أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - زيد ميشو - من هو العنصري ... الشرقي أم الغربي ؟














المزيد.....

من هو العنصري ... الشرقي أم الغربي ؟


زيد ميشو

الحوار المتمدن-العدد: 3706 - 2012 / 4 / 23 - 08:56
المحور: حقوق الانسان
    



يقول الكاتب الفرنسي أناتول فرانس " الإنسان إنسان لأنه يتذكر " ، وأنا لاأريد أن تفرغ الذاكرة مما يعيب ، لأن الماضي بسلبياته نافع للحاضر الذي نحياه وللمستقبل ، هذا إن كنّا نحاول أن نكون أفضل .
وفي قضية نعت الغرب بالعنصريون والتي يلفِقُها جزافاً المهاجرين من دول الشرق ، يجب أن تأخذ معالجتها على محمل الجد لما تتسبب من فتور في مستوى العلاقة والإندماج مع مجتمعات الدول التي فتحت الأبواب على مصراعيها لإستقبال المهاجرين الشرق أوسطيين الهاربون من الطغيان وفقدان الحقوق ليعيشوا بكرامة تحت ظل قوانين تمنح بالتساوي للجميع دون استثناء ، ولا تفرق بين أسود وأشقر وأسمر ، وبين المحجبة والسفور ، والموحدين وأصحاب المعتقدات اللأخرى واللادينيين ، فالكل سواء من أي فئة كانت أو أي لون أوعرق .
فما أن تطأ أقدامنا أرض هذه البلدان كمهاجرين لها إلاً وكانت حقوقنا مصانة ، وهذا ما لم نكن نعرفه وندركه . فبدلاً أن يقبّل الجميع تراب الأراضي التي حمتنا وأحتوتنا وأعادة لنا ما سلب من إنسانيتنا جوراً وبهتانا من قبل أنظمة لاتفقه سوى لغة القمع والتلسط والبقاء للأقوى ، والأقوى هو من يكون على صلة برجل من رجال الدولة أو أقربائه وحاشيته وزبانيته ، نرانا جاحدين للنعمة ناكرين لها ونلعن من أكرمنا ، زارعين في أطفالنا سموم الكره لمن أحسن لنا.
فمن يصف هذا البلدان بالعنصرية خصوصاً الأمريكيتين وأستراليا وغالبية الدول الأوربية ، أراه مطالب بالعودة بذاكرته إلى الوراء قليلاً كي يعلم علم اليقين من ان دولنا الشرقية ومجتماعتنا عنصريين أكثر من أي مكان آخر ، ولامانع من مساعدته على التذكير .
لنتذكر مثلاً كيف يعامل الغريب الآسيوي في بلداننا ، وكيف عومل المصري والسوداني في العراق , وما أرذل من معاملة الخادمات في بيوت الأردنيين واللبنانيين ودول الخليج ، وكيف ننظر إلى من يعمل في إزالة الأوساخ والعتالة والسواق والفلاحين ، ولاننسى تعجرف أهل المدينة تجاه القرية وحتى بين المناطق في المدينة الواحدة .
وليس هذا فحسب ، بل هناك تمييز على أنفسنا أيضاً ، فكيف يُنظر بإبتهاج وفرح ونظرة من ما دون إلى فوق لأصحاب الأموال والرتب العسكرية وألأشقر القادم من ألغرب الأوربي او الأمريكي .
وما ذكر ليس سوى النزر اليسير من كم العنصرية الهائل الذي يمارس في دولنا ، وليس في الماضي الغابر فقط ، بل الحاضر يتكلم أكثر من ذلك . وما يدعوا للغرابة ، هو الصفة الغالبة لمجتماعتنا الشرقية وهي الإيمان بالله الخالق ، وكأنه لم يوصينا جلّ إسمه بحب وأحترام الجميع .
لاأنزّه كل المجتمع الغربي ، أكيد هنالك العنصري ، لكن إن وجد فهو شاذ عن القاعدة العامة والغالبة التي تحترم الجميع كائناً من كان ، تماماً كما هو شاذ عن القاعدة العامة الذي لايفرق بين المستويات والألوان والأديان في مجتمعنا الشرقي .
لنكن واقعيين وننخرط مع مجتمع الدول التي آوتنا مع الحفاظ قدر الإمكان على قيمنا ، ولانغالي في نقدنا لمن أحسن إلينا . وقبل أن انسى ، فلنتذكر شيء مهم جداً يخص العنصرية وممارستها في دول اللاعدالة ، وهو حقوق المرأة وقيمتها الإنسانية قبل أن تكون زوجة وأم ، وكم حقوقها مهدورة .
ومن لا يريد أن يتذكر .... فلا حاجة له لنبش الماضي ، وما عليه سوى إعطاء سبب واحد لما يجري في شرقنا العزيز من خراب ودمار وسرقة ثورات ومجازر ومفخخات وذبح على الهوية و و و .... على أن لاتكون الإجابة المضحكة وهي ( أميركا ) .
فكم أقترب من الحقيقة لو قلت ...
العنصرية بالنسبة للشرقي كانت وما زالت هويته





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,954,130
- للبغل أبناء !!
- خبرتي مع النفاق ، هل أنهت المشكلة ؟
- حزب علماني ديمقراطي في العراق – مشروع يقلقني
- جولة حول مانشر بخصوص ماتعرض له أخيراً المسيحيين في شمال العر ...
- مثقفون في خدمة التخلف
- فضفضة مغترب - الشرق للغربي وطن والشرقي في الغرب يعاني الغربت ...
- ارفضْ يالنجيفي ولاتأبه بمن يعارضك
- العلم العراقي والحل المؤقت الطويل الأمد ... وامتداد حكم البع ...
- إلعب وأطرد الكبر عنك
- ثورة على التديّن
- تقبيل الأيادي والانحناءات والاحترام المفروض !
- والتقيت بعبوسي في مشيغان
- الدكتور سعد الدليمي وكرم الخزرجي وجهان لعملة واحدة
- صدّق بخرافة وأنت مبتسم ولاتؤمن بحقيقة تجعلك عابساً
- عراةٌ أمام المرآة
- الجريمة والثواب – عدالة اله أم إنسان
- طريق الألم
- مفارقات مع الحلال والحرام من الطعام
- جائزة لكل ملحد يؤمن
- أريد معلماً مختصاً بفن تغيير الوجوه


المزيد.....




- البابا يوصي بالمهاجرين خيرا في قداس الجمعة العظيمة
- البابا يوصي بالمهاجرين خيرا في قداس الجمعة العظيمة
- اعتقال جندي أمريكي سابق متورط في اقتحام سفارة كوريا الشمالية ...
- أنباء عن اعتقال وزير سوداني سابق أثناء محاولته الفرار من الب ...
- مصر: تعديلات دستورية ترسّخ قمعا طويل الأمد
- ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5
- اعتقال أميركي بشبهة اقتحام سفارة بيونغيانع بإسبانيا
- الأمم المتحدة.. المسألة أكبر من خطأ لغوي
- الهند تدرس حظرا على المهاجرين المسلمين
- مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - زيد ميشو - من هو العنصري ... الشرقي أم الغربي ؟