أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - شجرةٌ في البرية














المزيد.....

شجرةٌ في البرية


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3695 - 2012 / 4 / 11 - 15:58
المحور: الادب والفن
    


شجرة في البرية ـ تهويمات
عبد الفتاح ألمطلبي
الآن وقد نفضتُ يدي
وجلستُ تحتَ شجرةٍ لا يدّعيها أحدٌ
هكذا في بريةٍ تهربُ منها الضِبابُ
خوف َ الأفاعي
وتتجنّبُها الأفاعي
خوف مخالبَ صقورٍ غرثى
ولا تغري غراباً ضلّ طريقه
عن سرب ناعق
حسنا فَعَلَتْ إذ أشهرَت خريفـَها
وجلستْ وحيدة ً
تفكرُ ملياً
بأن كلَّ ما يحصلُ منسوخٌ
عن قبضِ ريح ٍ
حسناً فعلتْ هذه الشجرةُ
إذ عَقُمَتْ عن ثمارٍ
لم تعدْ تأرقُ ليلاً
من نزقِ سنجابٍ
ولا نهاراً
من مرمى حجر ٍ
وحسناً فعلتْ
إذ تخلّتْ عن أوراقٍ تحجب الشمس
و سمحت للريح أن تؤبّنَ يُبسَ أغصانها
رائحة ً غادية ً
هذه الريحُ
تردعُ كلّ من هبّ َ ودبّ َ
لئلا يفكر ولو لمرة واحدة ببناء عش أو ما يشبههُ
مستغلاً عزلتها
واقفة بسكونها مع الرياح العواصف
وحسنا فعلت ُ أنا
إذ جعلتها مُتّكَأ َ لظهريَ الأعزلَ
دونَ شريعةِ العَقد ِ
بلا مقابلٍ
سوى مشاركتها في انتظار شيء ما
هكذا كلانا ينتظر
و ننتظر
كلانا نتوجس من العابرين
الذين ما هبوا ولا دبوا
إلا عُزّلاً من براءةٍ
مدججين بأرواح وحشية
يفتكون بالسَكِينةِ فتك المطاحن بالسنبلة
تعالي أيتها الشجرة العجفاءَ
أيتها الحكيمة التي صامت مبكراً
قبل صياح الديك بكثيرٍ
ولم تَخُنْ
هزلت الروايةُ كلها
لا يهوذا دون مسيح
ولا شاحذَ دون سكّين
و أنت ، أنت أيها الموت
من يعرفك لولا الحياة
فلماذا تخطفها خطف المناجل
أيتها الشجرة التي لا يدّعيها أحد
تعالي واسمعي صمتي المجلجل
فهو الوحيد الذي يبزغُ مثلَ غيم
ربما يمطرُ يوماً
نفضتُ يدي منهم جميعاً
وسللتُ عليهم يأسي
صارماً بنواطقِ الوصفِ
فقد كانوا جلبابَ خديعة ٍ
وخابية َ ألم ٍ
وحسناً فعلَتْ إذ اتكأت على جذعي اليابس
هذه الشجرة الواقفةُ في العراء
لا تتوقع مني أكثر من ذلك
رجوتها أن تكون درعي
فهي أدرأ للخطر
بل أرفق بالروح
من همسٍ مخاتلٍ
كل ما فيه ومنه وإليه
بذارٌ في وهدة ِ ملح
أنا و أنت الآن أيتها الشجرة
يابسين لا يدعينا أحد
نعرف ما ننتظر
نعرفُ ما ننتظر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,550,926
- حدث ذات يوم-قصة قصيرة
- قطط و أحلام
- نظرةٌ إنطباعيةٌ
- رجع قريب
- الشبيه
- يوم إستثنائي-قصة قصبرة
- طفوّ قصة قصيرة
- غنِّ يا حمام النخل
- يوميات طفل الحلم
- درب قصيدة
- سلاماً أيها الوطنُ المباحُ
- أيام صائد الفئران
- ربيع الكونكريت
- رياح الوجد-قصيدة
- رنين بعيد
- سمت الرؤى-قصيدة
- صيدالأرانب-قصة قصيرة
- عللاني بما مضى -قصيدة
- نزيهة ُ حبيبتي - قصة قصيرة
- `ذاكرة خريف


المزيد.....




- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - شجرةٌ في البرية