أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاضل عباس البدراوي - ونحن نحتفل بالاول من ايار.. لنستذكر النقابيين الرواد الاوائل














المزيد.....

ونحن نحتفل بالاول من ايار.. لنستذكر النقابيين الرواد الاوائل


فاضل عباس البدراوي

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 20:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلما يحل علينا الاول من ايار، نحتفل به مع سائر شغيلة العالم، كعيد يرمز الى نضال العمال، وانتصارهم في اول معركة طبقية خاضوها، ونحن في العراق كنا نحتفل بأيار، بالسر والعلن، ففي العهد الملكي السعيدي الرجعي، كنا نتبادل التهاني ونوزع الحلوى فيما بيننا، ونخط الشعارات على الجدران في فجر الاول من ايار بعيدا عن اعين رجال الامن، تلك الشعارات التي كانت تمجد الاول من ايار كرمز لنضال عمال العالم، ونقوم بسفرات عمالية الى ضواحي بغداد للاحتفال بالعيد، وعندما كنا في المعتقلات والسجون، كان للاحتفال طعم اخر، حيث الحلقات الثقافية التي كانت تلقي الضوء على المناسبة، والفعاليات الفنية وتبادل التهاني. هكذا كانت تجري احتفالاتنا بايار في مختلف الاوقات والاوضاع، فلم نكن نترك العيد يمر دون الاحتفال به رغم قساوة الظروف وتعاقب السنين، بحلوها ومرها.
اما احتفالات ايار عام 1959 فلها نكهة خاصة، يتداولها من عاش ذلك العام وساهم في احتفالاتها، ويتناقلها الاجيال عن الآباء وقدامى المناضلين، ذلك الكرنفال الجماهيري الذي لا ينسى رغب تعاقب السنين، ومن الصعب وصفه الان، حينما تدفقت جموع العمال ورفاقهم الفلاحين والاف النساء الاتي كن يزغردن للعمال مشاركة منهن بعيدهم، واصدقائهم المثقفين وابنائهم واخوتهم الطلبة، تدفقت تلك الجموع من الصباح الباكر الى ساحة التحرير والطيران ومقترباتهما في شوارع النضال والشيخ عمر والسعدون والرشيد، يحملون الرايات الملونة والبالونات والعربات المزينة باجمل الزينات، وتتخلل المواكب الدبكات والجوبية، ويرتدي الاطفال الازياء القومية لمختلف ابناء الشعب العراقي، فلم تكن للطائفية والاثنية والمناطقية مكانا في ذلك الوقت، واختلط الجميع، فلا يعرف من هذا اوذاك وانما كان الجميع منصهرين في بوتقة العراق الحبيب، هاتفين للحرية والديموقراطية والسلام، انبهر ضيوف العراق الذين أتوا من اصقاع المعمورة لمشاركة عمال العراق، بل الشعب العراقي احتفالاته. وكم كان رائعا منظر قادة العمال السياسيين والنقابين وهم يتصدرون المواكب ويلوحون بالايدي، للجماهير التي تقف على الارصفة لتحية مواكب اعراس كادحي العراق.
عندما تعود بنا الذاكرة الى تلكم الايام الجميلة، علينا ان لا ننسى الرواد الاوائل للحركة النقابية العراقية، الذين بذروا النواة الاولى لها، والتي اينعت بعد ذلك، واضحت عصية على من يناصبها العداء، وعانوا خلال نضالهم المتاعب والمصاعب، وقدموا جسام التضحيات، كانوا زوارا دائميين لمعتقلات وسجون الانظمة الرجعية الدكتاتورية، فمنذ الايام الاول، لانبثاق الحركة النقابية العمالية، تعرض بناتها الاوائل الى صنوف المطاردة والملاحقة والسجون والمعتقلات والمنافي، ومنهم من استشهد في غياهب السجون وزنزانات واقبية التعذيب، على يد الجلادين، نتيجة نضالهم من اجل تحقيق حياة افضل لابناء الطبفة العاملة، ومنهم من قضى ردحا طويلا من حياته في غياهب السجون والمنافي والابعاد.
عندما يهل علينا العيد، لابد لنا ان لاننسى القائد النقابي الاول الراحل محمد صالح القزاز الذي شكل اول نواة لحركة نقابية عراقية اوخر عشرينيات القرن الماضي، تحت اسم جمعية اصحاب الصنائع في العراق، ولا ننسى القائد النقابي الفقيد علي شكر، اول رئيس لنقابة السكك، حيث قاد اول اضراب لعمال السكك في منتصف اريعينيات القرن الماضي وتعرض الى السجن والابعاد، وقد شارك مع رفاقه الاخرين في تشكيل اول هيئة تحضيرية لاتحاد نقابات العمال في العراق بعد ثورة14 تموز المجيدة، وتعرض الى الاعتقال بعد انتكاس الثورة، ولاننسى القائد النقابي الشهيد البطل طالب عبد الجبار، اول سكرتير لاتحاد نقابات العمال بعد ثورة تموز، واستشهد على يد مجرمي انقلاب شباط الاسود، وضرب مثلا في الصلابة والصمود بوجه الجلادين، ولا ننسى القائد النقابي عبد القادر عباس العياش، رئيس نقابة عمال المطابع،( نتمنى له العمر المديد) والذي انتخب اول سكرتير للمكتب النقابي الذي تأسس عام 1951 مع عدد اخر من المناضلين النقابيين امثال ابراهيم جبوري واكرم حسين وغيرهم، وتعرض الى السجن، واسهم مع رفاقه في تشكيل اول هيئة تحضيرية لاتحاد نقابات العمال بعد ثورة تموز، واعتقل عام 1961- 1962 ابان الحملة التي شنت على الحركة النقابية وقادتها، بتحريض من العناصر الرجعية التي كانت تعشعش في دوائر الامن ايام حكم الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم، واعتقل معه معظم القادة النقابيين منهم القائد النقابي الراحل صادق الفلاحي، اول رئيس لاتحاد نقابات العمال بعد ثورة تموز المجيدة كذلك كليبان صالح العبلي ومحمد غضبان وعاصم الخفاجي وحسين علوان وعلي الغزالي وفاضل البدراوي وطارق السامرائي واخرين، ولا يفوتني ان اذكر القائد النقابي الشهيد علي الوتار من نقابة الميكانيك، والقائد العمالي السياسي الشهيد البطل الياس حنا كوهاري الذان استشهدا في قصر النهاية ايام حكم البعث الاول الفاشي، وايضا الشهداء عباس نعمة الحداد رئيس اتحاد عمال العمارة والشهيد سميع جاني من نقابة عمال السكك والشهيد وكريم حسين من نقابة الموانيء، وعشرات اخرين استشهدوا او رحلوا عن الدنيا، او ما زالوا احياء يلفهم النسيان، ككاظم الدجيلي رئيس نقابة عمال الخياطة وعبد اللطيف بسيم رئيس نقابة العاملين في المصارف وهادي علوان رئيس نقابة عمال الاحذية والجلود وارا خجادور رئيس نقابة عمال النفط والسكرتير العام لاتحاد نقابات العمال وعبد الامير عباس قيادي في نقابة السكك، وجبار حمادي من نقابة عمال السكائر وطه فايق رئيس نقابة عمال البريد وخليل ابراهيم السامرائي سكرتير نقابة عمال المطابع وحسين ناجي من نقابة عمال البناء وغيرهم. فوفاء لهؤلاء الرواد الاوائل علينا ان نستذكرهم ونمجد تضحياتهم ونضالهم من اجل حركة نقابية حرة مناضلة. تحية حب ووفاء لهؤلاء الخالدين من بناة الحركة النقابية العراقية المجاهدة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,285,171
- نحو تحالف اوسع واشمل للتيار الدمقراطي
- ذكريات سياسية-عشت احداثا وكنت شاهدا عليها-الحلقة الاخيرة
- ذكريات سياسية-عشت احداثا وكنت شاهدا عليها-الحلقة السابعة
- ذكريات سياسية - عشت احداثا وكنت شاهدا عليها - الحلقة السادسة
- ذكريات سياسية - عشت احداثا وكنت شاهدا عليها - الحلقة الخامسة
- ذكريات سياسية-عشت احداثا وكنت شاهدا عليها-الحلقة الرابعة
- ذكريات سياسية - عشت احداثا وكنت شاهدا عليها - الحلقة الثالثة
- ذكريات سياسية - عشت أحداثا وكنت شاهدا عليها - الحلقة الثانية
- ذكريات سياسية - عشت احداثا وكنت شاهدا عليها - الحلقة الاولى
- عام مر على استشهاد كامل شياع، والقتلة مجهولون!!
- نظرة عن قرب على نتائج انتخابات مجالس المحافظات


المزيد.....




- بناة الغد ينظم يوما دراسيا حول الألعاب الالكترونية بخان يونس
- قطر عن خلافات إيران ودول عربية: ليست طائفية بل للنفوذ
- سفير قطر في لندن يرد على سفير السعودية خالد بن بندر وما قاله ...
- تفاؤل أمريكي بصمود وقف إطلاق النار في شمال سوريا رغم وقوع اش ...
- ليبيا وتونس ترفضان اتهامات بحرينية لقطر
- من ثورات الربيع إلى -انتفاضة واتساب-.. 6 موجات احتجاجية عرفه ...
- فيديو... مقاتلة أوكرانية تزيل الناس من حولها
- عرض منصب رئيس دولة كائنة في مكان الاتحاد السوفيتي على كلينتو ...
- كوريا الجنوبية تعرض مدرعة جديدة...صور
- لماذا تنمو الثقوب السوداء بسرعة هائلة في الكون الفتي؟


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاضل عباس البدراوي - ونحن نحتفل بالاول من ايار.. لنستذكر النقابيين الرواد الاوائل