أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أم الزين بنشيخة المسكيني - ماسح السيارات في زمن القحط الديمقراطي ..














المزيد.....

ماسح السيارات في زمن القحط الديمقراطي ..


أم الزين بنشيخة المسكيني

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 00:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماسح السيارات في زمن القحط الديمقراطي ..
يجوب مفترق الطرقات .. حيث تتقطّع به السبل ..و يسكن حيثما يشتعل الضوء الأحمر ..رزقه يكسبه كلما توقفت السيارات استجابة لاشارة مرورية....انه ماسح لبلور السيارات: مؤقت وقوفه و مؤقت عمله و مؤقت وجوده و مؤقت قوته اليومي ..لا أحد يضمن له أكلة يومه غير بعض الأيادي الكريمة المتبقية في مدينة أصابها القحط الأنطولوجي ..فتراهم يغلقون شبابيك السيارات في وجهه ..بعضهم ينهره و الآخر يتجاهله و قليل منهم يمدّ له مائتين يتيمتين من المليمات التي لم تعد تساوي شيئا من ثمن الكسكروتات..
و فجأة و بمجرّد وقوفه بجانب بلّور سيارتك الأمامي ترى للتوّ و على الفور أرشيفا كاملا من الفوارق الطبقية و ترى الفقير فقيرا في فقره و الغني غنيا في قحطه و ترى عهود الاستبداد السابق ..و البؤس المؤبّد مكتوبا على وجهه..و ترى انهزام الحكومات في اطعام الأفواه الفاغرة ..و ترى انتحار الثورة على أجسام الجياع ..و ترى دماء الشهداء تسيل اعتباطا و هدرا ..هو لا يملك غير خرقة مبللة بدموع أمه وأنت تركب سيارة تصدح بمذياعها ..هو عاطل عن العمل اخترع لنفسه عملا و أنت تعمل و تأكل و تجحد عنه مليمات لا تغنيك ان خبئتها و لا تفقرك ان أعطيتها ..ها أنت متخم بالثورة و بالأحزاب و بالديمقراطيات و بالخطابات و الثقافات ..وهو لا همّ له غير ضمان كسكروت كفتاجي أو قهوة سوداء و سيغارة ينفثها آخر الليل على وطن بلا قلب .ها أنت مُصاب بالغثيان من فرط الايمان و بالدوار من شدة الكفر و ها أنت تفاخر بمعرفة الفرق الدقيق بين المسلم و الاسلامي و بين المسلم الحقيقي والمسلم المنافق و بين الاسلام الكئيب و الاسلام البهيج ..و أنت فرح لأنّك تعرف جيدا ماذا يريد العلماني و ماذا يريد السلفي و ماذا يريد الشيوعي ..وهو يبيت وحيدا هو و البؤس وجها لوجه و رأسا بذيل ..و بطنا خاوية بقلب ساخط ..أنت ممدّد في صالونك أمام البلازما وهو لا يملك غير بلازما دمائه ..
و أعجب لمن يبيت على الطوى و لا يشهر في وجهك سيفه كل صباح ..ان ماسح السيارات الذي تراه يوميا أيها السائق و المالك لسيارة و لوطن و لثورة و لنهار كامل من القحط الديمقراطي ..ظاهرة سياسية تعبّر عن سوء توزيع للثروات في بلدي و على سنين من الظلم الاجتماعي و المؤامرات الاقتصادية و السرقات المالية . يا من تغلق نافذة سيارتك و باب بيتك في وجه الجياع لا حق لك في أن تتكلم عن الثورة و لا عن الانسان ولا عن الاسلام و لا حتى على الكفر ..لست مسلما و لست ملحدا و لست ديمقراطيا بل أنت لا تستحق أن تنتمي الى حظيرة البشر لأنك لا تستطيع أن تتقاسم و لا أن تشترك مع غيرك في بهجة الحياة .انّ ماسح السيارات ينتمي الى عائلة واسعة من الأنماط الاجتماعية التي تمثل مظاهر البؤس و التعاسة الانسانية ..في وطن يموت الانسان فيه موتات عديدة دون أن ُتشيّع جنازته بما يليق بالجثامين ..بائعة العلكة طفلة في الثامنة تنام على الرصيف في قلب العاصمة قبل بيع علكاتها غير آبهة بمليماتها الملقاة حذوها ..و الأطفال الذين يبيعون المناديل الورقية في طرقات العاصمة أو أولئك الذين يبيعون خبز الطابونة كلما قصدت وجهة ما نحو الشمال الغربي . كل هؤلاء الأطفال الذين صاروا كهولا قبل الطفولة أين سيبيتون في الليلة القادمة ؟و ماذا سيأكلون ؟حتى الكفتاجي صار أكلا مستحيلا ..بعد غلاء الفلفل و البطاطا ..لم يتبق غير القرع..في بلاد لا يكبر فيها غير القرع ..و الخرافات الصفراء و الحنظل الليبيرالي و البنفسج الأسود ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,751,047
- رقص عمومي ..
- حذو الوطن
- تراتيل على روح قديم ..
- غازات الحكومة ..هديّة للشهداء
- عذرا أيّها النهار ...
- الفنّ و الحدث :مقاربة تأويلية
- نجم و أغنية
- قرابين الجحيم
- كوميديا أبكت الجميع
- أخاديد .
- أيّها الحارق غرقا ..
- جرحى السماء ..
- رفقا بالمفاهيم ..
- لا طعم للموت
- نحن لسنا رُعاعا لأحد
- كي أنسى أسئلتي
- جماليات التلقّي
- تجاعيد ...
- أنت الأبد الضاحك من الآيات...
- جرحى الثورة ...تُعنفهم وزارة حقوق الانسان ؟؟؟


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أم الزين بنشيخة المسكيني - ماسح السيارات في زمن القحط الديمقراطي ..