فيها و التي تعبر عن الإحساس باللامبالاة و البرود. و ..هل أقولها: بالغدر .. نعم الغدر. انكمشت في مكاني .طلبت مني أمي أن أسلم على أبي فرفضت إلا أنه مشى نحوي و أخذني بين يديه و عانقني وقال لي:
- لقد كبرت يا صابرة.
حاولت أن أخلص نفسي من بين ذراعيه لاحظت أمي ذلك فقالت له:
- دعها الآن إنها خائفة منك، فأنت بالنسبة لها شخص غريب لأنها تراك لأول مرة.
فقال لها أبي و هو يضحك بصوت عال:
- إنها ابنتي..إنها ابنتي.
و حاول ضمي من جديد، غير أنني أبديت له عدم رغبتي في ذلك، فتركني.
قالت لي أمي و هي تشعر بنوع من الحرج:
- إنه أبوك. انظري إلى أخيك إنه فرح بلقائه.
نظرت إلى أخي كان بالفعل فرحا بلقائه، فقلت في نفسي علي أن أحبه كما يحبه أخي. وزع أبي الهدايا ووزع معها بعض الفرح في قلوبنا.
...عاد أبي و تغيرت حياتنا و انقلب هدوء البيت إلى صخب دائم و الفرح الذي رأيته في عيني أمي يوم أن أخبرتني بقدومه انقلب إلى حزن عميق فبعد مدة قصيرة علمنا بأنه قد تزوج امرأة أخرى و بأن عليها أن نقبل بالأمر الواقع. رأيت دموع أمي لأول مرة في حياتي و علمت أن مصدر هذه الدموع هو أبي و أدركت لم لم أرتح حينما رأيته أول مرة للنظرة التي تطل من عينيه. كان أبي نجما غائبا و هو الآن نجم أعلن الأفول.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اضطراب عسر الانتباه نموذجا
- إياب
- الحد بين النص و الخطاب
- انبلاج
- ومضة
- قراءة في كتاب: التنظير المعجمي و التنمية المعجمية في اللساني ...
- السخرية استراتيجية الخطاب و سلطة الحجاج
- الحجاج و إشكال التأثير
- المصطلحية العسكرية: مقاربة وصفية مقارنة
- الغيرية في الخطاب الروائي : الطيب صالح نموذجا
- صعوبات التعلم و ظاهرة الفشل المدرسي (تتمة)
- نموذج مستعمل اللغة الطبيعية
- بدأ الخطو قصة قصيرة
- الحقيقة و الشبح
- صعوبات التعلم و ظاهرة الفشل الدراسي (2)
- صعوبة التعلم و ظاهرة الفشل الدراسي (1)
- معمارية الخطاب الشعري في ديوان -هسيس الدهشة-للشاعر أحمد بهيش ...
- معمارية الخطاب الشعري في ديوان -هسيس الدهشة- للشاعر أحمد بهي ...
- هجرة القاصرين : قراءة في المعاهدات و المواثيق الدولية(3)
- هجرة القاصرين: قراءة في المعاهدات و المواثيق الدولية (2)


المزيد.....




- الاعلان عن قائمة ضيوف معرض الشارقة الدولي للكتاب
- المغرب يحتج على تصريحات وزير خارجية الجزائر
- مهرجان قرطاج يخطط للاحتفاء بالمخرجين البارزين في السينما
-  فضائح جنسية تقف وراء شهرة نجوم السينما في العالم
- سياسة المغرب الناجحة في إفريقيا تفقد الوزير الجزائري عقله
- بنعتيق يمثل المغرب في دورة اللجنة التقنية للهجرة واللجوء للا ...
- العثماني يطلع على التقرير السنوي لأنشطة هيئة مراقبة التأمينا ...
- كيف أصبح عدوّي صديقاً لي؟
- مجلس مدينة الرباط يتحول مجددا لساحة عراك
- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيعة العربي - أفول