أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هيثم هاشم - قنينة غاز














المزيد.....

قنينة غاز


هيثم هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 12:22
المحور: كتابات ساخرة
    


قنينة غاز

اكو غاز؟ ماكو غاز؟ (غاز مفيش)

فى خبر عاجل قطعت مصر الغاز عن إسرائيل و فى نفس الخبر العاجل الغاز عاد لإسرائيل و لكن بسعر آخر ...

إسرائيل تهدد باللجوء للقوة .. و رئيس الجيش المصرى يعلن استعداداً للدفاع عن التراب و قطع اليد التى تمتد لمصر ( لم نسمع هذا من 35 سنة), الحمد لله اخيراً عطس احدهم !

يا أيها الناس الطيبين يا اهل مصر ألحلوين هذه تحية جدعان واحد يحيى الآخر وهذا تلميع للصور فقط, مسرحية فارسها شاطر, انتفضوا الاخوان و خنقوا أنبوب الغاز اللذى كاد ينفجر فأغضبوا الحبايب. ولكن نفسوه و سلموه مرة أخرى وواصل ماراثون مبارك الغازى و لكن بسعر تعاونى جيداً. الجمهور يشاهد مسرحية قصيرة على مسرح مهلهل, تقول المسرحية لقد وصلوا فرسان ألصولة و التغيير الى ميدان التحرير فى ربيع ام الدنيا.

عجبتنى سياسة التشديد للجيل المباركى الجديد و عجبنى اداء إسرائيل السريع و عجبنى و الله رد الحكومة المصرية الأسرع ... هل نحن فى سباق خيل أم سياسة خيل ؟! لقد أرادوا إرضاء المجتمع المصرى بهذا التغيير فأخيراً قالوا (لأ), و هى كلمة مُسِحَت من جدول المبروكين والمباركين مادة 35 سنة مضت و هو رصيد جيد ارتفع به القادمون الجدد و لو لمدة 24 ساعة و لكن الجمهور اعتنق بالانتصار الغازى على الجار الغازى. أما عودة الغاز فهى تجارة يا ناس.

إن الذكاء المخابراتى الذى تم استخدامه فى سياسة تنفيس الغاز يدل على موهبة لاعبين محترفين, فإن ربيع أُمة الضاد كانت تنفيس قنينة الغاز قبل ان تنفجر, وهذا ما حدث فى تونس و مصر, ربيع تنفيس الغاز.

من يعلم غداً سوف يتكلمون عن الغاء اتفاقية السلام ؟ إنها عملية تجميلية فى مستشفى خاص !

‏الخميس‏، 26‏ نيسان‏، 2012

هيثم هاشم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,553,028
- الحكم و الكرسى
- الضحوكات
- دعوة لنزع الألغام
- عرس وَّواية
- يوم اُكِلَّ الثور الأبيض
- الإخوان فى قديم الزمان -ومسمار جحا البريطانى-
- العراق و العراقيين والاختراق الديمغرافى
- إنى احلم ( (I have a dream
- من الملهى الى الجامع
- الدنيا كلّها كلّاوات
- تفكير بلا حدود
- السر هو ذلك الشيء الذى لم يحدث بعد
- رأس المال و الرأسماليون
- ابليس بلا حدود
- لإعلام والإعلاميين العرب
- الدكتاتورية الديمقراطية
- ايران و الغرب و الضربة العسكرية ؟
- القومية و القوميون


المزيد.....




- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان
- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هيثم هاشم - قنينة غاز