أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - المتضامنون الاجانب بين عنجهية اسرائيل ...وتواطؤ حكوماتهم..؟؟















المزيد.....

المتضامنون الاجانب بين عنجهية اسرائيل ...وتواطؤ حكوماتهم..؟؟


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 3707 - 2012 / 4 / 24 - 11:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



….إسرائيل لا تريد لا أحد في العالم وبالتحديد من أوروبا الغربية أن يطل على ما ترتكبه من ممارسات قمعية وإذلالية وجرائم حرب ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني،ولا تريد أن تخسر التعاطف معها بأنها ضحية النازية والفاشية،وخوف إسرائيل من المتضامنين الأجانب نابع من أن مثل هؤلاء المتضامنين بمشاهداتهم وتعرفهم على حقيقة الواقع الفلسطيني المرعب بفضل سياسات الاحتلال وممارساته العنصرية،فإنهم حتماً سيغيرون وجهات نظرهم ومواقفهم ويتحولون الى بوق دعاية ضد إسرائيل وتسقط ورقة التوت عنها ك"دولة ديمقراطية" أو أنها ضحية"الإرهاب" الفلسطيني والعربي والإسلامي.
ومن هنا وجدنا أن إسرائيل جندت كل أجهزتها المخابراتية والأمنية وحولت مطار اللد إلى ثكنة أمنية،وخاضت مواجهات مع المتضامنين الأجانب الذين نجحوا في الوصول إلى مطار اللد رغم كل التحوطات والإجراءات الأمنية الإسرائيلية والأوروبية،وزجت في السجن كل من رفض منهم العودة،واستغل هؤلاء المتضامنين أن فترة قدومهم تزامنت مع إضراب المعتقلين الفلسطينيين المفتوح عن الطعام،لكي يعلنوا تضامنهم معهم بمشاركتهم الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال،وإسرائيل استثمرت علاقاتها الدولية الاقتصادية والمالية والسياسية والإعلامية وضغطت على الدول الأوروبية وعلى شركات طيرانها من أجل منع المتضامنين الأجانب من القدوم اليها،وقد استخدمت أسلوب التهديد مع شركات الطيران بحيث هددت كل شركة تنقل المتضامنين الأجانب على طائراتها بعدم السماح لها بالهبوط في مطار اللد وكذلك إعادة المتضامنين الأجانب المنقولين على حسابها ونفقتها الخاصة.
وعملية التواطؤ في عدم نقل المتضامنين الأجانب لم تتم فقط بسبب التهديدات والضغوط الإسرائيلية،بل أن شركات الطيران الأوروبية "لوفتهانزا" الألمانية وشركات الطيران الايطالية والفرنسية والسويسرية والنمساوية وحتى التركية مواقفها منحازة لصالح إسرائيل كحكوماتها،تلك الحكومات التي تتشدق بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان،فهذه الحكومات خبرنا ازدواجية وانتقائية مواقفها ومعايرها و"تعهيرها" لمبادئ القانون الدولي في أكثر من قضية لها علاقة بخروقات وانتهاكات إسرائيل للقوانين والاتفاقيات الدولية، فأكثر من دولة أوروبية غربية بريطانيا واسبانيا وبلجيكا وغيرها عدلت من قوانينها من أجل أن تمنع ملاحقة ومحاكمة واعتقال قادة وجنود الاحتلال المتهمين بارتكاب جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني في محاكمها وعلى أراضيها،وهي أيضاً صوتت وحمت إسرائيل من أية عقوبات أو قرارات قد تفرض عليها او تتخذ ضدها في المؤسسات الدولية على خلفية انتهاكاتها وجرائمها بحق الفلسطينيين،كما حصل في مجلس حقوق الإنسان.
وهذه المواقف الأوروبية الغربية خبرها شعبنا جيداً،ولكن ما هو مستغرب ويضع الكثير من علامات التعجب والاستفهام على حقيقة الموقف التركي،حيث شركات الطيران التركية رفضت نقل المتضامنين الأتراك،ونحن ندرك جيداً ما قامت به إسرائيل من عملية قرصنة واقتحام لسفينة مرمرة التركية في أيار2010 التي كانت ضمن أسطول الحرية الذي جاء من اجل فك الحصار عن قطاع غزة،وما نتج عن ذلك من قتل وجرح لعدد من المتضامنين الأتراك،حيث رفضت إسرائيل الاعتذار لتركيا عن ذلك وحتى تعويض المتضامنين.
إن الرأي العام العالمي وبالذات الأوروبي الغربي،قد أصبح على درجة عالية من الوعي والقناعة بأن إسرائيل دولة عنصرية وتنتهك بشكل سافر وفظ القانون الدولي،وتمارس كل أشكال القمع والإذلال بحق الشعب الفلسطيني،وهم شاهدوا بأم أعينهم كيف قام نائب قائد منطقة الأغوار الإسرائيلي الحاقد شالوم ايزنر" بضرب احد المتضامنين الدنمركيين على وجه بالبندقية،وتفاخر بذلك بأنه ينفذ التعليمات ويدافع عن أمن دولة الاحتلال،وما تقوم به إسرائيل من قمع وتنكيل بحق المتضامنين الأجانب سواء في المسيرات الاحتجاجية ضد جدار الفصل العنصري وما جرى مع المتضامنين راكبي الدراجات او المعتقلين حاليا في سجون الاحتلال،هو نقطة في بحر مما يرتكب بحق الشعب الفلسطيني من جرائم وفظائع يندى لها جبين العالم الحر والمتحضر،وهو ما تخشى إسرائيل كشفه ورؤيته من قبل الرأي العام العالمي والمتضامنين الجانب.
نعم هناك حركة تضامن عاليه شعبياً وجماهيرياً في العالم مع شعبنا الفلسطيني،وحملة "أهلاً بكم في فلسطين" خير شاهد ودليل على ذلك،وكذلك المشاركات التضامنية الواسعة في الاحتجاجات والمسيرات التضامنية ضد جدار الفصل العنصري وقمع الفلسطينيين وإذلالهم،ولكن حتى اللحظة الراهنة لا توجد قيادة فلسطينية تحسن استثمار هذا التعاطف الشعبي والجماهيري العالمي،فالقيادة والقوى الفلسطينية يجب ان تولي هذه القضية درجة أعلى من الأهمية والاهتمام،ويجب أن تعمل على أن تستمر تلك الحالة وتتوسع وتتصاعد،ليس فقط من أجل فضح وتعرية حكومة الاحتلال،بل من أجل فضح وتعرية حكوماتهم والضغط عليها من أجل تغير مواقفها وسياساتها المنحازة الى إسرائيل،وان تنتقل من المواقف النظرية وبيانات الشجب والاستنكار والتقارير الخجولة الى موقف عملية تتوج باتخاذ عقوبات رادعة بحق إسرائيل،والتعامل معها كدولة خارجة على القانون الدولي،ونحن ندرك بأن هذا غير ممكن في اللحظة الراهنة في ظل مواقف عربية وفلسطينية هابطة،وفي ظل حالة انقسام فلسطيني يواصل التدمير في الجسد الفلسطيني.
ان عزلة إسرائيل على المستوى الدولي تتزايد وتتصاعد،والعالم لم يعد يغمض عينيه عنها كدولة عنصرية ومارقة وخارجة على القانون الدولي،ولكن ما تحققه قضيتنا الفلسطينية من زخم وتزايد في التعاطف الدولي،يتطلب منا في كل المستويات الرسمية والشعبية ومن خلال كل المحافل والمؤسسات الدولية وعبر حلفاءنا وأصدقاءنا،أن نوثق كل جرائم الاحتلال وممارسته وانتهاكاته لكسب المزيد من التعاطف والتأييد،وواضح الآن وفي ظل الإضراب المفتوح الذي يخوضه أسرانا البواسل عن الطعام في سجون الاحتلال احتجاجاً على ما يتعرضون له من هجمة شاملة تشن عليهم من قبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية وأجهزة مخابراتها من أجل كسر إرادتهم وتحطيم معنوياتهم ومصادرة منجزاتهم ومكتسباتهم والتعدي على حقوقهم،بأن هناك حالة تضامن شعبية عالمية واسعة وغير مسبوقة معهم،حيث يجري تعرية وفضح حكومة الاحتلال،وكل من يقفون معها ويدعمونها في جرائمها وخروجها على القانون الدولي.
كلما تزايدت وتوسعت حركة التضامن الدولية مع شعبنا،كلما قصر وعجل ذلك في تقصير عمر الاحتلال،فلنوحد صفوفنا ولننهي الانقسام المدمر حتى نستطيع ان نستثمر هذا التأييد والتعاطف بشكل جيد.

القدس- فلسطين
23/4/2012
0524533879
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,754,398
- القدس:- مؤتمرات....ورش عمل...دراسات وتقارير...ندوات...وفعل غ ...
- الأسرى.... المنعطف ....ومعركة الحسم
- القدس المطلوب:- حلول لا بيانات ولا شعارات ..؟؟
- قضية المنهاج مرة أخرى..؟؟
- في يوم الأرض ....تبقى الأرض جوهر الصراع
- لا أنت بالعزيز ....ولا عبد لله ...؟؟
- من وحي تجربتي الذاتية في المدارس
- لمصلحة من تفتي يا قرضاوي ...؟؟
- في الذكرى السنوية السادسة لاختطاف القائد المناضل احمد سعدات ...
- شتاء اسلامي وفتاوي بالجملة ..؟؟
- لماذا التصعيد الاسرائيلي الآن ..؟؟
- توحيد الأداة الوطنية التنظيمية/ شرط أساسي للانتصار في معارك ...
- دور قطر و-الجزيرة المشبوه وإعادة تأهيل حماس ..
- القدس ليست بحاجة لقرارات جديدة..
- مؤسسات القدس أزمات داخلية وعلامات أستفهام كبيرة ..
- أيها المقدسي .....قف وفكر...؟؟
- لا ثورات عربية....ولا ربيع عربي ....؟؟
- الأسير المناضل خضر عدنان وغياب الأداة التنظيمية الوطنية المو ...
- إغلاق المؤسسات المقدسية شكل من أشكال التطهير العرقي ..
- لماذا يهدم -ثوار- الناتو تمثال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر ...


المزيد.....




- ما الذي تقوم به إيران باليورانيوم في مفاعلاتها النووية؟
- تونس أمام مأزق قانوني ودستوري سواء فاز القروي أم خسر في الان ...
- رحيل -غامض- لأربعة علماء مصريين بالخارج.. شكوك تعزز سيناريو ...
- رغم الحواجز.. مظاهرات بالجزائر تتمسك برفض الانتخابات في ظل ب ...
- قبل ساعات من الموعد.. محمد علي يقترح على المصريين إستراتيجية ...
- وكالة: نحو مليوني عامل أجنبي غادروا السعودية
- لهذه الأسباب تتجه مصر لتحلية مليون متر مكعب من مياه البحر بح ...
- بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوري ...
- مصر تحذر من 21 دواء فيها -سم قاتل-
- الخارجية الروسية: موسكو تواصل التعاون مع طهران في القطاع الم ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - المتضامنون الاجانب بين عنجهية اسرائيل ...وتواطؤ حكوماتهم..؟؟