أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قرافلي - احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم تصحيح خطأ معذرة














المزيد.....

احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم تصحيح خطأ معذرة


محمد قرافلي
الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 00:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( تأمل 9)
ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم
من حادثة الحاخام الورع يمكننا تلمس العديد من الإشارات حول عالم الحلم وتجربته وفلسفته والتي لن تغيب عن أطباء الحضارة وصناع أحلامها. فأول ما يحتاج إليه الحلم هو الاعتراف ولا شئ أكثر من الاعتراف. ماذا يعني أن تعترف حضارة ما بالحلم؟ وما الفرق بين اعترافها واعتراف أطباء الحضارة بالحلم الحضاري؟ ألا يدين أطباء الحضارة باعتراف أو باعترافات ليس فقط بالحلم الحضاري بل بأحلامهم ؟ وما الفرق بين الاثنين؟ وما دام الكثير منهم قد سلك ذلك وشكلت انتاجاته الفكرية سيرة ذاتية ومسيرة اعترافات ألا تحمل في طياتها شكلا من رد الدين ونوعا من البوح تجاه الحلم؟ من يعترف بمن؟ الحلم أم الحالم؟ أم كلاهما يحتاجان إلى الاعتراف من ثالث مرفوع، منسي، ومفترض بدوره يحتاج إلى اعتراف؟
يقتضي الاعتراف بالحلم إقرارا بأهميته ومكانته في الوجود الإنساني وفي نمو وتطور الحضارات إذ بدون وجود الحلم يفقد الوجود الإنساني معناه ويضيق أفقه، لذلك فان أطباء الحضارة مطالبون قبل كل شئ برد الاعتبار إلى الحلم والى الحفر في أعماق الحضارات وفي أعماق ذواتهم للكشف عن الانعراجات والانعطافات التي عملت على تشطيب ذاكرة الحلم من الوجود ومسخه وعلى القوى التي تواطأت على احتوائه وعلى إفراغه من اشراقاته ومن حيويته التحريرية وتحويله إلى سلطة للقهر والهيمنة وقوة للضبط. حصل ذلك مع كل الحضارات وبدون استثناء والتي تدفع اليوم البشرية ثمن ذلك الاستئصال الوحشي أحيانا والعقلاني الممنهج أحيانا أخرى والأصولي الاختزالي في اغلب مسارات الحضارات. يبدو إذا دينا ثقيلا أمام أطباء الحضارة وصناع الأحلام، وبالفعل فان الكثير منهم قد أدرك عبء ذلك الاعتراف وهم التعريف به ومخاض انتزاعه.
تعلن الحضارة المظفرة أن حلمها العقلاني ما كان لتكتب له السيادة بدون قفزتين مختلفتين زمانيا ومكانيا وحضاريا وتلتقيان من حيث المسعى والطموح إذ أن همهما واحد ترسيخ منطق الاستحواذ والسيطرة وتحويل الحلم الأسطوري والحلم الديني إلى حقيقة واقعية وتجربة ملموسة ومملكة قائمة.
تمثلث القفزة الأولى مع برومثيوس وحلم اللوغوس اليوناني حيث سيتم الانقلاب على العمالقة وعلى الآلهة والإطاحة بها من عالمها وتدنيسها والتلبس بروحها مع انتزاع قدسيتها وتفكيك صورها الرمزية . هكذا سيحل اللوغوس ويسري في أرجاء المدينة ويتحول إلي قوانين ومؤسسات والى طاقة فعالة في التنظيم والتدبير والى قوة لانتزاع الاعتراف ليس فقط من الآلهة ومن كل من يسري فيه حلمها من شعراء وملحميين وعرافين وفئة قليلة من بعض الحكماء الطبيعيين بل امتد هوس اللوغوس وسلطته إلى الشعوب المجاورة واستبد بأحلامها والتهمها مثلما التهم الاسكندر جغرافية الحضارات وهو في ريعان شبابه.
لقد بني حلم اللوغوس (كلمة يونانية تشير إلى الخطاب- العقل- المنطق... - ) على أنقاض حلم الميثوس( كلمة يونانية تعني الأسطورة)، وتأسست معقولية خطابه ووحدته مقام شاعرية الميتوس وتعدديته، وأقيمت أسوار مدينة اللوغوس على انتهازية اللوغوس وتراتبيته بدل تجردية الميتوس وفوضويته ، وتحددت فعالية اللوغوس بصرامته ونجاعته ونقديته بدل رمزية حلم الميتوس وانفعاليته وساحريته. هكذا استبد الحلم الواحد معلنا خصوصية الإنسان الإغريقي وتميزه وأصالة معدنه، لذالك صار بدا على الشعوب الأخرى أن ترضخ لذلك الحلم وتصير خادمة في مدينة اللوغوس ولمعبد دلفي وتنتظر تحقق نبوءة سقراط " يا أيها الإنسان اعرف نفسك بنفسك" . فلا غرابة أن اعتبر بعض الفلاسفة اليونانيين أن الشعوب الأخرى همجية ومتوحشة وان العبيد آلات بطبعهم ومخلوقات هيأتها الطبيعة للنهوض بخدمة الإنسان الإغريقي الحر المتمدن وابن اللوغوس ومشرعه ( أرسطو مثلا) . ولم يتردد اليوناني دفاعا عن حلمه من تشطيب الأرض من أثار أحلام الميثوس واقتفاء آثارها في اللغة وفي أشكال الخطاب مما أدى إلى بناء منظومة معارف وعلوم في مختلف مناحي الحياة في علم الفلك وفي الطب والأخلاق والسياسة كلها قامت على صرح اللوغوس وسيادته وهيمنته وتكرس وحدته وتراتبيته، والتي ما تفتا البشرية تتخبط تحت سلطانه وتجر تبعاته.
مثلما دفعت الحضارات السابقة ثمن ذلك الحلم بحيث أن صرحه أقيم على التهام أحلام فئات عريضة اعتبروا عبيدا بالطبيعة وان دورهم يكمن في خدمة أبناء برومثيوس من خلال القيام بالأعمال الشاقة والخسيسة وتوفير الوقت لليوناني لكي يمارس تأمله ويسبح في عالم اللوغوس، وكذا تهيئ ما يكفي من الزيت والرعاية لكي تظل شعلة اللوغوس مشتعلة وتطل على العالم وتنيره من أعالي جبال الاولمب. فإنه يلاحظ أيضا أن ذلك الحلم ومنذ ولادته العسيرة كان ولا يزال يؤرق ويزلزل عرش وصروح أحلام ويلتهم في طريقه كل من لا يستسيغه أو يتنكر إليه ويحاول التمرد عليه مثلما حصد في البدء أحلام أبنائه بدءا من الحكماء والشعراء ومرورا بالعبيد والحضارات الأخرى وانتهاء بسقراط وديوجين .......
يتبع................





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,553,893
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 8) ق- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 7) ه- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 6) د- أطباء ال ...
- في الحاجة الى الاخر 3-3 ج- في البدء كانت العلاقة
- في الحاجة الى الاخر ب- في الحاجة الى الاخر 2_3
- في الحاجة الى الاخر أ- تجربة الوحدة
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 5)- أطباء الحض ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 4)غ- أطباء الح ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 3) ت- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 2) ب- أطباء ال ...
- هكذا تحتفل النساء........
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 1) الاغراق في ...
- في حضرة الاحلام والرؤى


المزيد.....




- رومني وغراهام وبول يردون على ترامب وبيانه حول خاشقجي؟
- كيف أصبحنا نعيش في عصر -الكرسي-؟
- تركيا تطالب السعودية بالتعاون وتلوح بالتحقيق الدولي في مقتل ...
- اليمن... -أنصار الله- تصد زحفا للجيش شمال غربي حجة
- -لفحة الشمس- تساعد على دحر الإرهاب في سوريا
- منظومة نجمية قد تنفجر قريبا
- حركة -غولن- تؤكد مواصلة نشاطها في الولايات المتحدة
- -التركي- يتسلل في غفلة من أمريكا تحت البحر ويفوز
- توجه في الكونغرس الأميركي لدعم عقوبات ضد السعودية
- الغنوشي يعتذر للوزراء المغادرين للحكومة التونسية من تصريحات ...


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قرافلي - احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم تصحيح خطأ معذرة