أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رعد الحافظ - النفس الشريرة والنوم ونيشه !














المزيد.....

النفس الشريرة والنوم ونيشه !


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3706 - 2012 / 4 / 23 - 19:50
المحور: الادب والفن
    


عنواني مقتبس من تعليق لصديقنا العراقي الكبير / يعقوب إبراهامي , على أحد طالبي الشهرة بأيّ ثمن , حتى ولو بقطع إذنهِ مثلاً أو كشف عورتهِ أمام الجمهور بإستخدام طريقته المفضلة / سيل من الشتائم من بداية مقالهِ ( الهراء ) الى نهايتهِ .
لايعطي لنفسه فرصة إلتقاط الأنفاس حتى بكلمة طيّبة قد تقود الى محبة وسلام , تحتاجها نفسهُ القلقة . وتحتاجها طبعاً منطقتنا البائسة وشعوبها المُبتلات بالكثير من المسوخ /أدعياء , طُغاة , بُغاة , مُؤدلجين عراة .
وهذا النوع الأخير تملأ دواخلهم الفوضى والعقد النفسيّة فلا يمرّون بلحظة سعادة .
تبقى نفوسهم حائرة قلقة متوثبّة ( المؤامرة تُطاردهم ) تخشى ضمائرهم أيّ شيء وكلّ شيء .
يُقلقهم نجاح الآخرين , كأنّ ذلك النجاح ينتقص من دمائهم وكرامتهم التي أهدروها عامدين متعمدين لينالوا بدلها ولو (تعليق تأييد ) من عابر سبيل !
********
مقتبسات من كتاب نيتشة / هكذا تكلّم زرادشت / ترجمة علي مصباح
{ كان يتحدث عن البلهلواني الذي سيعبر الحبل المعقود بين قلعتين }
يقول :
الإنسان حبل معقود بين الحيوان والإنسان الأعلى . حبل فوق هاوية .
خطير هو العبور الى الضفةِ الاخرى .
خطير مسلك الطريق .
خطير النظر الى الوراء .
خطير هو الإرتعاش , والتوقف خطير !
ماهو عظيم في الإنسان إنّما كونهِ جِسراً لا هدفاً .
مايمكن أن يكون جدير بالحُبّ في الإنسان , هو كونهِ مَعبَراً وصيرورة إندثار .
اُحّب أؤلئكَ الذين لا يتطلعون للنجوم بحثاً عن مُبرّر للهلاك وللتضحيّة بأنفسهم , بل يُنفقون أنفسهم لصالح الارض كي تصير الأرض مُلكاً للإنسان الأعلى في يومٍ ما .
{ أظنّ نيتشه يسعى بجميع البشرية لتصل الى مرحلة الإنسان الأعلى , ربّما هي دولة الحريّة والرفاهيّة والعدالة والمساواة , التي تفوق حتى أحلام وآمال الكبار كماركس }
ويضيف نيتشه على لسان زرادشت
اُحّب ذلك الذي لا يرغب في كثير من الفضائل , إذ في فضيلة واحدة أكثر فضيلة ممّا في إثنتين . لأنّ تلك هي العقدة التي ينشَدّ إليها القدّر !
اُحبّ ذلك الذي يُسرِف في تبذير روحهِ , الذي لا يُريد شُكراً ولا يقضي ديناً , إذ هو يَهبُ دوماً ولا يُريد الحفاظ على نفسهِ .
اُحب ذلك الذي يخجل عندما تكون رمية الزهر لصالحهِ و الذي يسأل نفسهُ / إذاً هل أنا غشّاش ؟ ذلك أنّهُ يُريد المضيّ الى حتفهِ .
أحبّ ذلك الذي يلقي بوعود ذهبيّة تستبق أفعالهِ , ويفي بأكثر ممّا يعِدْ , ذلك أنّهُ يريد هلاكهِ .
اُحبّ ذلك الذي تكون روحهِ عميقة حتى وهو جريح .
أحبّ ذلك الذي تطفح روحهِ إمتلاءً بحيث ينسى نفسه , بينما الاشياء كلّها في داخلهِ , وهكذا تكون الاشياء كلّها حتفهِ .
اُحّب ذلك الذي يكون عقلاً حراً وقلباً حراً , هكذا يكون رأسه أحشاءً لقلبهِ
{ ثمّ ينتقد نيتشه بعض الغوغاء الذين لايفقهون كلامه ِ } يقول : ربّما لستُ الفم المُناسب لهذهِ الآذان !
***********
عن منابر الفضيلة / ينقل نيتشه عن لسان حكيم النوم , مايلي :
ليس عملاً سهلاً هو النوم , على المرءِ أن يُهيّ نفسهُ لهُ بالصحو طوال النهار .
عشر مرّات في اليوم عليكَ أن تتجاوز نفسكَ , فذلك يمنح تعباً جيداً , هو زهرة الخشخاش المُهدّئة للروح !
عشر مرّات عليكَ أن تتصالح مع نفسكَ , ذلك أنّ المُغالبة مرارة .
والذي لم يتصالح مع نفسهِ نوماً قلقاً ينام !
عشر حقائق عليكَ ان تجد في نهاركَ , وإلاّ فأنّكَ ستبحث عن الحقيقة في ليلكَ أيضاً , وتظّل نفسكَ على الطوى !
عشر مرّات عليكَ أن تضحك في يومكَ وتكون فرِحاً , وإلاّ أزعجتكَ معدتكَ ليلاً , بيتُ الداءِ واُمّ الأحزان .
{ ربّما الرقم عشرة ذو صلة بالوصايا العشرة }
قليلون هم الذين يعرفون هذا , لكن على المرء أن يكون حاملاً لكلّ الفضائل كي يهنأ في نومهِ .
سلاماً مع الله و جاركَ ذلك ما يبتغيهِ النوم الجيّد .
وسلام حتى مع جارِكَ الشيطان , وإلاّ ظلّ يقّض مضجعكَ طوال الليل !
إحترام السلطة وطاعتها بما في ذلك ماكانَ سلطة معوّجة , ذلك ما يتطلبهُ النوم الجيّد .
لكن ما ذنبي أنا إذا كانت السلطة تُحبّذ السير على قدم عرجاء ؟
{ أظنّ نيتشه يقصد إطاعة القانون عموماً وليس السلطة خصوصاً }
أخيراً يقول نيتشه بخصوص النوم
إنّ علاقات محدودة أحبُّ إليّ من رفقةِ السوء , لكن على أن تأتي وتمضي في الوقت المُناسب , ذلك ما يتلائم ونوماً جيداً !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,094,898
- نيتشه , ما لهُ وما عليه
- تصفيّة مسودات في عطلة نهاية الإسبوع
- و في العراق , تستمر الحياة !
- زمن الكتابة الثوريّة , إنتهى !
- لماذا إتخذناهُ مُعلماً ؟
- هل أصبح إسم مقتدى الصدر / خطاً أحمراً ؟
- الفيدراليّة هي ليست السُمّ الزُعاف !
- فلاديمير بوتين / القيصر الجديد القديم !
- الفوضى الخلاقة تزدادُ إستعاراً
- وماذا سيحدث , لو لم نُغيّر قناعاتنا ؟
- عزيز الحاج , بين حنّا بطاطو والمراجعات !
- الطائفيّة .. حقيقة أم خيال ؟
- قراءات متنوّعة , وحوار !
- تجديد الإجازة الروسيّة , لقتل الشعب السوري !
- مسرحيّة طارق الهاشمي ما زالت مُستمرة !
- مصر والألتراس , بين المجلسين الإخواني والعسكري !
- تعليقات متميّزة على مقالٍ واحد !
- مُناظرة Debating بين داوكنز ولينوكس / ج 4 , العدالة !
- في الذكرى الأولى للثورة المصرية !
- مُناظرة Debating بين داوكنز ولينوكس ( الجزء الثالث / الوكيل ...


المزيد.....




- مذيع بي بي سي السابق اسماعيل طه يوارى الثرى في لندن
- -تاكسي القراءة- بالبصرة.. الكتاب يصل صالونات الحلاقة والمقاه ...
- رئيس الحكومة : رؤية الاصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي تحظى ...
- بدء أعمال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا بمش ...
- هل أعجبكم فيلم -الفيل الأزرق-؟ استعدوا الآن لجزء ثان
- ترامب يمنح الراحل ألفيس بريسلي ميدالية الحرية الأمريكية
- نسيان.. رواية جزائرية تلخص معاناة مؤلفتها
- وزير الثقافة السعودي يلتقط -سيلفي- مع الرئيس الروسي
- ظهور جديد لفنان سعودي بعد أنباء عن وفاته
- وزير الثقافة السعودي يغرد بـ-سيلفي- مع بوتين


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رعد الحافظ - النفس الشريرة والنوم ونيشه !