أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - رياض الصيداوي - قصة المخابرات العسكرية الجزائرية من عبد الحفيظ بوصوف إلى محمد مدين الحلقة الثانية بقلم رياض الصيداوي















المزيد.....


قصة المخابرات العسكرية الجزائرية من عبد الحفيظ بوصوف إلى محمد مدين الحلقة الثانية بقلم رياض الصيداوي


رياض الصيداوي

الحوار المتمدن-العدد: 3686 - 2012 / 4 / 2 - 15:37
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


مؤسسها الأول عبد الحفيظ بوصوف. عبقري الاتصالات الذي حاول اختراق جهاز المخابرات المصري في قلب القاهرة أثناء حرب التحرير الوطني. بانيها قاصدي مرباح، القبايلي الموهوب، الوحيد الذي أعلن تمردا علنيا على الرئيس الشاذلي بن جديد حينما عزله من منصب رئيس الوزراء ورفض قراره لمدة ساعات.. يزيد زرهوني لم يبق على رأسها إلا ثلاث سنوات. حيث عمل الرئيس الجديد الشاذلي بن جديد على تفكيكها وإضعافها خوفا من نفوذها الأسطوري. جاء بعده محجوب لكحل عياط وكانت باهتة في عهده، ثم تبعه محمد بتشين، الذي وظف الجهاز لصالح مصالحه الخاصة، فانتقل بيسر من عالم المخابرات إلى عالم المال. أما رجل التسعينات بدون منازع فهو الجنرال سي توفيق. اسمه الحقيقي محمد مدين، يعتبر اللاعب الأول في الأزمة الجزائرية… خاضت معارك شرسة ضد الاستعمار الفرنسي لتحمي الثورة. ودافعت على الدولة الجزائرية بكل قوة ضد مؤامرات الأعداء والأشقاء… تصدت لمؤامرات كثيرة في تاريخ الجزائر الحديث من فرنسا إلى أمريكا إلى آل سعود وإعلامهم وشيوخهم في محاولتهم وهبنة الجزائر… ونشر ثقافة القتل والذبح… وهي منتبهة اليوم لدور آل ثاني وقناتهم الجزيرة في التخطيط لزعزعة الدولة الجزائرية المستقلة… حمايتها لاستقلال البلاد وسيادتها جعلها عدوا دائما للرجعية العربية.. لملوك وأمراء النفط وإعلامهم وشيوخهم… وفتاويهم…


اغتيال عبان رمضان

أول عملية خطيرة من نوعها قام بها عبد الحفيظ بوصوف في داخل صفوف الثورة الجزائرية تمثلت في اغتيال عبان رمضان.

من هو عبان رمضان؟

عبان رمضان، مناضل منذ بداية شبابه في الحركة الوطنية الجزائرية، سياسي من منطقة القبايل، انضم إلى حزب الشعب الجزائري ثم إلى حركة انتصار الحريات الديمقراطية، أين أصبح بسرعة واحدا من مسئوليها، سجنته السلطات الفرنسية سنة 1950، وتعرض للتعذيب واستغل سنوات السجن في المطالعة والتثقيف السياسي، خاصة من الأدبيات الماركسية اللينينية. التحق بجبهة التحرير الوطني بعد إطلاق سراحه سنة 1955، وأصبح بسرعة فائقة قائدها السياسي ـ العسكري الأول حتى اغتياله من طرف رفاقه في الثورة في كمين أعد له في مراكش بالمغرب في 27 ديسمبر/كانون الأول 1957. يعتبره البعض المثقف الأول في الثورة الجزائرية.

انعقد أول مؤتمر لجبهة التحرير الوطني في 20 أغسطس/آب 1956 في واد الصومام. ويعد هذا المؤتمر تحولا في أسلوب عمل الجبهة وقطيعة مع عفوية النضال في الماضي، حينما تركت الجبهة المبادرة في يد قادة المناطق العسكرية ومسؤولي المدن، دون الرجوع إلى قيادة مركزية، كما هو الحال مع البعثة الخارجية التي مثلها بن بلا، خيضر، آيت أحمد وبوضياف.

فكانت النقطة الأولى في جدول الأعمال تتعلق بموضوع الاجتماع : يجب وضع حد نهائي لعهد الارتجالات وبلورة برنامج وبنى.

ولكن في الآن نفسه، يعتقد محمد حربي، مؤرخ الجبهة أثناء الثورة أن “هذا المؤتمر الذي تمت الدعوة إليه لحل مشكلات الثورة جاء يدشن عهد الصراعات الداخلية وسيستأنف تجربة حركة انتصار الحريات الديموقراطية”.


عبان رمضان
ويمكننا أن نستنتج بيسر، أن أول جهاز قائد منظم للجبهة، تمت الهيمنة النسبية عليه من قبل العنصر السياسي، متمثلا في الثلاثي عبان، بن خدة، دحلب، وهم من غير مؤسسي الجبهة، إذ التحقوا بها في وبعد سنة 1955. وبالتالي لم يتولوا مهمة ترسيخ نضال الجبهة في بدايته القاسية. كما أن ماضيهم، باستثناء عبان المناضل السابق في المنظمة الخاصة، لم يحفل بالدعوة الفورية للكفاح المسلح.

لقد استغل عبان انضمام السياسييين ليحدث بهم توازنا مع قادة المناطق العسكرية، وعقداء جيش التحرير الوطني. وكان السؤال لدى الجنود ملحا حينما يتساءلون: كيف للذي لم يطلق رصاصة واحدة، ولم يلتحق بالجبهة إلا بعد أن فرضت نفسها في الميدان يصبح قائدا بمجرد إعلانه الانضمام إليها(!).

ووفقا لقرارات الصومام، يوجه المجلس الوطني للثورة الجزائرية” وهو أعلى جهاز للثورة، سياسة جبهة التحرير، وهو الهيئة الوحيدة المخولة في النهاية اتخاذ القرارات المتعلقة بمستقبل البلاد… كما يجتمع مرة في العام، بدعوة من لجنة التنسيق والتنفيذ ويمكن أن يتم هذا الاجتماع أيضا بطلب من نصف أعضائه زائد واحد…

مميزات جيش التحرير

وأعلن المؤتمر أن جيش التحرير الوطني يتميز عن جيش من النموذج الكلاسيكي بالمبدإ التالي: القيادة الجماعية على مستوى مجالس الولاية والمنطقة والقسم، فقائد الولاية هو الممثل المركزي لسلطة الجبهة، ويهتم مساعدوه بفروع العمل العسكري والعمل السياسي والاستخبارات والاتصالات. لكن لايستطيع قائد الولاية أن يعين مساعديه أو يعزلهم أو يخفض رتبتهم، فهذا الامتياز يعود إلى القيادة الجماعية التى تضم مسؤولا سياسيا، وعسكريا، وعن الاستخبارات والاتصالات، يختارهم جميعا قائد الولاية بالاتفاق مع لجنة التنسيق والتنفيذ. شاهد الفيديو في هذا الموقع http://www.taqadoumiya.net/?p=9715

لقد فرض المؤتمر إذن، العنصر السياسي داخل الولاية، كما أن قيادة الولاية تخضع إلى ل.ت.ت. التى تخضع بدورها لهيمنة السياسيين بقيادة عبان رمضان فدخل الجيش لأول مرة تحت طائلة القيادة المركزية للسياسيين.

إن أخطر القرارات التى اتخذت في الصمام، وأكثرها دلالة سياسية، مدشنة بداية الصراع بين الجهاز السياسي من جهة والجهاز العسكري من جهة أخرى، هــو قـرار أولـويـة السياسي على العسكري، وأولوية الداخل على الخارج.

فبالنسبة إلى قرار أولوية الداخل على الخارج، كان المقصود به الحد من صلاحيات وإشعاع البعثة الخارجية التى يقودها أحمد بن بلا ومحمد بوضياف بعد أن حققت نجاحات كبيرة، خاصة في البحث عن السلاح وتزويد جيش التحرير بكميات جيدة منه.

وفيما يتعلق بقرار أولوية السياسي على العسكري، فإن المستفيد الأول منه، هو عبان وحلفاؤه من السياسيين المدنيين، وأكبر المتضررين منه، هم القادة العسكريين.

فكانت النتيجة متوقعة حينما تتحالف البعثة الخارجية مع القادة العسكريين لجيش التحرير الوطني ضد عبان ومجموعته، وكان لكل طرف حججه الخاصة به.

يمكننا أن نستنتج خلاصة أساسية من مؤتمر الصومام: فصحيح، أنه أسس لطور جديد ستعيشه الجبهة، تمثل في خلق مؤسسات تؤطر وتنظم وتقود الثورة/الجبهة، ولكن في نفس الوقت الذي بنى فيه هذه المؤسسات وحدد فيها مواقع المسؤولية والقيادة، غرس عوامل الصراع الداخلية التي ستؤدي على مدى بعيد إلى تفتت الجبهة وانحطاطها. فبعد مؤتمر الصمام، أصبح الإطار المناضل في جبهة التحرير يصارع على واجهتين، الواجهة الأولى، خارجية بما فيها المصاليين أو الاستعمار الفرنسي، والواجهة الثانية داخلية، هدفها مـن يقود جبهة التحرير أثناء الثورة، حتى يمارس السلطة عندما تصبح الجزائر دولة مستقلة.

وكان العسكريون حاسمين منذ مؤتمر الصومام في منع هيمنة السياسيين. وقرر بوصوف بالتواطئ مع شركائف في قيادة لجنة التنسيق والتنفيذ تصفية عبان رمضان جسديا.

اغتيال عبان

لم يغفر العسكريون لعبان محاولته في السيطرة على الجبهة، فرغم انتصارهم السياسي في المؤتمر، قرروا تصفيته جسديا والتخلص منه نهائيا، فتم اتهامه بالعمل على تصفية القادة العسكريين بالاتفاق مـع الرائد حاج علي، من الولاية الأولى، واستدرجوه إلى كمين واغتالوه في مراكش في 27 ديسمبر/كانون الأول 1957، بعد أيام من اغتيال حاج علي، وكان بوصوف الوحيد الذي تحمل دون تعقيد مسؤولية تصفيته وأكد أنه “أنقذ الثورة”!

ونشرت صحيفة “المجاهد”، الناطقة باسم جبهة التحرير في 29 مايو/أيار 1958 في عددها رقم 24، وفي صفحتها الأولى صورة كبيرة لعبان تحت عنوان “عبان رمضان يستشهد في ساحة الشرف” وكتبت، “لقد خسرت جبهة التحرير الوطني أحد أهم منظميها، وخسرت الجزائر المجاهدة أحد أبنائها البررة… إننا نرثى أخا لنا في الجهاد، وستكون ذكراه قائدة لمسعانا”!

ويعد عبان أول ضحية لهذا الأسلوب الجديد الذي شهدته الجبهة، حيث يتم اغتيال الخصم، ويشاع أنه استشهد، وسيتواصل ذلك حتى في مرحلة الاستقلال، حينما يصفى الرئيس بعض خصومه ويشيع بموتهم في حوادث طبيعية.

إن هذا الأسلوب، المتميز، بالسرية والتآمر في الخفاء، يجد مبرره في طبيعة الثورة الجزائرية المسلحة، التى خاضت حرب عصابات، ومخابرات، يومية ضد الاحتلال الفرنسي. فلم يكن المجال فسيحا للديموقراطية والشفافية، بسبب طبيعة المعارك. واستمرت هذه السرية وهذا الصراع في الخفاء داخل الجيش حتى اليوم.

بعد مصرع عبان ، لم تستأنف لجنة التنسيق والتنفيذ نشاطها إلا في أبريل 1958، وقد زادت حدة الحذر بين أعضائها.

مشاكل جديدة

وواجهتها مشكلة توحيد جيش التحرير الوطني فقد “كانت دراسة هذه المسألة تعنى الرجال الأقوياء في لجنة التنسيق، كريم وبن طوبال وبوصوف… وجرى تبنى اقتراح كريم خلق لجنة تنظيم عسكرية، تم تقسيمها إلى قسمين ليقودا انطلاقا من الحدود الشرقية والغربية، وبن طوبال فكرة تمثيل كل الولايات على مستوى هيئة الأركان” وتولى بذلك العقيد هواري بومدين قيادة لجنة التنظيم العسكرية الغربية، في حين تولى العقيد محمدي السعيد قيادة اللجنة الشرقية لكنها شهدت فشلا في التنظيم بسبب النزاعات حول الصلاحية، وانعدام التنسيق العسكري بين ضباطها في حين نجحت اللجنة الغربية بقيادة بومدين في تنظيم نفسها في”جهاز متراتب ومنظم وممركز أمسكت بزمام قواته بحزم بيروقراطية عسكرية وبوليسية… فكانت روح الخضوع الكلي من جانب كل واحد لقرارات السلطات، وهي روح ناتجة عن تربية سياسية بل عن تربية انضباطية قاسية تهدف إلى تحطيم الأفراد وجعلهم مجرد منفذين”. شاهد الفيديو في هذا الموقع http://www.taqadoumiya.net/?p=9715


كما “استفاد هذا الجهاز البيروقراطي العسكري، خلافا للولايات الأخرى، من نزوح جزائري مديني بوجه خاص، حيث كانت نسبة المثقفين والموظفين عالية، هذا التركيب الاجتماعي يسهل تشكيل مؤسسة تراتبية، فللمثقفين والموظفين التجربة العملية والأيديولوجيا اللتان تتيحان تشكيل إدارة سلطوية ونوع من جهاز الدولة الصغير” وستعد من هنا فصاعدا هذه اللجنة نواة أساسية لتشكيل جيش جديد يتميز بالانضباط والاحتراف العسكري، ويخضع لقيادة قائده الكاريزمي هواري بومدين.

وعلى العكس من ذلك، تميز الجناح السياسي بكثرة الخلافات داخله، والنزاعات بين قادته المنحدرين من أحزاب مختلفة، فلم يشكل نواة موحدة صلبة قادرة على حماية نفسها من تزايد نفوذ جيش التحرير الوطني.

خطأ بوصوف الكبير

تحالفه مع الحكومة المؤقتة

لم تكن هيئة الأركان قادرة سنة 1962 على استلام السلطة مباشرة، لأسباب تاريخية، حيث يتميز قائدها والمحيطون به بصغر سنهم، وبعدم انتمائهم إلى مجموعة القادة الأوائل الذين أسسوا جبهة التحرير، فلم تكن لهم “الشرعية التاريخية” اللازمة التى تخول لهم استلام مقاليد الحكم. وكانت في مواجهتهم الحكومة المؤقتة التى انتخبت ديموقراطيا من قبل المجلس الوطني للثورة الجزائرية. فقررت أن تبحث لنفسها عن حلفاء سياسيين تتوفر فيهم شروط الشرعية التاريخية لمواجهة خصومها في الحكومة المؤقتة وحلفائها من بعض قادة الولايات المنتمين إلى جيش التحرير الوطني في الداخل. وعقد بومدين العزم على “أن يحتم تحت برنص الزعيم بن بلا”. فاتصل عبد العزيز بوتفليقة ببن بلا ورفاقه المحتجزين معه في فرنسا، وأبلغهم بأسباب الأزمة وبالوسائل التى تقترحها هيئة الأركان لحلها وهي: خلق مكتب سياسي لجبهة التحرير متمايز عن الحكومة المؤقتة ووضع برنامج. فأيد هذا الحل بن بلا وخيضر وبيطاط، ورفضه آيت احمد وبوضياف معتبرينه انقلابا وتدخلا من العسكريين ومن جهته كان بن بلا ومجموعته يعتقدون أنهم سيوظفون هؤلاء الشباب المتحمس ليزيحوا بدورهم خصومهم السياسيين ويصلون من خلالهم إلى السلطة. وحينما خرجوا من السجن، واصلوا مسعاهم في حشد الحلفاء ضد الحكومة المؤقتة. لابد من الاشارة هنا، أن احمد بن بلا كان نائب رئيس الحكومة المؤقتة، كما كان خيضر وبوضياف وآيت احمد وزراء فيها، ولكنهم كانوا، بسبب سجنهم أعضاء شرفيين، أما بعد خروجهم، فسيحاول كل تكتل إزاحة الآخر.

وانفجر الصراع علنيا في الاجتماع الذي عقده المجلس الوطني للثورة الجزائرية بطرابلس، والذي دام من 27 مايو/أيار إلى 4 حزيران/يونيه 1962 ففرزت القوى المتعادية.

الصدام الداخلي

وفي 28 حزيران/يونيه 1962، عقدت الحكومة المؤقتة اجتماعا في تونس، حيث اتخذت قرارا على جانب كبير من الخطورة، إذ يقضي بحل هيئة الأركان وعزل قائدها بومدين ومساعديه منجلي وسليمان (قايد أحمد).

ولكن، فشل امتحان القوة هذا، فقد اصطف “جيش الحدود” وراء قائده بومدين، وأعلن ضباطه أنهم لن يأتمروا بأوامر الحكومة المؤقتة وسيواصلون العمل تحت أوامر قائد هيئة الأركان.

وتشكلت مجموعتان متنازعتان:

ـ الأولى: سميت “بمجموعة تيزي وزو”، وأهم قادتها كريم بلقاسم ومحمد بوضياف، متحالفة مع الحكومة المؤقتة، وانضمت إليها الولاية الثالثة والرابعة والثانية إلى جانب فيدرالية فرنسا لجبهة التحرير الوطني، ولقيت دعما خارجيا من تونس، وتشجيعا ضمنيا من قبل فرنسا، لاعتدالها، وعدم رفعها شعارات راديكالية.

ـ الثانية، سميت “بمجموعة تلمسان”، وعلى رأسها أحمد بن بـلا وهيئة الأركـان والولايات الأولـى والخـامسة والسادسة، وقـد تمكنت من دعم صفوفها بتحالفات ظرفية مع عباس فرحات وأحمد فرنسيس، ولقيت دعما مباشرا من مصر، وأجهزة مخابراتها وإعلامها التي وقفت مع بن بلا.

وتوالت الأحداث بسرعة، لتثبت تفوقه، فبعد أن أعلن عن الاستقلال في 3 تموز/يوليو 1962، دخلت الحكومة المؤقتة واستقرت في الجزائر العاصمة، في حين شكل أحمد بن بلا مكتبا سياسيا للجبهة في 22 تومز/يوليو، وزحـف جيش الحدود عـلى العاصمة واحتـلها فـي 4 أغسطس/آب 1962، بعد حرب أهلية قصيرة سقط فيها بضعة الاف من القتلى.

وفي 26 سبتمبر/أيلول 1962، تم تعيين أول حكومة مستقلة على رأسها أحمد بن بلا، وضمت 5 وزراء من الجيش اقترحتهم هيئة الأركان.

وكانت هيمنة العسكر واضحة على هذه الحكومة، فقد تقلدوا أهم الوزارات على الاطلاق خصوصا وزارتي الدفاع والداخلية.

الجيش المنتصر الحقيقي

ويعد الجيش المنتصر الحقيقي في هذا الصراع الذي عاشته جبهة التحرير، فقد خسر السياسيون في نهاية المطاف إمكانية السيطرة عليه. فعصيان الجيش أوامر الحكومة المؤقتة، والتشبث بقادته، يعني أن عصبية عسكرية قد تم خلقها داخله، تعمل ضد السياسيين الذين لم تر فيهم نموذجا يمكن قبوله لبناء الدولة الجزائرية المستقلة.

ومن ناحية ثانية، عهد إلى محمد خيضر بالأمانة العامة للحزب، فعمل بسرعة على إحكام قبضته عليه. وكان تصوره، أن يترك الرئاسة لبن بلا ويتولى بدوره قيادة الحزب، وصرح مرة فقال: “ليس لي إلا أن أعطى أوامري للحزب وينزل الشعب إلى الشوارع”. لكن سرعان ما تم عزله، من قبل بن بلا بدعم هواري بومدين الذي وحد جيشه تحت اسم الجيش الوطني الشعبي، مما أكد هشاشة الجناح السياسي أمام نفوذ الجناح العسكري. شاهد الفيديو في هذا الموقع http://www.taqadoumiya.net/?p=9715


وانشق محمد بوضياف عن الجبهة وأسس “حزب الثورة الاشتراكية” فتم اعتقاله، وفعل الشيء نفسه حسين آيت احمد وأسس “جبهة القوى الاشتراكية”، وثار في منطقته بالقبايل في 29 سبتمبر/أيلول 1963 ، فاعتقل بدوره، كما انشق محمد شعباني في الصحراء، واعتقل ثم حوكم وأعدم.

تصفية القادة التاريخيين

تمت في هذه المرحلة تصفية الكثير من القادة التاريخيين للجبهة، وإزاحة معظم السياسيين، حتى بقي احمد بن بلا بمفرده في مواجهة ضباط بومدين المحيطين به من كل مكان. فحاول، بعد أن أدرك متأخرا أن الجبهة-الدولة، انفرد بها العسكر، أن يعيد التوازن، ثم يتخلص من حلفاء الأمس. لكن هذه المرحلة تميزت أيضا بحد أدنى من التوازن بين الجناح السياسي، والجناح العسكري، فرغم أن الجيش كان أكثر قوة وانضباطا من السياسيين، فإن تواجد أحمد بن بلا في رئاسة الدولة، مثّل عامل توازن، وحاجزا مؤقتا أمام سلطة الجيش، وإذا زال هذا الحاجز، فسينهار معه التوازن، وتصبح هيمنة الجيش مطلقة. سيقع منذ 1962، سنة الاستقلال، دمج واضح بين حزب جبهة التحرير الوطني والدولة الجزائرية، خاصة بعد منع الأحزاب الأخرى من حرية العمل، والاقرار باختيار نظام الحزب الواحد في الحكم، لذلك سنستخدم مفهوم الحزب/ الدولة حتى سنة 1988، عندما تم في المؤتمر السادس تبني قرار فصل الحزب عن الدولة.

خسارة بوصوف

خطأ عبد الحفيظ بوصوف الأكبر تمثل في انحيازه للحكومة الجزائرية المؤقتة ومعارضته لتحالف بن بلا/ هيئة الأركان. هذا الفشل أثبت قانونا سيستمر طيلة العقود القادمة ومفاده أن المخابرات العسكرية في الجزائر لوحدها لا تستطيع الحكم. سكون ضعيفة إذا ما تخلت عنها هيئة الأركان. فحتى تكون قوية لا بد لها من التحالف معها.

بعد خسارة عبد الحفيظ بوصوف المعركة التي خاضها مع الحكومة المؤقتة ضد تحالف بن بلا وبومدين، وجد رجاله أنفسهم كاليتامى بدون أبيهم الروحي ومنعزلين من النظام الجديد لبضعة أشهر، يعيشون القلق حول مصيرهم السياسي والأمني. كانوا محاصرين منبوذين لبعض الوقت في دولة أحمد بن بلا..إلى أن اهتم بهم العقيد هواري بومدين وقرر أن يتبناهم ويجعلهم رجاله الأقوياء. ومن ناحيتهم قرروا أن يجعلوا من بومدين زعيمهم الأوحد وأن يكون ولاءهم لشخصه بدون حساب. حيث انتفعوا باستقرار جديد وبخاصة عدم ملاحقتهم بسبب ما فعلوه ضد إخوانهم أيام الثورة. وسيقود “الأمن العسكري” (La Sécurité militaire) من سنة 1962 إلى غاية سنة 1979 رجل أصبح شبه أسطورة في تاريخ المخابرات الجزائرية. سيقودها قاصدي مرباح طيلة 18 سنة، أي عصرها الذهبي.

يتبع تنشر حلقة كل يوم أحد

في الحلقة القادمة

سنة 1962 دخل الأمن العسكري في صراع خفي مع جهاز آخر اسمه “الفرق الخاصة” شكله أحمد بن بلا ليقوم بدور البوليس السياسي وعهد بقيادته لمصطفى فطال.

قامت الحكومة الإسبانية بعمليات تحقيق واسعة لمعرفة قاتل محمد خيضر وتوصلت إلى تحديده : إن منظم عملية الاغتيال هو مسؤول الأمن العسكري في إسبانيا والذي يعمل ظاهريا كملحق ثقافي للجزائر في سفارتها في مدريد. وساعده في تنظيم العملية قاتل محترف جزائري يدعى صالح وكنيته “فسبا”، وهو مسؤول في الأمن الوطني. أما منفذ عملية القتل فهو يوسف دخموش، يعمل لحساب الأمن العسكري من خلال عقود مالية شاهد الفيديو في هذا الموقع http://www.taqadoumiya.net/?p=9715


الغريب في الأمر هو تواطؤ الحكومة الإسبانية الفرنكية أو الحكومة الألمانية الديموقراطية مع الأمن العسكري الجزائري. حيث انتصرت مصلحة الدولة على متطلبات القضاء والعدالة وتم دفن الملفين في الحال

حاول أن يكون فوق كل القوانين وهو ما أخاف بقية قادة الجيش وقلقهم الدائم من جهاز أصبح شبه أسطوري. حدثت أول محاولة لإضعاف الأمن العسكري من قيادة الجيش نفسها. حيث قام سكرتير وزارة الدفاع العقيد عبد الحميد الأطرش بمحاولة الحد من سلطة قاصدي مرباح وجهازه في سنوات السبعين بأن أنشأ جهازا منافسا عهد بقيادته إلى العقيد محمد التواتي (سيصبح لاحقا قائد جيش البر)..لكن محاولته فشلت أمام قوة مرباح.

هواري بومدين نفسه ورغم جبروته وقوة شخصيته الطاغية وزعامته الكاريزمية شعر أكثر من مرة بالخوف من سطوة جهاز مرباح، فحاول أن يحد من نفوذه، فأنشأ جهازا آخرا منافسا سماه الإدارة العامة للأمن الوطني يتبع مباشرة وزارة الداخلية وليس وزارة الدفاع وقاده في البداية احمد دراية ثم فيما بعد الهادي خذيريبن جديد لم يكن بالضعف الذي تصوره قاصدي مرباح. إذ سرعان ما بدأت تصفية الحسابات للجناح الليبيرالي الذي شرع في إزاحة التيار الاشتراكي البومديني. فقام بإبعاد مرباح عن جهاز الأمن العسكري في شهر مايو / أيار 1979. ليعينه سكرتيرا عاما لوزارة الدفاع، ثم وزيرا للصناعات العسكرية.

كان الجزائريون يهتفون باللغة الفرنسية حينما يحضر بن جديد أو قاصدي مرباح نفسه مبارة كرة قدم في الملعب “مرباح رئيسا للجزائر” (Merbah Président).

قرر بن جديد فجأة عزل الرجل القوي وإقالته من منصبه ولكن مرباح فاجأ الجميع حينما رفض قرار العزل لساعات طويلة وتمرد على الرئاسة

تحول مرباح من رجل الجهاز السري إلى رجل السياسة العلني الذي يعيش على الدعاية الإعلامية. وفي الآن نفسه كان يمثل كابوسا للطبقة السياسية الحاكمة وخصوصا لرجال المافيا الصاعدين. مرباح يعرف الجميع ويقال أنه استنسخ لنفسه صورا من ملفاتهم يمكنه أن يهدد بها أيا كان.

مرباح يحتقر الجميع، إما لأن الأغلبية كانت من صنعه أو بسبب ما يعرفه عنهم من معلومات فساد ورشاوي. كان يمتلك أكبر سلاح يرهب به خصومه، سلاحه أرشيف المعلومات.

لقد قال عنه الرئيس الأول للجمهورية الجزائرية احمد بن بلا “قاصدي مرباح هو الرجل الذي يعلم أكثر من الجميع في الجزائر”.

رياض الصيداوي http://www.riadh-sidaoui.blogspot.com/





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,911,538
- رياض الصيداوي: المؤامرة القطرية السعودية على سوريا فشلت والش ...
- قصة المخابرات العسكرية الجزائرية من عبد الحفيظ بوصوف إلى محم ...
- واشنطن تحاول أن تتلاعب بمصير الثورات وقطر تساعدها على ذلك
- الأولى بالرّئيس المرزوقي أن يركّز على السعودية وقطر وهما أكث ...
- المخابرات السعودية تعود لاستخدام ملائكتها الخضر بعد ان تقاعد ...
- ثورة تونس نموذج في علم اجتماع الثورات
- الاستقرار المبني على ديمقراطيّة حقيقيّة يحتاج وقتا طويلا.. و ...
- “حركة النهضة فازت بضوء أخضر أمريكي ودعم خليجي قطري عبر الجزي ...
- المحلل السياسي رياض الصيداوي: اذا حصلت ثورة في الجزائر على ا ...
- الحركات الإسلامية أخذت الضوء الأخضر من واشنطن لتصل إلى الحكم
- الغرب لن يسمح بثورات في الدول النفطية مثل السعودية رغم توفر ...
- الحركة الوهابية مشروع غربي استعماري والجزائر تجاوزت أزمتها م ...
- حروب المخابرات السعودية السرية على الجزائر: القصة كاملة من ك ...
- طلبت مني‮ ‬الجزيرة انتقاد الجيش الجزائري‮ ...
- الوهابية السعودية أخطر الحركات الدينية: رياض الصيداوي في حوا ...
- مأساة لاجئي دارفور في فيلم -الحرة- الوثائقي: صوت -المعذبين- ...
- في سوسيولوجيا العسكر: لماذا لا تبني السعودية أكبر جيش في منط ...
- في سوسيولوجيا العسكر: لماذا لا تبني السعودية أكبر جيش في منط ...
- لماذا استطاع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الاستمرار طويلا في ا ...
- صراع العسكر والإسلاميين في الجزائر: من العجز إلى الانتصار 3


المزيد.....




- تركيا: توقيف إماراتيين بشبهة التجسس والشرطة تحقق في علاقتهما ...
- المغرب: قطعان ماعز وأبقار وخرفان تجتاح ضواحي القنيطرة
- حشود الجزائريين في شوارع المدن الكبرى للجمعة التاسعة للمطالب ...
- فيديو -مفاجآت- رئيس جامعة القاهرة يثير ضجة.. والبرادعي: صرح ...
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- شاهد: استعدادات في بانكوك لحفل تنصيب الملك فاجيرالونغكورن
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- هل تعاني من التوتر?؟ علامات يجب أن تأخذها على محمل الجد


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - رياض الصيداوي - قصة المخابرات العسكرية الجزائرية من عبد الحفيظ بوصوف إلى محمد مدين الحلقة الثانية بقلم رياض الصيداوي