أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سوسن شاكر مجيد - المفهوم الإسلامي لجودة التعليم ومتطلبات تحقيقها






















المزيد.....

المفهوم الإسلامي لجودة التعليم ومتطلبات تحقيقها



سوسن شاكر مجيد
الحوار المتمدن-العدد: 3681 - 2012 / 3 / 28 - 14:42
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


المفهوم الإسلامي لجودة التعليم ومتطلبات تحقيقها
من كتاب الجودة في التعليم دراسات تطبيقية
الدكتورة سوسن شاكر مجيد
مفهوم الجودة لغة واصطلاحا:
الجودة لغة من أجاد " أي أتى بالجيد من قول أو عمل ". وأجاد الشيء: صيره جيداً ( المعجم الوسيط،1/145) والجيد: نقيض الرديء، وجاد الشيء جودّه بمعنى صار جيداً. ( ابن منظور،1992،2/411).
وأما معنى الجودة في المعاجم الإنجليزية فيكثر فيها التعدد والتداخل، فقد أشار البعض بأنها تعني الامتياز، وأحياناً تعني بعض العلامات أو المؤشرات التي يمكن من خلالها تحديد الشيء أو فهم بنيته.(مصطفى، مصدر سابق، 3).
أما المعنى الاصطلاحي للجودة، فقد تعددت أشكاله ولا يزال يكتنفه بعض الغموض، يقول أليس Ellis في مقدمة كتابه "ضمان الجودة في التعليم العالي " الجودة بحد ذاتها تعبير غامض إلى حد ما، لأنها تتضمن دلالات تشير إلى المعايير والتميز على حد سواء ".
فيما يرى بعض التعريفات لعشيبه (1999) أن الجودة الشاملة في التربية " هي مجموعة الخصائص أو السمات التي تعبر بدقة وشمولية عن جوهر التربية وحالاتها بما في ذلك كل أبعادها ، مدخلات وعمليات، ومخرجات قريبة وبعيدة وتغذية راجعة، وكذلك التفاعلات المتواصلة التي تؤدي إلى تحقيق الأهداف المنشودة والمناسبة لمجتمع معين، وعلى قدر سلامة الجوهر تتفاوت مستويات الجودة ". ( المصدر السابق، 12).
أما مفهوم الجودة من المنظور الإسلامي ، فلم يرد نص لفظي بها في القرآن الكريم أو السنة النبوية . وما ورد في القرآن الكريم حول مفهوم يماثل الجودة فقد ورد مصطلح " الإتقان " مصداقاً لقوله –تعالى- :" صنع الله الذي أتقن كل شيء انه خبير بما تفعلون" ،( النمل،88 ). وهنا يتضح من الآية الكريمة أن الإتقان هو الكمال في العمل والذي لن يبلغه أحد من البشر.
وحول المفهوم اللغوي للإتقان نقول أتقن الشيء أحكمه. ( القاموس المحيط،1994، 1527) وعرّفه النووي في "تهذيب الأسماء واللغات"، 3/39 فقال: " قال أهل اللغة: إتقان الأمر إحكامه.
ومن صور إتقان العمل أن يحرص العامل عليه في بذل أقصى طاقته، وأن لا يضيع وقته، وأن يحافظ على المال العام، وأن يشرف على اتباعه إشرافاً مستمراً، استجابة لدعوة المولى -جل وعلا- بقوله: "
وأما من حيث متطلبات الإتقان في الأعمال العامة، فإن الإسلام أكد على ضرورة توفر المعرفة أولاً وقبل كل شيء عملاً بقوله –تعالى-: " ولا تقف ما ليس لك به علم" (الإسراء،36).
واستناداً لما تقدم يتضح ما يلي:
1. أن الإسلام أقر بمفهوم الإتقان، وهو أبعد وأكثر دقة ووضوحاً من مفهوم الجودة، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار معايير الإتقان في النظام التربوي المعاصر.
2. أن مفهوم الإتقان يقتضي " أداء العمل وفق معايير عالية الدقة والإحكام، بحيث يتحقق العمل بنتائجه بأعلى درجة ممكنة" ، وفي النظام التربوي فإن الإتقان يتعلق بإنجاز الأعمال المرتبطة بعناصر النظام التعليمي في جزئياتها وكلياتها وفق معايير تحدد درجة إحكام العمل الذي ينبغي أن يتم بدرجة عالية دون تقصير أو تفريط بما لا يدع مجالاً للشك بما يرضي الله أولاً وأصحاب العلاقة المستفيدين ثانياً.
3. أن تحقيق الإتقان يتطلب المعرفة، والإحساس بالمسؤولية، وتعميم روحية العمل الجماعي والمسائلة والمحاسبة.
وإذا أمعنا النظر في مفاهيم الجودة ومتطلباتها في العصر الحاضر فهي لم تذهب كثيراً للحد الذي ذهب إليه الإسلام في مجال المعرفة، وهو يمثل ثقافة الجودة، والمسؤولية، والمسائلة والمحاسبة ودرجة أداء العمل وإتقانه. وقد أتى الإسلام بكل هذه المبادئ والمفاهيم قبل أن تنطلق شعارات الجودة في الفترة الواقعة بين 1940 و1945 علـى يد (إدوارد ديمنج) الـذي أطلـق علـيه ( أبو الجودة ) والذي بنى آراءه على المنتجات الصناعية، ومن ثم تم فيما بعد وخلال الربع الأخير من القرن الماضي تحويرها على المجال التربوي، في حين أن المفاهيم والقيم الإسلامية بهذا الخصوص جاءت شاملة لكافة مجالات العمل دون تخصيص أو تحديد.
معايير جودة الأهداف التربوية من المنظور الإسلامي
تعرف الأهداف التربوية بأنها " ما يريده المجتمع لنفسه " ولهذا فهي تضم في طياتها صورة المجتمع ونوع الفرد ومستوى الحياة في المجتمع ". ( الخطيب، 1988، 21).
فيما يرى آخرون أن الأهداف التربوية " هي تلك التغيرات التي يراد إحداثها في سلوك الفرد وفي ممارساته واتجاهات المجتمع أو المجتمعات الإنسانية (الكيلاني،1988، 13). أما عن مصادر اشتقاقها، فهي تشتق من فلسفة المجتمع ومتطلبات العصر والقيم والمثل والعادات والتقاليد السائدة فيه.
وفي السياق ذاته فإن الهدف العام للتربية من المنظور الإسلامي هو تحقيق سعادة الدارين للفرد وبصورة أكثر تحديداً فهو" تنشئة الإنسان فكرياً وعقلياً وجسدياً وجمالياً وخلقياً وتزويده بالمعارف والاتجاهات والقيم والخبرات اللازمة لنموه السليم طبقاً لأهداف الرسالة الإسلامية ". ( الجعفري وآخرون،1993، 112).
أما الماوردي فيرى أن التربية الإسلامية تهدف إلى إعداد الفرد للدنيا والآخرة على
حد سواء". ( الكيلاني، 1، 141)
معايير جودة المحتوى التعليمي من المنظور الإسلامي
تترجم الأهداف التربوية في مضامين علمية تشكل في مجموعها حقائق ومعلومات وبيانات ومهارات ومفاهيم ومشكلات، لهذا فإن عملية اختيار المحتوى لا يمكن أن تتم بمعزل عن الأصول التي يتم الاستناد عليها في عملية تحديد الأهداف، لا سيما وأنها تعبر عن النهايات التي ينشد وصول المتعلم إليها بعد مروره بالخبرات التعليمية المخططة، التي يشملها المحتوى التعليمي ( اللقاني، 1995، 153). وقد عرف مدكور المحتوى التعليمي الذي تتحقق من خلاله أهداف التربية الإسلامية بأنه " مجموع الحقائق والمعايير والقيم الإلهية الثابتة، والمعارف والخبرات والمهارات الإنسانية المتغيرة التي يمر بها المتعلم ويتفاعل معها .( ريان، مصدر سابق، 322 ) . في ضوء ذلك فإن المعرفة التي ينبغي أن يتضمنها المحتوى التعليمي تشمل المجالات التالية:
1. معرفة مرتبطة بالكون وما فيه من ظواهر وأحداث طبيعية مستمدة من القرآن الكريم.
2. معرفة تتعلق بالإنسان من حيث علاقته بالكون المحيط به وخصائص نموه في كافة المجالات.
( نشوان، مصدر سابق، 212).
من هنا فلا بد للمحتوى التعليمي كي يؤدي دوره بنجاح في العملية التعليمية أن يخضع لجملة من المواصفات التي تضمن جودته وبما ينعكس إيجابياً على الفرد الذي هو الهدف السامي للعملية التعليمية ومن أهم هذه المواصفات:
1. أن يتصف المحتوى بالشمول والتوازن، ويقصد بالشمول كافة مجالات التعلم من معارف ومهارات، ونظريات وقيم واتجاهات.
2. أن يكون المحتوى التعليمي مرتبطاً بالأهداف التي ينشدها الفرد والأمة، والتي تتم صياغتها في إطار النظام التعليمي العام.
3. مراعاة محتوى التعليم لقدرات واستعدادات المتعلمين، فالله -سبحانه وتعالى- خلق البشر متفاوتين في قدراتهم واستعداداتهم، وهذا ينبغي للمحتوى التعليمي أن يراعيه وإلا خرج عن مساره وفقد قيمته وقدرته على تحقيق الأهداف المنشودة ، فالمحتوى يجب أن يكون منسجماً مع الفروق الفردية للمتعلمين دون تعجيز
4. ربط المحتوى التعليمي ببيئة المتعلم، على اعتبار أن المحتوى التعليمي ينبغي أن يوظف بيئة المتعلم في عملية التعليم، كذلك الأمر لمساعدة المتعلم في اكتشاف بيئته، ومعرفة متغيراتها واستثمار مكنوناتها لصالحه في الحياة الدنيا، وبما لا يتعارض مع مبادئ التربية الإسلامية.
5. ضرورة مراعاة المحتوى التعليمي للمستجدات والمتغيرات والتطورات التي تحدث
في المجتمع، والانفتاح على علوم الآخرين.
6. توجيه المتعلم لتنويع مصادر التعلم والاعتماد على آليات التعلم الذاتي من خلال التعلم بالعمل، والتعلم التعاوني، والتعلم بالاكتشاف والبرهان، والاستقصاء.
7. مراعاة أسلوب التكرار الهادف، وإعطاء الأمثلة، وتتابع طرح الخبرات التعليمية بصورة متدرجة وفقاً لعلاقات الخبرات بعضها ببعض.
8. التأكيد على ترتيب المحتوى وفق وحدات متصلة فيما بينها، مع ضرورة التأكيد على ربط محتوى كل موضوع مع محتويات الموضوعات الأخرى،
9. مراعاة إدخال عنصر التشويق للمادة التعليمية، وذلك بغية دفع السآمة عن المتعلم ، و ترغيبه في متابعة القراءة
معايير جودة عمليتي التعليم والتعلم من المنظور الإسلامي
اعتبرت مهنة التعليم في الإسلام أشرف المهن، لأنها في الأساس اقتداء بدور الرسول –صلى الله عليه وسلم- وهو المعلم الأول للبشرية جمعاء مصداقاً لقوله –تعالى- " هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ". (الجمعة، 2) (أبو غدة، 1997،8).
وتكريماً لمهنة التعليم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : " إن الله تعالى وملائكته وأهل السموات والأرض، حتى النملة في جحرها يصلون على معلم الناس الخير "، وقد اعتبر دور المعلم بأنه دور هام وعظيم، بحيث شكل أمانة ومسؤولية بين المعلم وربه وأولياء الأمور، فالوالد سبب الوجود الحاضر والحياة الفانية، والمعلم سبب الحياة الباقية" (الغزالي، مصدر سابق، 115).






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,557,282,616
- المقررات والمناهج الدراسية الجامعية مؤشر اخر ينطق بالجودة
- العوامل المسببة للتوحد الطفولي والاعاقات ذات العلاقة به
- اهم الخصائص والاعراض للتوحد الطفولي Autistic Children
- تعرف على هيئة اعتماد كليات الزراعة في كندا AIC Agricultural ...
- نظرة تاريخية حول الذكاء الانفعالي وعلاقته بالجنوح
- تعرف على معايير مجلس اعتماد الاختصاصات الطبية ACGME
- تعرف على الجمعية الامريكية لأعتماد برامج الطب البيطري
- المخدرات وآثارها النفسية والاجتماعية على الشباب
- الاقسام الداخلية مؤشر آخر ينطق بالجودة
- دور المعلم الفعال في معالجة المشكلات النفسية للتلاميذ في الا ...
- الاثار النفسية والاجتماعية للارهاب والعنف على المرأة والطفل
- تعرف على هيئة اعتماد كليات طب الأسنان الامريكية The Commissi ...
- معايير هيئة اعتماد كليات الزراعة في كندا : AIC Agricultural ...
- ماذا تعرف عن الجمعية العالمية لاعتماد برامج الادارة AACSB
- معايير اعتماد كليات الصحافة والاتصال الجماهيري الامريكية
- تعرف على الجمعية الأمريكية للجودة American Society for Quali ...
- اهم المؤشرات لحصول الجامعات العربية على ترتيب افضل 500 جامعة ...
- تعرف على الجمعية الامريكية لأعضاء هيئة التدريس
- تعرف على المؤشرات المستخدمة لترتيب الجامعات الصينية
- اسس اعداد معايير اعتماد برامج كليات التمريض


المزيد.....


- المقررات والمناهج الدراسية الجامعية مؤشر اخر ينطق بالجودة / سوسن شاكر مجيد
- تعرف على هيئة اعتماد كليات الزراعة في كندا AIC Agricultural ... / سوسن شاكر مجيد
- تعرف على معايير مجلس اعتماد الاختصاصات الطبية ACGME / سوسن شاكر مجيد
- إجراءات وزير التربية الوطنية بالمغرب، بين تثمين القرار والتش ... / رشيد شاكري
- تعرف على الجمعية الامريكية لأعتماد برامج الطب البيطري / سوسن شاكر مجيد
- الاقسام الداخلية مؤشر آخر ينطق بالجودة / سوسن شاكر مجيد
- تعرف على هيئة اعتماد كليات طب الأسنان الامريكية The Commissi ... / سوسن شاكر مجيد
- معايير هيئة اعتماد كليات الزراعة في كندا : AIC Agricultural ... / سوسن شاكر مجيد
- ماذا تعرف عن الجمعية العالمية لاعتماد برامج الادارة AACSB / سوسن شاكر مجيد
- معايير اعتماد كليات الصحافة والاتصال الجماهيري الامريكية / سوسن شاكر مجيد


المزيد.....

- أوباما: لن يهزم "داعش" بالعراق طرف خارجي وليس لدين ...
- أوباما يحمل روسيا مسؤولية العنف في شرق أوكرانيا ويستبعد العم ...
- مهرجان البندقية يعرض صورا حزينة عن مذبحة باندونيسيا وعقوبات ...
- فضيحة تهريب الرضع النيجيريين تأخذ أبعادا دولية
- عملية شريان الحياة تصل إلى أكثر من 700 ألف نازح عراقي
- عمال -فودينا- بالإسماعيلية يضربون عن العمل
- طرد -حوت يونس- من حديقة هايد بارك
- رغم عدم وجود أبجدية صوماليون يحاولون نشر تأليف الكتب وقراءته ...
- رغم عدم وجود أبجدية صوماليون يحاولون نشر تأليف الكتب وقراءته ...
- النيران تلتهم شعبة الملفات في مبنى وزارة الداخلية


المزيد.....

- التفكير المنطقي لدى الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة المت ... / أحمد علوان شبرم
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير . والأمية السياسية (5) ع ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة .. وبعث التنوير.. والأمية السياسية ( ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير .. والأمية السياسية (2) ... / بشير صقر
- المسألة التعليمية / المدرسة العمومية... الواقع... والآفاق... / محمد الحنفي
- الحجاج و إشكال التأثير / ربيعة العربي
- على ضوء الأحداث (2) / وفاء سلطان
- رحلة ُ الصفر ِ عبر َ الزمكان / ريمون نجيب شكُّوري
- صعوبات التعلم و ظاهرة الفشل المدرسي (تتمة) / ربيعة العربي
- التعليم العالي في العراق/ النشأة الأولى, الهموم والتطلعات / عامر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سوسن شاكر مجيد - المفهوم الإسلامي لجودة التعليم ومتطلبات تحقيقها