أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - نادية علي - عودي الى بلادك  














المزيد.....

عودي الى بلادك  


نادية علي

الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 07:58
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


فى يوم السبت 24/03/2012 تم الاعتداء على " شيماء العوادي " لتلفظ أنفاسها الاخيرة ، بالمستشفي بعد تعرضها للضرب على راسها بعنف في منزلها بولاية "سانتياغو " في الولايات المتحدة الامريكية ، وهي عراقية ام لخمسة أطفال وتعيش في امريكا منذ تسعينيات القرن الماضي ، وكتب المعتدي بدمائها " عودي الى بلادك " وكانت الضحية حسب كلام ابنتها البالغة 17 سنة قد تلقت رسائل تحمل نفس العبارة ، ولم تعرهم اهمية واعتبرتها لعبة أطفال يمزحون ، يبدو انها كانت تحس بالامان المطلق  وهي تعيش في بلد الحرية والديمقراطية  ، والذي يعتبره ساسة العراق الجدد عراب الديمقراطية و  مستوردها  ومنفذ بلادهم و محررها ، بعد عقود من الظلم و القهر والاستبدا على يد أسلافهم ،
ضحية اخرى تحرك عدًاد القتل وسفك الدماء العراقية الزكية ، التى لا تعدو كونها مجرد رقم يضاف الى الأرشيف للتأريخ و ما اكثرها ، ذالك الأرشيف الدموي الذي بات يستحق ان يؤرخ له فعلا ، لعل الأجيال المقبلة تسعى لوقف  نزيفه الذى يعود لقرون ، لكن الجديد هذه المرة ان الضحية لم تنل شرف القتل على ارض العراق المظلوم ، بل كانت تعيش فى بلد حمل شعار  " منقذ العراق ومانح الحرية " لشعبه الأبي ، ذالك الشعب الطيب المخدوع و المظلوم على مر العصور . 
العراق حكاية لها بداية وليست لها نهاية ، معاناة تكتب كل مرة بيد قاسية لا ترحم ، وفى كل مرة تساق خيوط المؤامرة على اساس العدالة والحرية ، وكأن قدر العراقي ان يصارع الثأر مدى الحياة ، لكن في اغلب  الاوقات كان الثأر معلوم المكان و محدًد الهوية ، فمن ياتري من سيطارد ابناء "شيماء العوادي " ؟ ، فلا نيران صديقة أمامهم ولا حاكم مستبد حكم على امهم بالإعدام ، ولا مجموعات إرهابية فجرت سيارة مفخخة فى منزلهم ،
سوق الاعلام الحادثة على انها اعتداء عنصري وما اكثره ، وتكاتفت الجهود والدعوات فى الأوساط الامريكية المسلمة لإدانته ، وبدأ اسغلاله ليضاف الى سلسلة قمصان عثمان ، التى عهدناها فى تاريخنا المستغل لها ، لكن من الظلم لشيماء ان يروح دمها هباءً ويحصر فى بوتقة العنصرية ، بل يستحق ان نتوقف عنده ولا ننظر للعبارات التى رسمت بدمائها فقط ، وان لا نتناسى عمليات القتل والخطف التى تعرض  لها الجنود الأمريكيون وقوات التحالف فى العراق ، وظواهر الانتحار فى المجندين الأمريكيين العائدين من العراق ، إ ثر شن امريكا وحلفائها الحرب على العراق بحجة أسلحة الدمار الشامل ، وتحرير الشعب العراقي من النظام الظالم وجلب الحرية والديمقراطية له ،.
بعد مؤتمر لندن بين 13و 17 كانون الاول 2002 الذى تم برعاية "زلماي خليل زادة " السفير المكلف بالملف العراقي " ، الذى تم الاتفاق فيه على المحاصصة الطائفية والعرقية بعد إسقاط نظام البعث  " وتعهدت اطياف العارضة العرقية آنذاك في قبول كل قرارات الامم المتحدة السابقة وإقامة دولة علمانية  " ، من قبل امريكا وحلفائها الذين فشلوا فى تمرير قرار الحرب على العراق ، فى مجلس الامن بعد معارضة محور فرنسا - روسيا - الصين وكانو قد هددوا باستخدام الفيتو ، فقررت امريكا شن الحرب ونجحت فى حشد الحلفاء بمباركة عربية باسثناء معارضة خجولة ممن لاحول لهم ولا قوة . 
سقط النظام وذهبت المعارضة العراقية بتاشيرات أمريكية واسلمت البلاد ، بحلة حمراء تشع بالدار والخراب وبدأت الحملات الانتخابية وأخفقت المحاصصة بامتياز ، وبدأ العراق مع مرور الوقت يرسم معالم مستنقع وعر لقوات التحالف بعد دخول القاعدة له، وبدأت فاتورة الحرب العراقية تدفع من دماء العراقيين ونفطهم  و جنود الاحتلال ،ألما ترك أثرا سلبيا عليى الشارع الامريكي والغربى عموما ، اذ برزت النظرة الامريكية الحاقدة على صقور الحرب ، و التساؤل عن سبب أزدياد القتل لجنودهم وكان" بوش "اول المحاسبين على ذلك ، وتتواصل العملية من قبل الشارع  الامريكي ويبدو ان الدور وصل الى محاسبة العراقيين باعتبارهم من كان السبب فى  زج بالجنود الى العراق ، ونرى ذلك في حادثة الاعتداء على شيماء ، لكن القاتل ليس بالضرورة هو من أطلق الرصاصة ، فياترى من قتل شيماء العوادي ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,096,891
-  كفى......قطر - STOP QATAR -
- جمعة التآخي أم الطوفان؟
- سوريا بين مستنقع المخربين وآمال الوطنيين
- الثورات العربية و الشاهد العيّان !
- مجلس الغرب يريد إسقاط العرب !
- الثورات العربية و سيناريوهات الحرية !


المزيد.....




- البنتاغون: صور جديدة لقوات إيرانية تزيل لغما من إحدى ناقلتي ...
- النيابة تصرح بدفن محمد مرسي.. إليكم ما نعرفه من تفاصيل عن ال ...
- البنتاغون: صور لقوات إيرانية تزيل لغما من إحدى ناقلتي النفط ...
- رويترز: عام على كرسي الحكم أدخل محمد مرسي التاريخ
- رويترز: عام على كرسي الحكم أدخل محمد مرسي التاريخ
- أول تعليق من واشنطن على وفاة محمد مرسي
- الجيش اليمني: ألحقنا خسائر فادحة بـ-أنصار الله-
- قرار جديد من النيابة العامة المصرية بشأن -جثة محمد مرسي-
- الجيش الأمريكي ينشر صورا جديدة للهجوم على ناقلتي النفط بخليج ...
- الحوثي: -دول العدوان- تخطط للهجوم مجددا على الحديدة في الأيا ...


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - نادية علي - عودي الى بلادك