أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - خلف الكواليس














المزيد.....

خلف الكواليس


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3682 - 2012 / 3 / 29 - 20:25
المحور: الادب والفن
    


خلف الكواليس
يكتب عنها وتكتب هي ردا عنه ليتحول الموقع الى غرفة مغلقة للعلاقات الحميمية ...يصدح في القاعة صوت ِعيب يا أخواننا الثقافة مش كدة
من هذا يلتفت الجميع نحو الصوت الذي أختفى فجأة
تسلط الأضواء على رجل يقف على خشبة المسرح الوطني تحيط به مجموعة من الفاتنات
يقف وسط المشهد متألقا هذا القادم من بلاد السين والذي تحول بقدرة قادر الى مثقف كبير يدير مؤسسة ضخمة بثيابه الاحتفالية يحيي الجمهور بود ثم ينسجب مع مجموعته خلف الكواليس
تضاء القاعة من جديد حيث تهر احدى الفتيات تنسق الزهور واحدة تهيء المنضدة وتعيد وضع الميداليات والأنواط ببراعة مذهلة ثالثة تختفي بانتظار إشارة البدء
يظهر السيد من جديد يحيي الحضور بخطبة قصيرة اختيرت كلماتها بعناية ليتواصل الحفل البهي
تظهر نملة على المسرح تتطلع نحو الجمهور باحثة عن شيء بعينه لكنها سرعان ما تعود بحركة رشيقة مخلفة ضحكا وصخبا وتصفيق حاد لم يحظ به صاحب الموقع كان مشهد النملة هو أجمل المشاهد على الاطلاق
يظهر السيد س يحاط هذه المرة بمجموعة من الرجال تقتاده الى غرفة مغلقة تدار خلالها جلسة سرية لم يتم الاعلان عنها حيث حفلة التواقيع وتوزيع الانواط والألقاب
أستاذ كان عليك أن تأخذ رأينا نحن أصحاب الشإن هنا أنت لا تعرف دهاليز الثقافة في البلد هناك بعض الأسماء الطارئة
لكن أنا صاحب الموقع وقد اقمت المهرجان لتكريم كتّابي وكاتباتي
لكن مؤسساتنا هي التي دفعت وهيئت كل شيء يجب ان تأخذ هذا بنظر الاعتبار
حسنا بإمكانكم إضافة أسماء جديدة للقائمة
لا هذه القائمة يجب تمزيقها هكذا
لكن لدي طلب وحيد هل تسمحون باضافة أسماء ظرورية بالنسبة لي هناك دعم مادي من شخصيات ثقافية
يمكنك تكريمها هناك بعيدا عنا
ولآن انتهى كل شيء حظا سعيدا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,781,222
- بصرة بلا محمود عبد الوهاب
- يكتبون عن المرأة
- لعبة خطرة
- باسم الكربلائي
- مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار
- محمود يعقوب وأثناء الحمى
- علي
- حق الرد
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية
- من وحي ملتقى قصيدة النثر في البصرة
- هاجس الحب والاستلاب في رواية شروكيّة
- الاتحاد العام لادباء وكتّاب البصرة الى أين ؟
- جلال زنكابادي وسلطة الشعر
- يا عيني على المربد


المزيد.....




- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...
- شاهد.. وليد توفيق يوجه رسالة للشعب المصري


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - خلف الكواليس