أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - متى تُدركُ الحقائق؟














المزيد.....

متى تُدركُ الحقائق؟


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 08:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مرحلة ، من زمن العهد السابق ، تركزت نشاطات أمانة العاصمة والبلديات في المحافظات على صيانة الشوارع والأزقة ، فكان من الطبيعي أن تكون جميع الطرق محفرة وأنابيب الصرف الصحي مدمرة والمياه الآسنة فائضة . في ذلك الزمن ، كان لأحد العراقيين مكالمة هاتفية إلى أمانة بغداد سائلاً " شتنطوني لو أدلّيكم على شارع ما محفور ؟ ".

في هذا الزمان أريد أن أسأل المالكي عن المكافأة التي أنالها لو أشرت له إلى جهاز مستقل لا زال لم يستحوذ عليه !!!

كنا نتندر عندما كنا نعدد المناصب والأسماء التي كان يتقلدها صدام حسين ، ولكن " ولا حسد " ، فإن المالكي قد فاق صدام حسين و لا زال يناضل للمزيد . هو القائد العام للقوات المسلحة ، هو رئيس الوزراء ، هو وزير الدفاع ، هو وزير الداخلية ، هو وزير الأمن القومي ، هو رئيس حزب الدعوة ، هو الذي جعل المحكمة العليا تحت أبطه ، هو الذي جعل التحالف الوطني بما فيه المجلس الأعلى والتيار الصدري لا يجدون له بديلاً . هو هو ودائماً هو والتعداد لا يصل إلى نهاية . وكل مَن يعارض هذا التوجه ويقول أن دكتاتورية جديدة تبنى يُتهم بكونه بعثي أو يتم إبتزازه بفتح ملفات مخزونة لدى المالكي .

ومؤخراًً يريد المالكي ربط البنك المركزي العراقي بمكتبه . بشهادة الكثير من الإقتصاديين المختصين كان الجهاز الإداري في البنك المركزي العراقي يتصف بالمهنية التامة وقد تصل إنجازاته في ترصين الوضع النقدي العراقي ودعم قيمة الدينار إلى مستوى الثورة ، والعلامة الإيجابية النادرة إن لم نقل الوحيدة في الفترة التي تلت التغيير الذي حدث في نيسان 2003 .

أشارت مجموعة مستشاري المالكي عليه بمشروع إلغاء الأصفار من العملة العراقية وإصدار عملة جديدة ،. ولم يقتنع المالكي بكل الآراء الصادرة من التيارات السياسية الأخرى ولا من العلماء الإقتصاديين التي بينت السلبيات التي تنطوي عليها العملية ، وما يمكن أن تستغله دول الجوار وغيرها من مجالات تهريب العملة وإستبدالها ، وما تترك من آثارٍ كارثية على الإقتصاد العراقي . وبعدما فشل تقنين هذا المشروع في مجلس النواب تبدلت نغمة حاشية المالكي ومستشاريه إلى مشروع جديدٍ قديمٍ مارسه النظام السابق ، ألا وهو إصدار وطبع العملة بدون أن يكون لها غطاءٌ . هذه العملية التي أدّ ت في ذلك العهد لأن يصبح سعر الدولار الواحد ثلاثة آلاف دينار عراقي . إن الجهود الإدارية لجهاز البنك المركزي التي أفلحت أن تجعل سعر الدولار ألفاً ومائتي دولار أصبحت في مهب الريح ، إذ أن تصريحاً من أحد أفراد تلك الحاشية قد حفز نشاط المضاربين بالعملة وبين يوم وليلة صعد سعر الدولار إلى ألف وثلاثمائة دينار .

تتواتر الأنباء أن العراق بقيادة المالكي يوفر العملة الصعبة إلى كل من إيران وسورية لمساعدتهما في تجاوز المحنة التي يعانيان منها بسبب الضغوط الدولية . ومن الواضح من ما أسلفنا أن المالكي لا يعمل من أجل العراق والعراقيين بقدر ما يعمل بما يمليه عليه إنتسابه الطائفي . فإلى متى يبقى المالكي مؤيَّداً من التحالف الوطني في مسيرته هذه والتي ستكون سبباً في عزلته وعزلتهم عن الشعب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,168,462
- شي ما يشبه شي !!
- وهل يفسد الملح ؟
- وراء الأكمة ما وراءها
- الحادي عشر من آذار علامة بارزة
- خطواتٌ علينا أن نخطوها أوّلاً
- مِنَ الذاكرة
- الإدراكُ ثمّ العمل
- قضيّة قانونيّة
- القياسُ بمكيالين ! !
- فحوى المؤامرة الجديدة
- فلسَفتان . . .
- بعثُ البعثِ مُجدّداً
- الجماهيرُ هي الضمانةُ
- مَنهَجيّةٌ عَمَلية
- كذِبَ السياسيون .. وإن صَدَقوا
- بيانٌ ختاميٌّ مُهَلهَل
- ( شراكة وطنية ) أم محاصصة طائفية عرقية ؟
- مطلوب ... منهاج عمل
- مُستلزماتُ نهضةِ التيار الديمقراطي
- زراعةُ الحِقدِ !!


المزيد.....




- مظاهرات لبنان.. جنبلاط يدعو أنصاره للتحرك السلمي: في مناطقنا ...
- اكتشاف بروتين يساعد في إبطاء الشيخوخة ويطيل العمر!
- محكمة نمساوية تسجن إمام مسجد بعد إدانته بتجنيد شبان للحاق بت ...
- بيلوسي تتهم ترامب بتعريض الجنود الأمريكيين للخطر لأجل المال ...
- القمّة الأوروبية تناقش اليوم الميزانية لما بعد "بريكست& ...
- ما فحوى الاتفاق التركي-الأمريكي بخصوص شمال شرق سوريا؟
- جونسون في سباق مع الزمن للحصول على تأييد البرلمان البريطاني ...
- محكمة نمساوية تسجن إمام مسجد بعد إدانته بتجنيد شبان للحاق بت ...
- بيلوسي تتهم ترامب بتعريض الجنود الأمريكيين للخطر لأجل المال ...
- القمّة الأوروبية تناقش اليوم الميزانية لما بعد "بريكست& ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - متى تُدركُ الحقائق؟