أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائف بدوي - المنُّ والسلوى في إشكالات الفتوى














المزيد.....

المنُّ والسلوى في إشكالات الفتوى


رائف بدوي

الحوار المتمدن-العدد: 3681 - 2012 / 3 / 28 - 09:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يقول الأستاذ محمد ديماس في كتابه " الإنصات العكسي " في ص ( 34 ) – (رأى الإمام أبو حنيفة طفلاً يلعب بالطين فقال له : إياك والسقوط في الطين ، فقال الغلام الصغير : إياك أنت من السقوط، لأن سقوط العالِم سقوط للعالًم.

فما كان من أبي حنيفة إلا أن اهتزت نفسه لهذه المقولة ، فكان لا يخرج فتوى بعد سماعه هذه المقولة إلا بعد مدارستها شهراً كاملاً مع تلاميذه .. ).

إن الحديث عن الفتيا وكلام أهل العلمِ يجرنا إلى ما ترسخ في الأذهان عن جهل مركّب وسوء بحث ، من ترديد العامة من الناس لمقولة: لحوم العلماء مسمومة ، وسيأتي قائل ليقول من أنت يا هذا حتى تفند كلام العلماء وتنتقصهم معتمداً بالطبع على المقولة السابقة ، التي أعتبرها قانون طوارئ لتعطيل العقل وقتل الاجتهاد والبحث ، وتعطيل لأكثر الأمور المحمودةِ وهو النقدُ البنّاء الذي يقوّم كل مائلةٍ ويصوب كل قول ، وكما يقول الإمام مالك:
( كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا صاحب هذا القبر – ص - ) ، لكن مقولة الإمام مالك لم تأخذ نصيب مقولة "لحوم العلماء مسمومة" من التبجيل والتفخيم والتقديس ، فقد روّج الكثير من الوعاظ لتلك العبارة بيننا، حتى يجعلوا كلَّ ما يقولونه نصاً مقدساً لا يقبل النقاش، متجاهلين عنوة الاختلاف الكبير والمتنوع في المذاهب الإسلامية والاجتهاد والبحث ، حتى باتوا يهمشون القرآن الكريم على حساب اجتهاداتهم الفقهية وفتياهم حتى بات التراث الإسلامي نصاً مقدماً على القرآن الكريم.

ما حاجة الناس إلى الفتوى والحلال بين والحرام بيّن ، فنحن جميعا أعلم بأمور دنيانا والعلم ليس حصراً أو قصراً على فئة من الناس كما يحصل الآن ، من انتشار لثقافة الفتيا التي أعتبرها أنا بدعة من بدع هذا الزمان ، ونشرا لثقافة الشيوخ أعلم وأدرى وأنهم المحتكرون للحقيقة والإسلام وحدهم دون غيرهم ، وهذا ما يناقضه الإسلام نفسه الذي دعا للتفكر والتدبر ولم يجعل بين الرب وبين عباده أيَّ وسطاء.

ومن الفتاوى الشاذة -كمثال- قول الواعظ محمد العريفي في ردّه على أحد الأسئلة (لا يجوز للفتاة أن تلبس اللباس الضيق، والأمر الثاني لا تخلو بأبيها ولا تجلس معه في غرفة لوحدهما، إنما تحرص أن تكون أمها موجودة أو أحد إخوانها إلى أن ييسر الله لها وتتزوج )
والكثير الكثير من الفتاوى البالية المليئة بالشذوذ والإساءة للمجتمع وتحقيره ، ممن دخلوا مجال الفتوى من باب التكسّب والتربّح والذين يملئون ويزاحمون في الفضائيات والمواقع الإلكترونية ومنابر المساجد وحلقات المواعظ ، رغم صدور القرارِ التاريخيِّ من المقام السامي بحصر الفتوى في هيئة كبار العلماء فقط لتوحيد وضبط الفتاوى ، والذي مِن تاريخ صدوره حتى يومنا هذا وهم يحتالون عليه في السر والعلن والله المستعان.

إن كل المشكلة تكمن في إلغاء العقل وركنه إلى واعظ ليفكر ويقرّر عنّا حتى في أتفه الواضحات التي لا تحتاج سوى إلى بحث بسيط في ظل ثورة المعلومات ، وللاستزادة من غثاء الفتوى أنصح بقراءة كتاب جميل وجامع لغرائب الفتوى للصديق الكاتب: أحمد العرفج غفر الله له بعنوان " الغثاء الأحوى في لم طرائف وغرائب الفتوى " والصادر عن المركز الثقافي العربي.

خاتمة :
قال سفيان الثوري:
(إذا استطعت ألا تحكّ رأسك إلا بأثرٍ، فافعل )!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,169,656
- زندقة المثقفين ومحاكم التفتيش تركي الحمد أنموذجاً
- ملكوت الربيع السوري
- ميدان التحرير.. أعاد التلامذة للجد تاني
- نعم سأحارب المتدينين والفكر الديني
- عبث البعث
- رسائل الحسبة وحقوق المواطنة
- لا لبناء مسجد نيويورك
- الكهنوت الديني يحاصر حرية المفكر العربي


المزيد.....




- وفاة مرسي.. هل يتجدد الصراع بين السلطة والإخوان؟
- موقع إخباري: محدّدات الأمن والخدمات تعيق عودة المسيحيين إلى ...
- مأزق المشروع الإخواني بعد رحيل مرسي - 2 -
- انتقادات لبي بي سي بسبب ظهور رجل دين مسلم -معادٍ للسامية- في ...
- مصر.. هل وفاة مرسي تعيد الإخوان إلى الميزان؟
- شيخ الأزهر: محمد صلاح -قدوة متميزة للشباب-
- صلاح يهاتف شيخ الأزهر والإعلام يلمح لرهان مع ساديو ماني
- السقوط الإخواني لأردوغان وجماعته الإرهابية
- إندونيسيا.. فتوى ضد لعبة -PUBG-!
- مصدر أمني مصري يكشف لـRT عن استنفار أمني بخصوص تحرك -الإخوان ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائف بدوي - المنُّ والسلوى في إشكالات الفتوى