أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - التمني من اهم عناصر بناء شخصية الانسان ودماره دمار للشخصية















المزيد.....

التمني من اهم عناصر بناء شخصية الانسان ودماره دمار للشخصية


سامي كاب

الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 09:46
المحور: المجتمع المدني
    


في بلادي كل الامنيات لا تتحقق سوى امنية الموت
منذ وعيي على الحياة وانا اتمنى امنيات انسان يحب الحياة ويتوق اليها على ايمان مني بانني خلقت كي اعيش حياتي كاملة غير منقوصة
وان اعيش حياتي بسعادة وهناء وحرية وكرامة
وان اعيش انسانيتي وامارس كا حقوقي في حياتي وان احقق ذاتي وأؤكد وجودي
منذ وعيي في بلادي وانا ابحث عن انسانيتي وحقي الطبيعي بالحياة كانسان له كيان واعتبار وخصوصية
منذ وعيي على الحياة بدأت اتمنى الامنيات فانا هوايتي التمني وهذه الهواية تسبب لي المتعة بالحياة وتحسسني بوجودي وتعزز ثقتي بنفسي وتضفي على خاطري البهجة والسرور
خلقت هكذا من اهم صفاتي واحلى هواياتي التمني
لدي في حياتي مسلسل طويل من الامنيات بداية هذا المسلسل بحلقة الطفولة
منذ وعيي على الحياة تمنيت الكثير من مواقف وجزئيات في حلقة الطفولة ومن هذه المواقف تمنيت ان اعيش طفولتي بكل ابعادها السيكولوجية والنفسية والعصبية والفسيولوجية والتربوية والاخلاقية والسلوكية والفكرية والثقافية والتعليمية والمنهجية
تمنيت ان اكون طفلا كما اطفال العالم المتمدن المتحضر الراقي الانساني الحر
تمنيت ان يكون لي احترام وتقدير ورعاية واهتمام وكيان ذو حجم وحيز وكتلة ونظام تركيبي خاص بي يحتل رقما على قائمة البشر في مجموعة الكتلة البشرية على سطح الكرة الارضية
تمنيت ان يفهمني الاخرون عندما اعبر بطريقتي الخاصة عن مشاعري وافكاري ورغباتي واحلامي واهدافي وغاياتي
تمنيت السلام والمحبة في كل زاوية من زوايا حياتي
تمنيت وطنا يحضنني ويحسسني بضرورة الانتماء اليه بان يوفر لي كل اسباب الحياة الكريمة الآمنة الحرة
تمنيت اما متعلمة مثقفة ممارسة للحياة صاحبة خبرة وتجربة حياتية كفيلة بان تصنع منها اما نموذجية قادرة على العطاء من خلال دورها الاجتماعي في رعايتي كطفل لها
وتمنيت ان يكون لي اب عطوف قوي شجاع رحيم عملي منتج اخلاقي متحضر فاهم عارف ذو خبرة ومهارة في كل جوانب الحياة ومثقف ومتعلم وحالم وكريم ومعطاء ومنتمي لاسرته ومجتمعه ووطنه انتماء صادقا مخلصا
تمنيت ان يكون لي اب يفتخر به وام تحسسني بانني طفلها المدلل حتى لو صار عمري مئة سنة
تمنيت ان تكون امي منبع اخلاقي وقيمي وذوقي وضابطة سلوكي ومنبع حبي وكل احاسيس الرحمة والعطف والود والتسامح والصدق والانتماء والعطاء والتعاون والمساهمة في الانتاج والفعل والتطوير والتنمية والبناء
تمنيت ان يكون ابي منبع رجولتي وقوتي واقدامي وشجاعتي ومثابرتي وطموحي وعنفوان شخصيتي وحلمي وحكمتي ومقدرتي على مجابهة الحياة في كل الظروف والمواقف والحالات
تمنيت ان اعيش طفولتي في مجتمع يحب الطفولة ويعتني بالطفولة ويقدر ويفهم الطفولة ويمنحها الفرصة الحياتية الكاملة واللازمة والمحقة لها وان يوفر كل اسباب النمو الطبيعي السليم لطفولة انسانية راقية محترمة
تمنيت ان اعيش اجواء السلام والحب والطمانينة والهدوء والرقة والعفو والتسامح والرعاية والاهتمام والتقدير في اسرتي وروضتي ومدرستي وفي الشارع وفي كل مكان اجتماعي من اماكن حياتي
تمنيت ان امارس هواياتي بحرية دون منع او تحريم او تجريم او احتقار او تهميش او تحييد او استخفاف او استهزاء
تمنيت ان اتعلم علما حقيقيا موضوعيا مفيدا بطريقة تتيح لي التفكير والفهم والاستيعاب وليس علما غيبيا موروثا ممجوجا مجترا مهترئا غير مفيد بطريقة التلقين والحشو تحت الضرب والاهانة والعقاب والترغيب والترهيب والحرمان من ابسط حقوق الانسان بالحياة كالاكل والنوم والشرب والتنفس والراحة والاطمئنان
تمنيت ان اعيش طفولتي بين اصدقاء من ابناء جيلي ليسو عدوانيين وعنيفين وارهابيين ومخربين وحقودين وكارهين لي ولانفسهم وللحياة من حولهم بكل عناصرها ولاسرهم وللمجتمع من حولهم
تمنيت ان اقضي يوما واحدا في طفولتي دون ضرب او اهانة او تعنيف او احتقار او استهزاء او سب وشتم واستخفاف او عقاب على جرم لم افعله وان فعلته لم اقصده او تحريم على اي فعل اقوم به بشكل طبيعي وعفوي من منطلق تفكيري الشخصي كطفل طبيعي يمتلك الوعي والادراك والفهم والتمييز لكل فعل يقوم به
تمنيت ان يكون لي خصوصية ونمطية شخصية تميزني وملكية ولو بابسط الاشياء يقر الاخرون من حولي بانها لي خصوصية وملكية باحترام وتقدير والتزام وصيانة
تمنيت ان لا تكسر العابي او تخرب او احرم من اللعب بها تحت مسميات كثيرة مرتبطة بالجهل والغباء والدين والانانية والكيدية والكراهية والحقد والضغينة
تمنيت ان اكون صريحا في قولي وفعلي طبيعيا عفويا نقيا صادقا دون تزييف او تصنع او تكلف او مراوغة او اميبية وتمايع مع الوسط المحيط خوفا من عقاب او حرمان او خسارة مادية ومعنوية
تمنيت ان اعيش طفولتي كما النبتة في البرية على طبيعتها في افق بلا حدود تتنفس الهواء الطبيعي دون قيود ترمي باغصانها الى اي اتجاه تريد وتعانق الشمس والهواء بالطريقة اللتي تناسبها بحرية وثقة وكبرياء واعتزاز بمكانتها لتملأ حيزها بالوجود بكامله دون انتقاص
....... وتمنيت الكثير ولكن انتهت حلقة الطفولة دون تحقيق اي امنية من امنياتي وبدات حلقة المراهقة وتلتها حلقة النضوج واستمرت الى يومي هذا اللذي اكتب به المقال دون تحقيق اي امنية في اي حلقة من حلقات حياتي
اعيش اليوم في حلقة النضوج ككيان حي فارغ من محتواه الانساني الطبيعي
اعيش كيانا لحميا يعيش حياة ميكانيكية مبرمجة بطريقة معقدة وصعبة لغاية انهاء مهمتها الوجودية في فترة العمر الزمني البيولوجي لحين الموت
بمعنى اعيش لامارس الغرائز وامارس الغرائز لاعيش ... هذه هي معادلة الحياة في بلادي
في بلادي انا لست انسان انما حيوان ناطق فقد كل عناصر انسانيته ومن ابسط هذه العناصر عنصر التمني ولكنني بما ان هوايتي المفضلة هي التمني يبقى لي امنية أخيرة في حياتي وهي الموت
وبعد تجربتي في الحياة طوال عمري ثبت لي بانه لا امنية للانسان تتحقق في بلادي سوى امنية الموت ولهذا فانني سعيد بان اتمنى الموت على ثقة مني بانها الامنية الوحيدة اللتي ستتحقق لي في حياتي
واخيرا اقول شكرا لك يا وطن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,292,377
- ليس دائما راي الاغلبية هو الصواب انما هناك معايير منطقية وعل ...
- اقسم بالغنم ورب الغنم ونبي الغنم ودين الغنم ان ابقى بدويا را ...
- نفتخر اننا علمانيون
- لكي نصنع حضارة علينا بصنع الانسان اولا
- العلمانية نظام حياة الانسان المعاصر
- الوهم .. مرض اجتماعي يجب التخلص منه
- خواطر كافر في مساء حزين
- نداء الى العلمانيين الاحرار في كل مكان
- من منطلقات الثورة الفكرية ضد الدين والغيبية
- اسئلة دائما تبحث عن اجوبة
- توضيح حول العلمانية والالحاد والسياسة
- نحن العلمانيون ... من نصنع الحضارة ونرتقي بالانسانية
- عندما افتقد انسانيتي واعتباري الذاتي وحقوقي الطبيعية في حيات ...
- نعم للعلمانية حيث السلام والعدالة والحرية للانسانية
- العلمانية هي منهج الانسان الطبيعي طبقا لمعادلة الحياة
- الجنس مركب اساسي لحياة الانسان ودونه لا حياة
- التحليل المنطقي لعلاقة الانسان المعاصر بالدين والحياة
- متى نهتف للحرية والحياة حيث لا دين ولا غيبيات ؟
- مجتمع يستعصي على التحضر والتطور والتغير
- اعلنها ثورة باحثا عن انسانيتي وكرامتي وحريتي


المزيد.....




- خطة مساعدات بـ4.5 مليار دولار للمهاجرين على الحدود
- مجلس الشورى السعودي ينتقد تقرير المقررة الخاصة بمجلس حقوق ال ...
- مؤتمر مانحين لدعم منظمة الأونروا يجمع 110 ملايين دولار
- شقيقتان من جنوب إفريقيا ترفعان شكوى من السعودية إلى الأمم ال ...
- الإعلان عن تفاصيل تقرير الخارجية الأمريكية بشأن الاتجار بالب ...
- مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تدعو دول العالم لا ...
- مصر تعلن عن تفاصيل تقرير الخارجية الأمريكية بشأن الاتجار بال ...
- أول تعليق لـ-بن سلمان- على اعتقال أمير -داعش- في اليمن
- الحكومة تطالب الأمم المتحدة بالضغط على الانقلابيين بشأن خزان ...
- العراق.. عرب كركوك يتهمون الأمم المتحدة بالانحياز


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - التمني من اهم عناصر بناء شخصية الانسان ودماره دمار للشخصية