أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد يوسف عطو - عيد القيامة ليس هو عيد الفصح






















المزيد.....

عيد القيامة ليس هو عيد الفصح



وليد يوسف عطو
الحوار المتمدن-العدد: 3696 - 2012 / 4 / 12 - 18:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يحتفل المسيحيون هذه الايام بعيد القيامة المجيد , قيامة المسيح من بين الاموات , وهي مناسبة تعبر عن الفرح وتقتضي رفع مظاهر الحزن .
وياتي التقليد الشعبي بسلق البيض وتلوينه تعبيرا عن الفرح بالقيامة التي يمثلها داخل البيضة من مادة حية وعن تكرار الولادات التي تشير اليها البيضة وعن قشرة البيضة التي تشير الى كفن المسيح الذي انتهى دوره بفعل القيامة وكذلك هي تعبير عن الحياة وعن الخلود.
لقد صلب المسيح ومات يوم خميس الفصح اليهودي حسب الاناجيل المتقابلة ( الازائية ) متى , مرقس , لوقا , وقام من الموت يوم الاحد .
ان الفصح اليهودي يمثل خلاص شعب بني اسرائيل من العبودية في مصر حيث قام ملاك الاله يهوه بقتل ابكار المصريين ( حسب الرواية التوراتية )وطلب وضع علامة على عتبة منازل العبرانيين لكي يعبره الملاك فلا يقتل ابكار العبرانيين . وبالتالي يحتفل اليهود كل عام بعيد الفصح باكل خروفا مشويا ابن عام واحد لاعيب فيه ويقف جميع افراد الاسرة وياكلوه في طقوس معقدة .
ان الحمل في العهد الجديد يشير الى المسيح وفق مبدا القياس الارسطي . فقد حقق المسيح الخلاص للمؤمنين به بسفك دمه على الصليب غافرا ذنوب كل البشرية لكل العصور .. وفق هذا القياس تصور لنا الاناجيل المتقابلة يسوع كحمل فصحي ولهذا قال الرسول بولس : ( المسيح فصحنا ) . ولكن فصح المسيح يمثل موته فلا يجوز اقامة الافراح بهذه المناسبة بل مظاهر الحزن ...
ان الفرح هو فرح القيامة .. يقول بولس في رسالته الاولى الى كنيسة كورنثوسش 15 – 14 ( ان كان المسيح ما قام , فتبشيرنا باطل , وايمانكم باطل ) . ان موت المسيح لامعنى له بدون القيامة , والفرح هو فرح القيامة لافرح الموت كما تشيع ذلك بعض الفرق المسيحية المتهودة
هذه الايام .علما ان يوحنا الرسول كاتب انجيل يوحنا يجعل موت يسوع يوم الاربعاء السابق على خميس الفصح وذلك في مغزى لاهوتي عميق ليجعل يسوع ذبيحة وكفارة لكل البشرية وليس لليهود فقط .
ان الكنائس المتهودة والمتصهينة تسمي عيد القيامة بعيد الفصح وذلك لابعاد مفهوم القيامة وشبح القيامة الذي يقلقهم مثلما اقلق شبح الشيوعية الشركات الراسمالية الاحتكارية .
ولهذا نجد ان الاحتفال بيوم القيامة في الغرب يكون احتفالا فاترا عكس الاحتفالات به في الشرق ..
لقد تواصل يسوع مع تلامذته بعد القيامة تواصلا روحيا وهو الذي اعطى القوة والشجاعة للتلاميذ والرسل . يقول كثير من اباء الكنيسة لو ان بيلاطس البنطي كان حاضرا مع التلاميذ في العلية لما شاهد شيئا !!!
ان يسوع اعظم من نجار ومن حمل فصحي ..
انه كلمة الله وروحه كما عبر عنها القران الكريم
انه اللوغوس الكلمة الخالقة وهو اعظم من ان يقاس على قياس حمل
ان اختلاف الروايات في تفاصيل موت يسوع وقيامته ينفي نفيا قاطعا اية علاقة بين قيامته وبين الفصح اليهودي ..
عيد قيامة سعيد ومبارك لكل المسيحيين في العالم وبكل طوائفهم والتهنئة موصولة لكل المؤمنين بالمسيح ( عيسى ) من اتباع الديانات الاخرى وخصوصا من الاخوة المسلمين . كل قيامة وشعوبنا ترفل بتجدد الحياة والتقدم ودحر الطغاة من حكامها حسب لاهوت التحرير واعلان الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة والاخوة للناس اجمعين .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,725,947,483
- تهديدات للاكراد بالمغادرة الى كردستان خلال اسبوع
- من رموز انتقال الملكية قديما
- نحو قراءة متجددة للانجيل والقران
- استهداف اطباء الامراض النسائية في العراق
- الحلاج شهيداً على درب المسيح
- كيف يكون الحوار متمدنا ؟ج2
- اوجه متعددة للشيوعية
- اعلان دولة كوردستان
- خارطة طريق نحو سورية حرة
- ما وراء ظاهرة الايمو
- الحزب الشيوعي العراقي والاقليات
- بين خلية النحل والخلية الشيوعية
- في ملكوت الخمر
- توثين الفكر والدين والسياسة
- كيف يكون الحوار متمدنا؟
- احذروا هذا البرنامج
- الورطة في نكاح المتعة
- معجزة تحويل الماء الى خمر في عرس قانا الجليل
- اللوغوس والفلسفة الرواقية وبولس
- ظاهرة التسول في بغداد


المزيد.....




- ?سوريا: ازدياد نفوذ الفصائل الإسلامية وضربات التحالف لم تحسم ...
- فيديو.. محمد صبحي: «مبارك لم يخن البلاد.. وثوار 25 يناير طال ...
- معارك بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم -الدولة الإسلامية- في ...
- الأردن: هجوم لاذع على الإخوان لانسحابهم من مؤتمر الاسلاميين ...
- مقتل شخصين في اشتباكات بين إسلاميين وأكراد جنوب شرق تركيا
- في 2014.. «حوادث بدون فاعل».. الطائرة الماليزية لغز حيّر الم ...
- محمد علي احمد يعلن عدم المشاركة في المؤتمر الجنوبي الجامع وي ...
- «البهنسا الإسلامية».. تاريخ وآثار وهوية (7)
- بانوراما: مؤتمر الوفاق وتجنيد التكفيريين بالسعودية وحدود غزة ...
- مسيحيو الموصل والعراق: حماهم عمر بن الخطاب وهجّرهم داعش


المزيد.....

- الفكر المقاصدي عند ابن رشد 520هـ- 595هـ قراءة تأويلية مقاصدي ... / الباحث : بوبكر الفلالي
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد / الباحث بوبكر الفلالي
- سراديب الآلهة / رندا قسيس
- العبوديّة من أصول الإسلام / مالك بارودي
- داعش في ميزان سيرة محمد بن آمنة / مالك بارودي
- العنف .. فى جوهر الإسلام؟ / خليل كلفت
- الدولة الإسلامية .. كابوس لا ينتهي.! / أحمد سعده
- إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس / العفيف الأخضر
- كيف تناولت الماركسية مسألة الدين؟ / تاج السر عثمان
- الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً / العفيف الأخضر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد يوسف عطو - عيد القيامة ليس هو عيد الفصح