أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيمار محمد سلوم - هكذا علمتني العصافيرُ كيفَ أكونُ من أنا!!!














المزيد.....

هكذا علمتني العصافيرُ كيفَ أكونُ من أنا!!!


إيمار محمد سلوم
(Imar Salloum )


الحوار المتمدن-العدد: 3707 - 2012 / 4 / 24 - 21:33
المحور: الادب والفن
    


صافيةً تجري، كأنَّ إلهاً يُمعِنُ في دلالِ قدرتهِ...
تمرُّ على السنديانةِ الشائخةِ،
تُرعشُ التينة التي تسندُ طريقَ القريةِ ولا تتعبُ
كثيراتٌ أمهاتي!
هل أنتِ أنا أيتها الأرزة؟!
أو هل أنتَ أنا أيها النبعُ؟!
وتلكَ القبورُ التي ترمشُ أجفانها حينَ أمرُّ بها
إخوتي أنتم؟!
وأبي، الذي يلفُّ سيجارتهُ بكلِّ عنجهيةِ الآلهة،
يمجُّ منها أسرارَ السماء وينفثُ في وجهَ الحياةِ لامبالاتهِ!...

أمي، الأرضُ، السماءُ، الموتُ
أحسُّ بكلِّ نفسٍ من أنفاسِكِ
تلكَ العطورُ التي تموجُ بي كأنني رحالةٌ،
أفتحُ المجاهيلَ ولا من أجوبة؛
ربما لأنني أكثرُ من حياةٍ، ومن تاريخٍ، ومن مكانٍ في جسدٍ واحد!...

2
لففتُ نسائمَ الجبلِ على ساعدي
كنتُ لأغفو أطوي الجدولَ النحيفَ
أضعُ رأسي عليهِ وأتركُ الغيمةَ تغني لي!!

هكذا علمتني العصافيرُ كيفَ أكونُ من أنا!!

كنتُ أراكِ تهزينَ عروشَ الخوفِ، تسبحينَ باسمي،
وكنتُ أخشاكِ!!
من أنا لتصلي باسميَ أيَّتها الشفقة؟!!

3
مددتُ بساطَ العشبِ الأخضر، رششتُ بعضَ الماءِ (الغيومٌ جرارٌ مملوءة)، وقلتُ آنَ أوانُكِ أيتها الطبيعةُ لتنضجي! سمعتها تبتهلُ: تباركتَ، تباركتَ أيُّها السرُّ المكشوف!...


4
قدمايَ شجرتا أرزٍ
جذعيَ قبرٌ لأكثرَ من نبيٍّ
يدايَ عريشتانِ يأكلُ الغيبُ أعنابَهُما، ويعتصرُ خمرهما!
رأسي محارةٌ تغوصُ في الشكِّ والحيرة!!

5
همستُ لكِ: انحني على أنفاسيَ، أنا الضريرُ
لامسي شبقي، فوحي يا نرجسة
طلعيَ كثيرٌ ولا أعرفُ أينَ يحطُّ وأينَ يزهر!
أشعرُ أنَّ أطفالي كثيرونَ ولا أعرفهم؛
هل هذه الجوريةُ ابنتي، أو أنني ابنها؟!
ضاعَ مني الطريقُ، فوحي يا نرجسة...


6
شققتُ الترابَ، علّقتُ يدي بخيطِ نورٍ
لم أرَهُ ذاكَ الجنديَّ حينَ قطَعَهُ وسافرَ جسدٌ إلى الترابِ!
كيفَ استطاعَ أن يحجبَ الشمسَ بحذاءٍ مهترئٍ وفوهةٍ صدئة؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,136,238
- بِرْسَاتِن أو ما يدعونه -الوطن-!...
- إني أراكم تقتلوننا غداً...
- بقايا خوفٍ... بقايا أمل...
- نثرات
- محبتي ليست للبيع


المزيد.....




- الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجمي ...
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تحت المراقبة بعد تدهور صحتها بشكل ...
- لماذا أصبحت المغرب قبلة شركات تصوير الأفلام العالمية
- بالفيديو... أول تعليق من رانيا يوسف على فستانها الجريء في -ا ...
- مهرجان الجونة السينمائي يحتفي بمئوية الأديب المصري إحسان عبد ...
- بالفيديو... الملك سلمان وضع هذا الشرط للإذن بإنتاج فيلم -ولد ...
- مهرجان -دائرة الضوء- الدولي يفتتح أبوابه في موسكو
- في بيان لحزب التجمع بعنوان “الدولة الوطنية تواجه أعدائها ..و ...
- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...
- شيراز تطلق أغنية -بيلا تشاو- الإيطالية باللغة العربية (فيديو ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيمار محمد سلوم - هكذا علمتني العصافيرُ كيفَ أكونُ من أنا!!!