أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ربحان رمضان - برنامج المجلس الوطني الكردي السوري ،خطوة إلى الأمام ، خطوتان إلى الخلف















المزيد.....

برنامج المجلس الوطني الكردي السوري ،خطوة إلى الأمام ، خطوتان إلى الخلف


ربحان رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 3707 - 2012 / 4 / 24 - 17:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تابع المهتمون بقضيتي الشعب الكردي والحرية والكرامة في سورية ، اجتماع المجلس الوطني الكردي المنعقد مؤخرا ً بتاريخ 21/نيسان/2012 ، والذي كان خطوة تالية لمؤتمر المجلس المنعقد في السادس والعشرين من تشرين أول لعام 2011 .
جلسات اجتماع المجلس الوطني الكردي ، ومقرراته التي وردت في برنامجه السياسي ووجهت بإحباط واستياء شديدين من قبل الكثير من المتابعين .
من أولئك الذين فرحوا عندما تبنى المجلس موضوعة حق تقرير المصير ، فخذلهم اجتماعه التالي حيث عاد إلى طرح موضوع الإقرار بوجود الشعب الكردي في سورية ، شعار حزب الاتحاد الشعبي الكردي تاريخيا ً ، هذا الشعار أقره المؤتمر الأول للمجلس الوطني السوري المنعقد في تونس ثم غيب في مؤتمر معارضة استانبول فانسحبت الكتلة الكردية يومها ، ومعها ممثلي المجلس الكردي بسبب عدم إدراج البند المتعلق باقرار الهوية القومية دستوريا في وثيقة العهد الوطني التي طرحت في المؤتمر .
ثم عادت غالبية أعضاء الكلتلة بعد ادراجه رسميا ، ووافقت عليه عليه جميع الأحزاب والقوى التي اجتمعت في استانبول فيما بعد .
الاجتماع الأخير للمجلس الكردي لم يتم إعداده بالشكل الذي يليق بالحركة الكردية والوطنية السورية ، ولم تكن قراراته على مستوى المرحلة بتطوراتها ودقتها ، لاسيما وأنه تراجع عن شعار حق تقرير المصير .
أعتقد ان عقد الاجتماع بصورة علنية له دلالات كثيرة كما ان نتائج المؤتمر ومقرراته لم تكن بمستوى طموح الجماهير الكردية في سورية ، وأرى أن هناك تقصير في مستوى التعامل مع الأحداث في سوريا ، ومستوى العلاقة مع قوى الثورة الداعية إلى حقن سيل الدماء وضمان حرية السوريين ، ومشاركتهم في الحياة الديمقراطية لسورية الجديدة ، سورية الديمقراطية - المدنية في ظل سيادة القانون وتطبيق معايير حقوق الإنسان، وإيجاد علاقات متوازنة مع الجوار الإقليمي تقوم على أساس المصالح المتبادلة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو فرض سياسة الأمر الواقع وأقصد في ذلك الجمهورية اللبنانية أو العراق وتركيا ، وتأثيرات كل ذلك على دول المنطقة والعالم.
لقد اعتبر المجتمعون في القامشلي وثيقة "البرنامج السياسي المرحلي " برنامجا ً للمرحلة الراهنة فورد في البيان أن المجتمعون : " .. أكدوا على قرارات المؤتمر الوطني الكردي في سوريا بالتاريخ المذكور آنفا ، لكن وكما لاحظنا فإن ما ورد في الاجتماع مؤخرا يختلف عما ورد في المؤتمر ، ولاسيما ملاحظة تراجع المؤتمرين الثلاثمائة عما ُأقر في المؤتمر حول موضوعة حق تقرير المصير وعاد إلى الإقرار الدستوري بوجود الشعب الكردي و هويته القومية في سوريا ، واعتبار لغته لغة رسمية في البلاد وبحقوقه القومية المشروعة بصفته شريكا أساسيا وفق المواثيق والأعراف الدولية .
نفس الذي ورد في بيان المجلس الوطني السوري الأول والمنعقد في تونس ، ثم اعترفت به جميع القوى المشاركة لمؤتمر وحدة المعارضة المنعقد في استانبول .
وورد في البيان الختامي أيضا على أن المؤتمرين يطالبوا " بالتغيير الديمقراطي الجذري "، وهذا ماطرحه اعلان دمشق منذ تأسيسه عام 2002 في العاصمة السورية دمشق .
و أقرّ المجتمعون العمل في موضوع التوصل إلى تفاهم مشترك مع قوى المعارضة .
والملاحظ أن المجلس الوطني السوري كان قد أقر ّ نفس مطالب المجلس الوطني الكردي ، ولا أعلم لماذا يماطل المجلس الموقر مؤخرا ً في مباحثاته مع المجلس الوطني السوري ؟؟
ومن ايجابيات قرار ، أو بالأحرى البرنامج المرحلي اعترافه بأنه يمثل فئات واسعة من الشعب الكردي ، وليس كل الشعب الكردي كما يدعي بعض المغالين الرافضين بانخراط الحركة الكردية ضمن إطار الحركة الوطنية السورية عموما ، وأنه ورد في البيان أيضا أن الاجتماع يسعى إلى توثيق و تعزيز العلاقات مع القوى الكردية الأخرى خارج المجلس ..!!
أعتقد أن الكتلة الكردية في المجلس الوطني السوري معنية بهذا الكلام ، إضافة إلى اتحاد القوى الديمقراطية والكثير من الشخصيات الوطنية المستقلة .
كما أن تحميل المجلس للنظام مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع الحالية من مواجهات مسلحة بين الأجهزة الأمنية و الجيش من جهة و المنشقين عنه من جهة أخرى يعتبر صحيحا ً .
لكن هناك ملاحظة حول الفقرة السادسة للبيان الختامي حيث ورد فيه : أن الشعب الكردي جزء من الشعب السوري ، وكان من المفروض أن يقال بأن القومية الكردية جزء من الشعب السوري ، حيث أن السوريين هم عرب وأكراد وأقليات قومية ..
في فقرته السابعة كان هناك تكرارا ً للبند المتعلق بالقضية الكردي الوارد في برنامج المجلس الوطني السوري المنعقد في تونس .. حيث ورد يومها بندان متعلقان بقضية الشعبين الكردي والآشوري ضمن الفقرة المعنونة ب " على الصعيد السياسي الداخلي " :

حيث أكد المجلس التزامه بالاعتراف الدستوري بالهوية القومية الكردية ، واعتبار القضية الكردية جزءاً من القضية الوطنية العامة في البلاد، ودعا إلى حلها على أساس رفع الظلم وتعويض المتضررين والإقرار بالحقوق القومية للشعب الكردي ضمن إطار وحدة سورية أرضاً وشعباً.
أكد المجلس التزامه بالاعتراف الدستور بالهوية القومية الاشورية الســـــريانية ، ودعا إلى حل هذه القضية ضمن إطار وحدة الوطن.
- شدد المجلس على نبذ التمييز ضد أي من مكونات المجتمع السوري :الدينية والمذهبية والقومية (من عرب وكرد و آشوريين سريان وتركمان وغيرهم )، في إطار دولة المواطنة.

ودعا في بند آخر إلى : " إلغاء جميع السياسات والمراسيم والإجراءات والقوانين التمييزية المطبقة بحق الشعب الكردي في سوريا وإزالة آثارها وتداعياتها وتعويض المتضررين و إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل تلك الإجراءات ." .
من جانب آخر وحول كثرة الانتقادات الموجهة للمجلس الكردي ، هل هي حالة صحية أم العكس تمام .
أرى أنه وفي ظل تصعيد الحرب العدوانية من جانب جيش النظام ، وأجهزة مخابراته المجرمة كان من المفروض التصريح بإسقاط النظام وبتقديم المجرمين إلى المحاكمة العلنية العادلة .
وعن موضوع العلاقة بين الكرد والمعارضة بشكل عام ، أعتقد أن المجلس الكردي غير جاد في الانخراط ضمن إطارات قوى المعارضة الداعية إلى إسقاط النظام ، مهنا طبعا المجلس الوطني السوري والذي انسحبت أعضاء المجلس الكردي منه ، وأرى أن من مصلحة سورية والشعب الكردي بشكل خاص أن يتبوء المجلس الكردي مكانه الصحيح في الحركة الوطنية السورية الداعية إلى إسقاط النظام ، مؤكدا أن لا أمل في الرهان على بقاء هذا النظام ، أو تغيير سياسته .
والمستقبل هو حرية ، وكرامة ، وعدل ضمن دولة ديمقراطية – مدنية تقر ّ وتعترف بالآخر ، وبمعتقدات الأخر كيفما كانت .
سورية التعددية ، ذات الحكم التداولي ، الفيدرالي - اللامركزي .
سورية التي ستكون وطنا لجميع السوريين .

= = = = = = = = = = = = = = = = = =
* عضو المجلس الوطني السوري .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,817,049
- موقف الكتلة الكردية في مؤتمر اسطنبول للمعارضة السورية *
- ورد النوروز ينزف دم !!
- قراءة في كتاب الأستاذ جريس الهامس (مملكة الاستبداد ..)
- سهير الأتاسي أعادت للمرأة السورية اعتبارها منذ بدايات الثورة ...
- فلنقف إلى جانب مطالب الاخوة الإيزيديين بحزم
- عن مشاركة الكتلة الكردية في المجلس الوطني السوري المنعقد مؤخ ...
- المجلس الوطني السوري بين صديق معاتب وعدو شامت*
- صورةعن قرب لبرهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري*
- ضيف لليلة واحدة فقط
- ياسلام : الأحزاب الكردية - الشرعية - عقدت مؤتمرها بسلام*
- هتافات الجالية السورية في فيينا يوم أمس عبرت عن وحدة السوريي ...
- زينب الحصني.. شهيدة شهيدة وإعلام النظام ، إعلام كاذب وأحمق
- مناشدة المجتمع الدولي للتدخل السريع لانقاذ سوريا من نظام الا ...
- مؤتمر فندق السمير ميس هو اجتماع النظام مع قوى جبهة الزور من ...
- اليوم يوم الرحيل هل سيصغي الأسد لمطالب الشعب ؟!!
- سلمية .. سلمية ، هل وصلت رسالتنا ؟؟
- وجهة نظر وحلول عملية للأزمة التي صنعها النظام
- دور الكرد السوريين في ثورات سوريا الوطنية
- أي تغيير نطمح إليه في بلدنا سوريا ؟ *
- ألف ياسمينة للمرأة في يوم المرأة


المزيد.....




- الأطفال حول العالم يتّحدون في مظاهرة من أجل التغير المناخي
- الجبير: إيران مسؤولة عن هجوم أرامكو.. ويجب أن يوقف المجتمع ا ...
- تونس تطوي صفحة الرئيس السابق بن علي مع مواراته الثرى في المد ...
- الشرطة اليونانية تعتقل مطلوبا في واقعة اختطاف طائرة
- مقتل 12 شخصا وجرح 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة بمدينة ...
- مقتل 12 شخصا وجرح 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة بمدينة ...
- غوتيريش يعرب قلقه من غارات التحالف في الحديدة ويحث على ضبط ا ...
- اشتراكي المعافر ينعي الرفيق عبدالفتاح السروري
- تحرص على حفظ القرآن.. رقية أصغر مؤلفة عراقية لقصص الأطفال
- في معرض بطهران.. 11 طائرة مسيّرة أميركية وبريطانية وإسرائيلي ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ربحان رمضان - برنامج المجلس الوطني الكردي السوري ،خطوة إلى الأمام ، خطوتان إلى الخلف