أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - تقرير العربية














المزيد.....

تقرير العربية


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 3693 - 2012 / 4 / 9 - 00:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل فترة, وفي تقرير تناول المشهد السياسي للمعارضة السورية وبث على شاشة "العربية", اعتبر معد التقرير المناطق الكردية ضمن المناطق العشائرية وامتداداً طبيعياً لمنطقة البادية السورية.
شخصياً, لم يفاجئني التقرير, فإذا أخذنا بالمبدأ القائل ان التمدن مرتبط بالتطور الصناعي, فالمنطقة الكردية لا تزال تصنف وبامتياز ضمن المناطق الزراعية, والصناعة فيها تقارب الصفر, اما النهضة الثقافية, فحالها كحال كل البلاد السورية, وهي ليست افضل من النهضة الاقتصادية, والمناهج التعليمية بكل مستوياتها من الابتدائية حتى الجامعية, هي مناهج بعثية "هادفة" للغاية ومحكمة التوجيه, ولا علاقة لها, لا من قريب أو بعيد, ببناء الانسان العصري الحر والمتمدن ولا بقيم المساواة والمواطنة الحقة.

عود على بدء والى فحوى تقرير "العربية", معد التقرير كان يقصد بتقريره المشهد السياسي الكردي, اي الحراك السياسي المعارض, والاحزاب الكردية الى جانب الانتلجنتسيا الكردية, يشكلون اليوم العمود الفقري للمشهد السياسي الكردي المعارض, هل من المعقول ان تكون الاحزاب الكردية العريقة بعمرها المديد الذي يتجاوز الخمسة عقود او اكثر, عشائرية? وهل من المعقول ان يكون مثقفونا وكتابنا الكرد, عشائريين?
بالمطلق لا اتفق مع ما ذهب اليه معد التقرير, لكن لا يجوز للمرء انكار حقيقة النفس العشائري "العائلاتي" لمعظم قيادات وكوادر الاحزاب الكردية, بمختلف الوانهم ومشاربهم, القضية وما فيها, تتعلق بالتكوين النفسي والثقافي للفرد الكردي, ومن خلال تجربتي اليومية المتواضعة من رصد للواقع الكردي السوري, سواء الحزبي او الثقافي, اقولها بكل اسف, اجد هذا الواقع هو "بين البين", لا هو عشائري قديم ولا هو المتحرر المدني, والمشكلة لم تعد مع من يتبنى الفكر "العائلاتي" هذا, وهو يفتخر به في الخفاء والعلن, ويعتبر هذا الانتماء اقوى من الانتماء القومي والوطني, فهم قلة قليلة جاهلة مريضة لا تذكر ولا تعتبر, المشكلة مع "العائلاتيين الجدد", فالجميع اليوم, هي أن كل, الساسة والمثقفين وحتى البعض من العامة, وأيضاً في الخفاء والعلن, يريد بناء صرح لال فلان وعائلة علان, والكل يحاول بناء شبكة من العلاقات تخدم اجندته الشخصية واجندة اسرته وعائلته ومن ثم عشيرته.
بصراحة, ورغم كوني لست صاحب اختصاص بتطور الاجناس البشرية منها و"الحيوانية", الا اني اعتقد والله اعلم, ان كثرة الاحزاب والمجالس والهيئات والرابطات والنقابات والتنظيمات والجمعيات الكردية, وحتى كثرة الكتاب او بالاحرى الكتبة في المواقع الالكترونية الكردية, لها علاقة وطيدة بالفكر المتخلف هذا, بكل ما يعنيه من ترسبات عفنة متخلفة تقليدية لرابطة الدم الابوية والانا الذاتية, وتناقض هذا الفكر كليا مع الهم والغم الجمعي القومي والوطني, واعتقد ان لهذا الفكر علاقة وثيقة اخرى بالتخبط والتراجع الحاصل في الحراك السياسي والثقافي الكردي السوري بشكل عام.
لا ارغب في الحقيقة, الاسترسال في هذه المقالة, فالجميع يعرف "البير وغطاه", واتمنى بصدق ان اكون ومعد التقرير في "العربية" على خطأ والاخر على الصواب, لكن النفاق والمحسوبية والوصولية والاسروية و"العائلاتية" تجدها في كل مكان, من السكرتير الحزبي الكردي الذي ارسل جماعته لمؤتمر هولير بوصفهم مستقلين, الى"الكاتب" الكردي العشائري الماركسي الاصفر الاحمر الذي دخل عالم السياسة والثقافة والفكر والثورة بقدرة قادر, وهو لا يجيد الكلمة كما لا يجيد النحو والصرف, ولان الامر مقرف, اعلن اليوم وعلى الملأ وحتى أجل اخر, عن اعتصامي ورفضي الكلي عن الالتحاق بركب كل المنظمات والاحزاب والمجالس والندوات والحفلات والتنسيقيات الكردية وحتى السورية, لأسباب مدنية ومبدئية وفكرية واخلاقية, والتزام التزاماً تاماً بيتي وحدودي حتى يتبين الصالح من الطالح, وحتى يصبح الناس أكثر تقدماً وفهماً وصدقاً وعصرنة, وحتى نصبح وتصبحون على حرية ووطن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,537,098
- اخر الدواء الكي
- بارك الله في الشباب السوري
- لم اتابع خطابه
- 2011 عام الثورة السورية
- من هم الشبيحة ؟
- شباب سوري متميز
- اقولها صراحة
- يسعد صباحكم
- في حضرة الدم
- طز في هيك معارضة
- صبر اردوغان
- رشوة متأخرة يا...حبش
- ما لا يعرفه البعض
- السر...في تل ابيب
- جمعة صالح العلي
- يس...مستر بلير
- صديقي...علي فرزات
- رسالة اردوغان
- لو كنت مكانه
- حديث مندس


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يشن غارات على أهداف تابعة لحماس في قطاع غزة ...
- ترامب يوقع إعلانا يعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان
- إسرائيل تشن غارات على مواقع حماس.. والحركة تتوعد بالرد
- سوريا تصف قرار ترامب حول الجولان بـ-الصفعة المهينة- للمجتمع ...
- ترامب يوقع مرسوم اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على ...
- ماي تبحث عن نصرٍ مرصّع بالهزيمة ومراقبون يرون أن حكومتها بدأ ...
- اعتراضات تونسية على لافتات ترحب بزيارة الملك سلمان
- بالفيديو: لحظة توقيع ترامب إعلان الاعتراف بسيادة إسرائيل على ...
- برلين-تسعى للحد من النفوذ التركي على مسلمي ألمانيا-
- ترامب يوقع مرسوم اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على ...


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - تقرير العربية