أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - .. هذا الحزن القومى!














المزيد.....

.. هذا الحزن القومى!


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 21:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أمس الأول، الثلاثاء، كان يوم حداد عام فى مصر، أى أنه كان يوماً "للحزن القومى" الذى تفجرت ينابيعه لوفاة البابا شنوده الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازه المرقسيه.
هذا الحزن القومى الذى شمل المسلمين والمسيحيين على حد سواء، دون إيعاز أو توجيه من أحد، وإنما كان حزناً تلقائياً، من القلب، يعنى الكثير، ويحمل أكثر من رسالة يجب أن يقرأها بتمعن كل من يهمه الأمر.
الرسالة الأولى – والأهم – هى أن "الهوية المصرية" الجامعة، عميقة الجذور فى نفوس المصريين. وأن الرابطة الوطنية التى تجمعنا – بصرف النظر عن الدين أو العرق أو الجنس أو اللون أو المكانة الاجتماعية – أقوى من كل الهويات الفرعية وجميع الانتماءات الأولية.
صحيح أن هذه الرابطة الوطنية قد تواجه ضغوطاً فى بعض الأحيان – وهى واجهت ذلك بالفعل – لكنها سرعان ما تنبعث من تحت الركام فى أوقات الخطر.
وقد شهدنا فى الأعوام السابقة ارتفاع أصوات طائفية تحاول استبدال الرابطة الوطنية بالرابطة الدينية، وترافق مع ذلك اندلاع فتن كثيرة سفكت فيها دماء وأزهقت أرواح ودمرت دور عبادة ونهبت ممتلكات.. لكن الحس الشعبى أثبت أنه أقوى من هذه النعرات التى تنخر – كالسوس – فى جسد الدولة الوطنية. وها هو الشعب المصرى يفاجئ الجميع ويخرج فى مظاهرة حب صافى فور انتشار خبر وفاة الحبر الجليل وتحول الوطن كله إلى سرادق عزاء يتبادل فيه المصريون – مسلمين ومسيحيين – التعازى القلبية.
هذه هى مصر الحقيقية .. التى حاول بعض المتعصبين والمتطرفين – هنا وهناك – اختطافها وتغيير اتجاه دفة سفينتها من المستقبل إلى الماضى الذى ولّى ولن يعود.
***

الرسالة الثانية – هى أن الكنيسة القبطية جزء لا يتجزأ من الوطن والحركة الوطنية.
هذه المؤسسة الدينية الوطنية هى جزء من قوة مصر الناعمة، وجزء من رأس مال مصر الرمزى، يجب علينا – مسلمين ومسيحيين – الحفاظ عليها وإزالة العراقيل التى تعترض سبيلها من أجل استئنافها لهذا الدور الوطنى والروحى، دون التدخل فى السياسة والتورط فى أوحالها، والحرص على إعطاء ما لقيصر لقيصر وما لله لله، فى ظل شعار مصر الخالد "الدين لله والوطن للجميع".
وولاشك أن البابا رقم 118 سيواجه تحديات جديدة كثيرة فى بيئة متغيرة، الأمر الذى سيتطلب منه مبادرات غير مسبوقة للتعامل الديناميكى مع هذه المستجدات فضلاً عن التحديات القديمة والموروثة.
وأرجو أن تنتبه الكنيسة لمتطلبات هذه البيئة المتغيرة وأن تتحلى بالمرونة الكافية للتعامل السريع معها ودفع استحقاقاتها فكرياً وتنظيمياً، بما فى ذلك لائحة 1957 التى تحكم عملية انتخاب البابا، وبما فى ذلك بروز تيارات جديدة فى أوساط شباب الأقباط، فى إطار حركة شبابية شاملة لم تعد أسيرة لمبدأ "السمع والطاعة" ينطبق ذلك على شباب الأقباط مثلما ينطبق على شباب الأخوان المسلمين.
***
الرسالة الثالثة – موجهة لفصائل الإسلام السياسى. هذه الفصائل كانت النغمة الأساسية لردود أفعالها تجاه وفاة البابا ، نغمة إيجابية وهذه مسألة تحسب لهذه الفصائل، وبخاصة الأخوان المسلمين وذراعها السياسى "الحرية والعدالة". لكن هناك بعض الأصوات السلفية خرجت عن هذا الاجماع الوطنى. فرأينا أحد المراجع السلفية يفتى بعدم جواز الترحم على بابا العرب، ورأينا بعض النواب السلفيين فى مجلس الشعب يتهربون من الوقوف دقيقة حداداً على روحه أو يرفضون ذلك.
والحمدلله .. أن مثل هذه الأصوات لا تزال تمثل أقلية ضئيلة. لكن وجودها يبعث على القلق بلاشك.
وليس المهم المساجلة مع مثل هذه الأصوات، وإنما الأهم هو الحوار الهادئ معها وحثهما لاعادة النظر فى أدبياتهما. يشجع على ذلك أن إخواننا السلفيين غيروا كثيراً من ممارساتهم مؤخراً، وأصبحوا يقبلون اليوم ما كانوا يعتبرونه كفراً بالأمس.
ولتكن وفاة بابا العرب والمصريين نقطة انطلاق جديدة لحماية الوحدة الوطنية.
ولتسلمى يا مصر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,298,501
- حسنى مبارك...براءة !
- السيريالية ... المصرية
- العيب ليس فى الجنزورى
- هل نقتل زياد العليمى؟!
- تعقلوا.. يا مصريين!
- الكاتب -الجاد جداً- .. جلال عامر
- الترحيل القسرى ل -النهضة- من مصر... إلى القرون الوسطى
- حتى لا يكون رئيس الجمهورية مجرد ظل
- لماذا التمسك بمجلس -لا يهش ولا ينش- ؟!
- مبارك رئيساً لمصر بقرار من الديب !
- مصطفى الحسينى يعود إلى -الساقية-
- رئيس الجمهورية الفاضلة
- إيهاب أشعيا.. تذكروا هذا الاسم
- البيان رقم واحد!
- إنها سياسة -المكايدة-.. يا ذكى!
- الثورة .. مستمرة
- تطبيع العلاقات مع المجلس العسكرى!
- مفيش فايده !
- إمسحى دموعك يا حكومة!
- مرحلة -سيريالية-.. فى تاريخ الوطن


المزيد.....




- ?ما هي إنفلونزا العيون؟?
- رئيس أركان الجزائر: أنا مع الشعب وليس لدي طموح سياسي
- سلطات مدغشقر تعلن عن مقتل 15 وإصابة 75 في تدافع بعد عرض عسكر ...
- إعلام: ترامب وبوتين يلتقيان الجمعة في أوساكا خلال قمة مجموع ...
- سباق الرئاسة.. من يتناظر الليلة؟
- الأمير وليام: سأساند أبنائي تماما لو أنهم مثليون جنسيا
- الشرطة تلبي رغبة عجوز وتأخذها إلى السجن
- خلل جديد في طائرات بوينغ 737 ماكس
- ترامب يهدد بإقالة رئيس الاحتياطي الفيدرالي
- المهاجر الغريق وطفلته.. مأساة تثير غضبا في المكسيك


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - .. هذا الحزن القومى!