أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار حمادي - ندم متاخر














المزيد.....

ندم متاخر


جبار حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 3687 - 2012 / 4 / 3 - 23:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




قد تندم على فعل شائن او أمريندى له الجبين او شعور بخجل من موقف ترددت في حسمه لصالح خير وانحياز في غير محله لصالح شر ، مثل هذه الاشياء تظل عالقة في ذاكرتك ومَحيِّها شيء يُشبه المستحيل ،.فكيف انْ نَدمتَ على فعل شيء خيّر او موقفٍ بطولي يُحسَبُ على موضوعة الشرف ،الكبرياء، ، الكرامة، الشهامة ،تلك المسميات التي يقاتل من اجلها الاحرارويخلدون عبر الزمن كالحسين ، جيفارا ، غاندي ، عبد الكريم قاسم والكثير ممن طبعو احرفَ اسماؤهم بمخيلةِ الانسانية . والرِّيبَة في انكَ تَحزنُ لانك لم تك يوما ما وصوليا مدافعا عن شرف الاخرين والوهيتهم وتتذيل بالانتساب اليهم أوتنعت نفسك بالسفه والزمالوغية لذلك .. اليست مبكية تلك المسالة ايها التاريخ ...قد اناديك لانك المنصف الوحيد على شرف الواقع والمسجل لكل الاحداث بذاكرة التقنية الرقمية الحديثة ..قد تندم لانك لم تبع نفسك لهذا وذاك ولانك كنت عصاميا الى حد التفاهة بك، لم تتحذلق في وقت كان فيه التحذلق صفة عصرية لا يعرفها ارباب الجيوب الخاوية بل يعيها اصحاب انكر الاصوات ويستدل عليها خدام المرحلة ، المنصفون لانفسهم بالضد من الموقف الذي تدعيه الذين يراؤون ويمنعون عنك الماعون الذي منه ياكلون ،فتلقفتهم اليد الملوكية وبقيتَ تبحث في جداول العاطلين عن العمل واستباحك الفقر حد النخاع والتَهمتْ اسوارحصنِكَ المنيع طفيليات الفاقة والعوز فاشتُرِطَ عليك النوم بحضن الاستجداء وبيع ما تملك من صمت الى نخاس الثغاء ،فتوقفت فقط عندي ايها الزمن وسرتَ بالاخرين وبقيت أنا محلي سِرّْ فَعَلَتْ اصواتهم وظل صوتي ذليلاً ، لانني كنت باراً بك وبي ، ولانني كنت ساقي عطاشى كربلاء بلا يدين ،فهل ادان لديك لانني كنت كذلك ام ناقوسك عبر ولم يناد عليَّ لان اسمي غير مذكور بسوق الا بسوق العاطلين وهل انني كنت كما زلت شقيا لانني كنت من المارقين عليهم المباحة اصواتهم والساكنين دور الصفيح الساميين بالإباء المتعالين بسخاء انهم لم يكونو منهم بل عليهم دائما هؤلاء الذين اصبحت اسماؤهم كبيرة في زمن انقلب عليهم زمن كانو بانتظاره يسعفهم ويضعهم باماكنهم التي خصصها لهم ايمانهم بانفسهم وقيم ربُّو انفسهم عليها ولم يتاجرو بالسنتهم ولا باقلامهم ولا مواقفهم في ازمنة انحطاط المواقف واشاعة براثن ذيول الناس فتكللت مواخير الحكام بتمسيد الظهور ودهن الغرور وضياع الخيط مع العصفور ..فخرجت الاسماء بالبونش العريض تسبقها الاستذة والتكترة والسيادة والسماحة وتعددت الالقاب ووتعالى الصيهود على الخنياب واستمرت الرؤوس بالانحطاط المثالي والتعالي الواقعي حتى سقط الصنم وانفرجت الغمم وزادت الهمم لتفتح المغاليق وتعتلي القمم واذ ترى الاذناب قد علتها من قبل بعد ان استبدلت جلدها وابتلعت سرها وتصدت للعصاميين الثائرين ناكري الذات اصحاب القيم والبستهم عباءة المغيبين ودثرت اسماءهم باسمالهم حتى اكل اجسادهم الشعور بالذنب واردفه الشعور بالعار لانهم لم يتبعو الاذناب ولم يتعودو الانصهار تحت عباءة شاهبندر التجار . فكانو يسيرون سكارى وما هم بذلك حتى اقتادهم اليأس الى قضاء الوقت بين لعب الدومينو والبكاء على الاطلال لم يبق غير ان نُحَضِّرَ لهم الجِلال قبل الحمار ..وندعو لهم بالاكتفاء الذاتي ومزيدٍ من التجاعيد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,787,249
- سبالت ومهفات وتآجيل
- veurne (قصة قصيرة)
- ربوبيةُ الافلاس
- الليل
- لقطات من داخل المجلس
- شواقيل التشيّع
- الضابط أركان قربان دعاية الطفوف الانتخابية القادمة
- اهجريني : قال لي البحرُ..قالت الأسماك
- عام + عام = ؟


المزيد.....




- سوريا... ارتفاع عدد ضحايا قصف -التحالف الدولي- على قرية -الب ...
- بعد إعلان خسارته في الانتخابات... مرشح المعارضة في الكونغو ي ...
- في الاتحاد -كوة-، ولا تزال!
- هل النائب مسؤول عن -أم النوائب-؟
- دونالد ترامب يقترح تسوية لإنهاء أطول إغلاق حكومي بالولايات ا ...
- نهر السيسي الأخضر.. نعمة أم نقمة؟
- قاسمي: ليس لنا صلة بـ-المتهم بالتجسس- في ألمانيا
- ترامب يعرض تسوية بشأن الجدار والإغلاق الحكومي والديمقراطيون ...
- رئيس الأركان السوداني: القوات المسلحة منتبهة لكل ما يحاك من ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلق على قصف صنعاء


المزيد.....

- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار حمادي - ندم متاخر