أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غسان شجاع - الروح العارفة














المزيد.....

الروح العارفة


غسان شجاع

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 20:35
المحور: الادب والفن
    


الروح العارفة:

وهي نفسها الروح المطمئنة التي جاء على ذكرها القران الكريم, فالاطمئنان ليس حالة نفسية

نتكل فيها على الله ابتغاء تحقيق راحة للنفس , للنأي بها عن هموم الحياة , ومصائبها , هذا

مفهوم ضعيف للاطمئنان , لكنه يتواجد في الواقع بقوة , في ظل غياب القوى الروحية الكامنة

فينا , ويبقينا في مرحلة العبادة (بالمفهوم التقليدي) فالنفس المطمئنة , الراضية , المرضية

بالمعنى الذي جاء على ذكره القرآن , هي بالحقيقة الروح العارفة نفسها, والعارفة ربها , الروح

المشبعة بالفضائل الالهية , الروح المتبصرة اليقظة , التي أدركت وحللت واستوعبت , وفلسفت

المعاني العميقة للخطاب الالهي , وألمت بمقاصده الشرعية , فجاء الاطمئنان نتيجة للمعرفة .

وكثير ماتصادفنا حالات ,نكون فيها مشوشين وقلقين ومتوترين من أمر ما نجهل أبعاده ,أو

تفسيره ,وما أن نلم به ونتفهمه ونعرفه جيدا حتى نرمي بشكوكنا ومخاوفنا فنستغفر الله اذا

ماظلمنا احدا بهذا الشك. وبالتالي فالاطمئنان ليس ان نرمي المقاصد على الله بحجة عدم

معرفتها , فهذا أمر لايريده الله منا , لان الله بعد ان سخر لنا العقل (سلطانا)أقامه علينا حجة ,

وعبارة (الله أعلم ) المقصود منها التخلص من نزعة الغرور التي أول ما وصف بها الشيطان ,لان

العالم العارف يتميز بخصيصة التواضع ,وكلمة (أعلم) هنا للتفضيل ,وليس لنفي العلم عن

الانسان , لان العلم واجب معرفي على الانسان الموحد الذي من عليه الله بنعمة العقل الذي

كرمه وجعله اماما للموحدين أينما كانوا , وبالتالي فالروح المطمئنة هي الروح الواعية المؤمنة

والمتحررة من كل تعلقاتها الدنيوية , من أطماع ورغبات وتصبح روحا عاطية لما هو أثمن من

العطاءات المادية , ومليئة بالحب والفضائل , يلامس الله قلبها ويكشف لها العلوم ويمكنها مما

تريد لتحقيق انعتاقها من كل تعلقاتها , فالذين يموتون لايذهبون الى الجنة وانما الى جسد

اخر , أما الذين يذهبون الى الجنة فهم الذين(يموتون وهم احياء ) بعد أن يميتوا آخر ذرة طمع

من نفوسهم بمال او جاه او ولد , وآخر ذرة غرور في نفوسهم بما أنجزوه أو امتلكوه, وآخر ذرة

من كبر ومن كراهية ...وهذه ليست دعوة للزهد والتقشف والاعتكاف بالمعابد او الخلوات فلا

يمنع ان تكون اغنى أغنياء العالم ولديك مئات الاصدقاء والاحباء ولكن العبرة ان لاتكون متعلقا

بشيء من هذا (ان تزهده وهو بين يديك وليس ان تزهده وانت محروما منه ) هذا هو المعنى

الحقيقي للزهد ولاتملكه الا الروح العارفة التي تحررت من كل تعلقاتها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,268,539
- البروكريستية
- ذنب بالتداعي
- جسدك اداة فاحترمها
- مغالطة المنشأ
- ابناء الغضب
- المحب والرفيق


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غسان شجاع - الروح العارفة