أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود كلّم - حرب المخيمات ! الاسباب والنتائج !!!














المزيد.....

حرب المخيمات ! الاسباب والنتائج !!!


محمود كلّم
(Mahmoud Kallam )


الحوار المتمدن-العدد: 3714 - 2012 / 5 / 1 - 08:08
المحور: القضية الفلسطينية
    


حرب المخيمات ! ثرثرة في زمن الرطانة !!!
حرب المخيمات هو الاسم الذي أطلق على المعارك التي دارت في الفترة ما بين أيار/مايو 1985وتموز/يوليو 1988 بين حركة أمل بزعامة نبيه بري رئيس المجلس النيابي اللبناني الحالي والمتحالفين معها , وبين الفصائل الفلسطينية جميعاً المؤيدة والمعارضة لمنظمة التحرير الفلسطينية بقيادة الراحل ياسر عرفات. في هذه المرحلة من تاريخ الوجود الفلسطيني في لبنان، وتحت ذريعة عدم العودة إلىما قبل 1982 ، شنت حركة أمل الموالية لسوريا مع حلفائها حرباً ضروساً على مخيم شاتيلا. فحوصر المخيم، ودكت أحياء منه وسُوّيت بالارض من قبل مدفعية ودبابات اللواء السادس اللبناني النظامي الموالي لحركة أمل ، فعانى سكان المخيم نقصاً حاداً في الاحتياجات الأساسية، كالأدويةوحليب الأطفال ومياه الشرب والكهرباء. وقد امتدت فترة الحرب، طورد خلالها الفلسطينيون من سكان مدينة بيروت في منطقة الطريق الجديدة في كل أماكن وجودهم، وخطف العديد منهم، وتمت تصفية بعضهم في اقبية المخابرات وسجون حركة أمل .وتم مصادرة عدد كبير من الشقق السكنية التي يمتلكها الفلسطينيون في الطرف الغربي من العاصمة اللبنانية بيروت .يروي الحاج حسن عبد الهادي في معرض حديثه عن الحرب: «في البداية شاركت الفصائل الفلسطينية في حرب تحرير بيروت شباط/فبراير 1984 من الجيش الفئوي.كان كل فلسطيني مطلوبه رأسه ، حيث كان القتال تحت مظلة الحركة الوطنية اللبنانية، بعد ذلك بدأت الاستفزازات من عناصر موتورة من حركة أمل، بدأت تدخل المخيم وتسيء إلى الناس بشكل سافر، شخص اسمه النمرود من حركة أمل قتل عمداً الطفل محمد شرقية، ثم بدأت الاستفزازات لمخيم الداعوق. بدأت حرب المخيمات يوم سبت ليلة أحد في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك عام 1985 م ، حيث حوصر المخيم ثلاثين يوماً ودمر حوالى 90 % منه تدميراً كاملاً. وسقط ما يقرب من 85 شهيداً وشهيدة، والدتي آمنة درويش عبد العال مواليد 1936 وأخي سعيد مواليد 1973 استشهدا في 27 رمضان 1985 ، بالقذيفة نفسها. كانت والدتي ذاهبة مع ابن أخي المصاب محمد سليمان إلى المستشفى، فجرح مرة ثانية، بينما استشهدت هي . لقد كانت حرب الثلاثين يوماً صعبة، وكذلك حرب الخمسة والأربعين يوماً.
في أواخر 1986 تجددت المعارك، وامتدت لستة أشهر أخرى، تعرض المخيم خلالها لمجاعة حقيقية، ونقص حاد في المواد المعيشية والطبية ، أكل الناس القطط، والبرغل مسلوقاً بالماء والملح من غير زيت وبصل . كان كل اثني عشر مقاتلاً يأكلون علبة حلوى واحدة فقط، كان المقاتل منا يقتات على نصف رغيف خبز في اليوم في آخر شهرين من الحصار، كانت غرفة عمليات المستشفى عبارة عن ملجأ في بيت عيسى الفرماوي، وغرفة الطوارئ في بيت أبو سليم زعرورة. أذكر أن الدكتور «يانو » أجرى لابي رياض شحادة عملية جراحية بدون تخدير في مستشفى الهلال. انتهت حرب الستة أشهر بمساعٍ إيرانية سورية دخلت بعدها القوات السورية إلى بيروت .كانت حصيلة حرب المخيمات من الشهداء575
شهيداً يرقدون في مقبرة جامع مخيم شاتيلا. سقطوا دفاعاً عن الشرف والكرامة. كانت جثامين الشهداء تجمع وتدفن على عجل في حُفر جاهزة. وكان يتولى عمليات دفن الشهداء كل من الشيخ عامر المصري، وأبو خليل الكراد وآخرون.
ومن الصور التي علقت في الذاكرة ولا يمكن للايام طمس معالمها : قصة ابو الفدا , اصيب بجراح تحولت الى غرغرينا لعدم توفر العلاج اللازم له . وتم وضعه في مدرسة اريحا . كانت لأوجاعه اصوات نسمعها في ارجاء المخيم ليلاً . بقي هكذا على حاله مدّة من الزمن حتى وفاته . تمّ دفنه في جامع المخيم بعد ان تحول الى مقبرة جماعية .
كما كان للمفقودين قصصهم : قصة عصمت مُرة (مواليد 30-3-1967) حيث فقد (26-11-1986) في بناية جيش التحرير عند مدخل المخيم الشمالي . ضاع أثره بعد انهيار المبنى عليه برمّته وعلى رفاقه وبعد اكثر من ثمان عشرة سنة عُثر على الرفات , لم يُقم له مأتم فقد كفى الفلسطينيين المآتم والبكاء ودفن في مقبرة جامع مخيم شاتيلا الى جانب رفاقه اللذين سبقوه في الشهادة .
في حرب المخيمات سجل حزب الله موقفا انسانياَ يتناغم ومبادئه والخط السياسي الذي انتهجه ودافع عنه وما يزال , نأى بنفسه عما يشين ويدنس سجلّه النضالي , لكنه لم يتردد ساعتها عن زج نفسه في المعركة دفاعاً عن اولئك الذين باع تجار السياسة وطنهم وساوموا على جراحاتهم ورمى كل ثقله فيها فقدم ضحاياه قرباناَ على مذبح الشرف .
لم يشارك الشيوعيون اللبنانيون وحزبهم بحرب المخيمات لقناعةٍ راسخةٍ بأن الفلسطينيين ذُبحوا اكثر من مرة , وتحملوا اوزاراً فوق اوزارهم ودفعوا فواتير ليست لهم فيها يد . كما اعلن الشهيد جورج حاوي من على شاشات التلفزة مراراً بان ما يتعرض له الفلسطينيون انما هي تمريرات لأجندات خطط لها ووضع سيناريوهاتها رجال امن ومخابرات وشارك في الذبح المباشر وغير المباشر رجال مهنتهم القتل , فلا غرابة ان اغتيل حاوي في وضح النهار في شوارع بيروت !!!.

كان اكثر الناس حماساً وضراوة في القتال غير المتوازن بكفتيه , والتصدي العاري لسماءٍ تزخٌ موتاً ورصاصاً ، هم اولائك اللذين كنا ننظرُ اليهم نظرة دنيا ، يَعافهم النظر ، ويأبى اللسان الانزلاق معهم في حوارٍ او سلام .اندفعوا بأجسادهم العارية يقيمون جدران واقية من الموت النازل بلا رحمة على اطفال المخيم ونساءه حتى ليصح فيهم ما قاله لويس عوض في الجموع التي غطت عقم القاهرة في يوم رحيل عبدالناصر : لقد شقوا الثوب الوحيد الذي يملكونه .
تحية اجلال واكبار لمن سقط من هؤلاء شهيداً ، ومن سقط على ارض المعركة جريحاً ، ومن لم يُصب بعلامةٍ تؤرخ له الحدث صبرا وشاتيلا : ذاكرة الدم





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,982,290
- حرب المخيمات ! ثرثرة في زمن الرطانة !!!
- خيط الدم، الأفق المُدمّى
- حادثة باص عين الرمانة
- حرب الأخوة الأعداء داخل أزقة المخيمات
- قلب مثخن بالجراح !!!
- الذي يأتي ولا يأتي
- الذكرى السنوية لرحيل ندى كلّم
- عشائر قضاء عكا : طرْدُهم من أراضيهم بدأ خلال الانتداب البريط ...
- جندي مجهول آخر عمل لفلسطين
- ستيفانو كياريني: إكليل غار على جبين فلسطين
- رحيل راوية شاتيلا أم ناظم الغائبة اليوم الدائمة الحضور
- قراءة في أوراق ضائعة
- ناجي وعلي / لو غابوا او تغيبوا !!! من يمسك الريشة والقلم


المزيد.....




- على بعد أقل من 600 متر.. شاهد ما حصل لزوجين في بث مباشر لانف ...
- العالم يتحرك لنجدة بيروت الجريحة وسط تسهيل للتحويلات المالية ...
- كندا عن اتهامات الجبري لمحمد بن سلمان: نعلم التفاصيل ولا يمك ...
- متطوعون لبنانيون ينظفون شوارع متضررة جراء انفجار مرفأ بيروت ...
- العدالة البلجيكية ترفض تسليم الإنفصالي الكتالوني لويس بويغ ...
- إيقاف سجين في الولايات المتحدة بعد 46 عاماً على فراره
- انفجار بيروت: دلالات زيارة ماكرون و-مطلب عودة الانتداب الفرن ...
- انفجار بيروت: ما الرسالة التي تحملها زيارة ماكرون إلى لبنان؟ ...
- العدالة البلجيكية ترفض تسليم الإنفصالي الكتالوني لويس بويغ ...
- إيقاف سجين في الولايات المتحدة بعد 46 عاماً على فراره


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود كلّم - حرب المخيمات ! الاسباب والنتائج !!!