أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - حدث ذات يوم-قصة قصيرة















المزيد.....

حدث ذات يوم-قصة قصيرة


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 3683 - 2012 / 3 / 30 - 13:24
المحور: الادب والفن
    


حَدَثَ ذاتَ يومٍ - قصة قصيرة

في كلِّ مرة ٍوحالما تحطُّ قدمي على إسفلتِ الشارعِ في ساحةِ النهضةِ ، أنحني لأختبرَ رباطَ حذائي وأضربُ بباطنِ كفيّ على فخذي لأزيحَ ما تعلّقَ من غبارٍ دقيقٍ على بنطالي ذي اللونِ الداكنِ ثم أحمل حقيبتي الصغيرةَ ذاتَ العروتين الكبيرتين و أبدأ لعبتي المحببةِ بِعَدِّ خطواتي إلى مدخل مرآب النهضةِ العمومي غير ناسٍ الانتباهَ إلى أيةِ قدمٍ من أقدامي ستدخل بوابة المرآب قبل الأخرى ودخلتُ هذه المرة بقدمي الشمال بعد ألفٍ وتسعمائة وتسعٍ وسبعينَ خطوةٍ واعتبرتُ ذلك فألاً سيئاً حسبَ قواعدِ اللعبةِ فالعدد كان فردياً استثنائيا بفرديته لاحتوائه على أربعة أرقامٍ فرديةٍ ولأن قدمي الشمال قد سبقت اليمين ، قلت في سرّي ياساتر،ولأنها لعبةٌ قد مارسْتُها من قبل فقد نسيتها بعد لحظة ودلفتُ بكل ما بيَ من قوةٍ إلى الداخل ،وعندما رأيت الباص الأزرق الجميل يقف في الساحة بانتظاري قلتُ في سري أيضاً كَذبَتِ اللعبةُ هذه المرة و إنه لفألٌ حسنٌ أن أجدَ مثل هذا الباص الجميل بانتظاري ولم يمض وقت كثير حتى استوفت الكراسي ركابها وحين كنا بالانتظار اقتحم رجلٌُ غليظٌ بشارب كثٍّ البابَ المنزلقةَ واحتلّ مكان السائق دون أن يلتفت لنا وهكذا انطلقت السيارةُ بنا متجهةً إلى البصرة، كان النزقُ والتهوّر باديين على الرجل خلف المقود فكانت العربةُ تترنح مما يبديه قائدها من استخفاف بها وبالطريق و بالراكبين الذين سرعان ما فرزتهم سماجة قائد العربة،إلى فريقين ، فريقٌ انحاز لروح التهور التي تلبّسَت الرجلَ خلفَ المقود فراح هذا الفريق يؤجج رغبتـَهُ ورعونتهَُ بالتهليل والتصفيق وما كان ذلك جزافا فوراء كلّ مهللٍ ومصفقٍ غرضٌ مضمرً بينما انكمش كبار السن وبعض الشباب الذين نضجوا مبكرا وأحسَبُ أني منهم ونساءٌ وأطفالٌ في مؤخرة العربة الطويلةً وصمتوا بعد إذ لم تنفع توسلاتهم واقتراحاتهم في الحد من نزق قائد العربة وصخب الذين من حوله، وهكذا انطلقت العربةُ وقائدُها لا يني يعرضُ مهاراته في القيادةِ وركوب الأخطار حتى إنه خرج بها عن الطريق السوي إلى طريقٍ آخر يندر سالكه ينتصب عليه جسرٌ ضيّق من فوق هاويةٍ صنعتها ظروف عسيرة فبدا النهر الذي شحت مياهه من تحته كخيط رفيع وحين بلغت العربة منتصف الجسر سمع الركاب خصوصا المتوجسون منهم والصامتون طقطقةَ شيءٍ ما ينكسر تحت العربة التي فقد قائدها السيطرة عليها في اللحظة ذاتها فمالت نحو جانب الجسر لولا حديد سياج الجسر الذي اخترق أحد قضبانه المصبوغة باللون الزيتوني صدر قائد العربةِ فمات في الحال وتوقفت العربة على حافة الجسر العالي تبدو من تحتها الهاوية وراحت تتمايل مثل عتلة ألقبّان حتى استقرت ونصفها الأمامي في الفضاء والآخر من منتصفها إلى مؤخرها على الجسر وساد الصمت في تلك اللحظة إلا من صوت إحدى العجلتين الأماميتين وهي تدور في الفراغ محتكةً بشيء من بدن العربة المحطم ، وبعد إن أفاق الأحياء منهم من هول الصدمة انبرى أحد الجالسين في مؤخرة العربة صارخا إياكم والحركة ، حافظوا على هدوئكم ، أن أية حركة غير محسوبة العواقب ستتسبب بسقوطنا إلى الهاوية، وكان الطريق في تلك الأوقات مقفراً ، ورغم أن بعضا من شلة التصفيق والتهليل كان قد أصيب برضوض وكسور إلا أن فيهم من لازال لا يدرك فداحة الوضع فراح يتحرك بحركاتٍ عصبيةٍ غيرِ محسوبةٍ أدت إلى اهتزاز العربة وهي في وضعها الحرج ، صرخ بوجهه جميع من كان في العربة حتى أولئك الذين كانوا بمعيته يصفقون ويهللون لقائد العربة المتهور قال له بعضهم :
-ألا يكفي ما نحن فيه من وضع لا نُحسَدُ عليه ؟
-وما دخلي أنا ؟ أأنا الذي كنت أقود العربة؟
- لولا تصفيقكم وتهليلكم ما تهور الرجل ؟
كنت أستمع لهذا الحوار البائس شاعرا بعمق الورطة التي شملت الجميع ، مدركا في الوقت ذاته أننا نحن الذين في مؤخرة العربة قاب قوس عن النجاة ، يكفي أن نزحف للنوافذ المكسورة لنلقي بأجسادنا المنهكة على الجسر لكننا إن فعلنا ذلك ستختل موازنة العربة وتهوي بالباقين إلى الحضيض وربما يحصل ذلك حال خروج أحدنا خارج العربة ، ولما جرب أحد الذين كانوا في الجزء المعلق في الهواء تمايلت العربة تمايل ذراعي ألقبان وكأنها ستهوي فصرخ الجميعُ به فأحجم عن الحركات غير المحسوبة ، في هذه الأثناء بدأ الليل ينشر ظلمته على المكان وزاد احتمال أن يرتكب البعض من الشلة المتهورة ما لا تُحمدُ عقباه فيتسبب بضياعنا جميعا، قال أحدُ الشباب الذين نضجوا مبكرا وتصرفوا منذ البداية بحكمة الكهول ، برنةٍ يشوبها الخوف: الليلُ قادمٌ ثم أردفَ: إن كل ما لا يصح يحدث أحياناً في الليل، بدا الجميع موافقاً على ملاحظة الرجل العابرة وسكنوا سكوناً كان مريبا عند بعضهم ويشي بأمل ما عند بعضهم الآخر لكنهم جميعا أدركوا في اللحظة ذاتها أنهم جميعا متورطون بقلق العربة المفتوح على الموت وبالليل البهيم القادم.
فكرتُ أن الأمر منوط بنا جميعا وليس بواحد أو مجموعة مادمنا جميعنا في العربة ولا أدري كيف سمع احدهم أفكاري وكان يجلس على يميني قائلاً : كان يجب أن ندرك ذلك مبكراً قبل أن نسمح لهم بدفع الرجل إلى أقصى حدود نزقه واستهتاره حد تهديد حياتنا ، أجبته موافقا باقتضاب وكان يرعبني أن تكون أفكاري مسموعة حد هذا الوضوح ، ثم ساد صمتٌ ثقيل ورحنا جميعا نتصور الليل يداهمنا كوحش يرانا ولا نراه و أدركنا تحت تهديد القادم المجهول أننا شركاء في المصير تحت هذه الشروط المحكومة بهذا الواقع البائس وباستفراد الليل القادم بنا فليس هناك غيرنا يهيمن عليه الخوف والليل الذي يدفعنا إلى حافة اليأس لننظر للوقت المتبقي لنا بكل هذا الفزع، أدرك الجميع أننا ما زلنا أحياء وإن ما يهددنا أولا هو هذا الذي نحسه من فزع، فزعٌ من الليل ومن بعضنا البعض ومن قلق العربة وعدم اتزانها ، أدرك الجميع ذلك بصورة عجيبة وكأن الخوف يفتح نوافذ بين الرؤوس يفضي بعضها لبعض ووجدت في ذلك تفسيرا لقراءة أفكاري من قبل جاري الجالس إلى يميني وهكذا راحت ظروف المحنة تكشف عن الأفكار وتعريها وكنا متفقين جميعا على إننا لا نختلف عن بعضنا إلا بألوان ما نرتدي من ملابس وراودتنا جميعا الفكرة ذاتها فرحنا نخلع أرديتنا وقمصاننا
وكل ما نستطيع التخلي عنه مما يلي أجسادنا لنصنع حبلا متينا نربط طرفه بأقصى مؤخرة العربة ونوصل طرفه الثاني لأقرب الجالسين في المقدمة فإذا نجحنا بسحبه للمؤخرة فقد مالت كفة التوازن نحو الاستقرار، وهكذا بدت الفكرة معقولة ورغم تشاؤم اليائسين إلا أننا نجحنا بسحب الجميع واحدٍ إثر آخر لمؤخرةِ العربةِ وكلما زاد عدد الوافدين إلى مؤخرة العربة بواسطة حبل قمصاننا الملون وذي العُقد الكثيرة زاد استقرارُ العربة وتبين أن حبلنا رغم عقده الكثيرة كان قويا لكننا اتفقنا أن لا نغادر مؤخرةَ العربة حتى ينجلي الليل وتشرق شمس جديدة وهكذا أنفقنا الليل بوجلٍ خوفَ هبوبِ رياحٍ غير متوقعة .
في الصباح ولما تبين لنا الخيط الأسود من الخيط الأبيض تسلل أحدنا خارج العربة وربط هيكل العربة بدعامة الجسر وبدأنا نخرج من العربة بسلام إلا أنه في اللحظات الأخيرة و إذ لم يبق في العربة غير قائدها الميت الذي اخترقه قضيب الجسر ذو اللون الزيتوني طقطق الحبل الذي كان يربطها بالجسرِ وتردّت نحو الحضيض فقد كان ثقل جثته وحده كافيا لتردّيه مع عربته للهاوية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,800,266
- قطط و أحلام
- نظرةٌ إنطباعيةٌ
- رجع قريب
- الشبيه
- يوم إستثنائي-قصة قصبرة
- طفوّ قصة قصيرة
- غنِّ يا حمام النخل
- يوميات طفل الحلم
- درب قصيدة
- سلاماً أيها الوطنُ المباحُ
- أيام صائد الفئران
- ربيع الكونكريت
- رياح الوجد-قصيدة
- رنين بعيد
- سمت الرؤى-قصيدة
- صيدالأرانب-قصة قصيرة
- عللاني بما مضى -قصيدة
- نزيهة ُ حبيبتي - قصة قصيرة
- `ذاكرة خريف
- أيها القمر


المزيد.....




- مجلس المستشارين يضع تنزيل الإصلاح الجهوي تحت مجهر التشريح
- العربية في يومها العالمي.. لغة الحضارة والتنوع الثقافي
- الصحراء المغربية على طاولة لقاء وطني بورززات
- عاجل.. بسبب ميثاق مراكش.. استقالة رئيس وزراء بلجيكا
- إيميلي بلانت تتألق في أحدث أفلامها -ماري بوبينز تعود-
- -Aquaman- قد يصبح أكثر الأفلام العالمية ربحا منذ سنوات! (فيد ...
- الحكم على صياد غزلان بمشاهدة فيلم رسوم متحركة كل شهر أثناء س ...
- نجل جو داسان يحيي حفلا موسيقيا في موسكو
- افتتاح -دورة المفكر طلعت باشا حرب- وإعلان محافظة مطروح عاصمة ...
- حاكم الشارقة يعلن عن تأسيس رابطة اللغة العربية بالعالم


المزيد.....

- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - حدث ذات يوم-قصة قصيرة