أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - روفيدا كادي هاتان - الدبلوماسية قوة الإقناع أم الإقناع بالقوة














المزيد.....

الدبلوماسية قوة الإقناع أم الإقناع بالقوة


روفيدا كادي هاتان
الحوار المتمدن-العدد: 3678 - 2012 / 3 / 25 - 10:08
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


على الرغم من ارتباط مصطلح الدبلوماسية مع السياسة والحكم حيث تم تعريفه على انه فن التفاوض من اجل منع النزاعات بين الدول وتوحيد المصالح بين البلدان وتوطيد العلاقات بين الشعوب إذ اتخذت الأمم من الدبلوماسية الحل الأمثل في حل المشاكل العالقة وللتقريب فيما بينها وهو من أكثر الطرق السلمية البديلة للحرب وما تخلفه من خسائر ولهذا فان اختيار الشخص الذي يشغل هذا المنصب لم يكن من السهل إذ أن المعايير التي يتم من خلالها اختياره لشغل مثل هذا المنصب متغيرة في الوصف والصورة إذ يرى البعض انه الشخص الأكثر كفاءة وذكاءا في إدارة الحوار والتفاوض للوصول إلى النتائج المرضية لجميع الأطراف بالإضافة إلى كونه الأكثر انتماءا إلى الجهة التي يمثلها والبعض الأخر يجده شخصا ذو وجهين يقول ما لا يؤمن به ويلعب على أوتار العقول للوصول إلى غايته حتى وان كانت مجحفة بحق الآخرين وما أن ازدادت الحوارات الدبلوماسية بين الأمم والشعوب وانتقلت الحروب من ساحات القتال إلى طاولات المفاوضات حتى انتقل معها هذا المصطلح من الساسة إلى العامة ولكن أي الاتجاهين اخذ تفسير هذا المصطلح لدى العامة من الناس .
ففي بدايات استخدام هذا اللفظ كان يطلق على الشخص الذي يملك إقناعا قويا وبطريقة مؤثرة وبأسلوب بالغ الرفعة وإذا ما افلت منه زمام الإقناع فان الرضا يكون من نصيب من يخالفه في الرأي استنادا إلى قوة تأثير الدبلوماسية في الآخرين حتى إن البعض قد وصف الدبلوماسية بأنها فن تقسيم الكعكة بطريقة ينصرف بعدها كل من الحضور معتقدا أنه حصل على الجزء الأكبر وعلى الرغم من إعجاب العامة كما هو الحال مع الساسة بالطرق الدبلوماسية إلا إنها لم تخلو من الاقتناع بصفات الاحتيال والخداع إذا ما لزم الأمر للفوز .
ومع اختلاف مفهوم القيم الأخلاقية للدبلوماسية عامة والدبلوماسي كشخص خاصة بين الذكاء والمسايسة والإقناع وبين الخداع والكذب والتضليل إلا إنها التزمت بمبدأ واحد وهو قوة الإقناع فالجهة المقابلة مضللة أم غير مضللة فهي راضية بقوة إقناع الدبلوماسية مقتنعة بما أعطته لها .
أما في الوقت الحالي ومع تصاعد أوتار الأوضاع السياسية وتأثيرها على العالم بأسره نلحظ تغيرا في مفهوم الدبلوماسية إذ إنها انتقلت من فن التفاوض إلى فن المشاجرة والاستبداد بالرأي مع التعنت الملحوظ في اخذ القرارات وإقصاء الآراء المخالفة وبدلا من الإقناع على أساس المحاورة أصبح انتزاع القبول حتى ولو بالقوة لنعود إلى عصر ما قبل الحضارة إلى إنسان الغاب الأول الذي ينفذ من غير أن يناقش إلا إن وجه الاختلاف بصفتنا أناس حضاريين بأننا ننفذ ثم نناقش وإذا لم يؤتي الجدال غايته المنشودة تم استعراض القوة للفرض واخذ التأييد بطرق قسرية طبعا تحت بند الحوارات السلمية على طاولة المفاوضات وإذا ما كان هذا حال الساسة وهم من تقع أعين العامة عليهم ولان الناس على دين ملوكهم واستنادا لمقولة إذا كان رب البيت على الدف ضارب نجد الشارع الآن يميل إلى الحوارات الدبلوماسية من نوع انتزع الإقناع من الآخرين بالقوة بدلا من اللجوء إلى المنطق القديم اقنع الآخرين بقوة رأيك .
وإذ ندرك بان انتزاع الموافقة بالقوة وليس قوة الإقناع هي ما تميز السياسة اليوم والأمس فربما هو ليس بالشيء الجديد إلا انه أصبح واضح المعالم وعلى الملأ يظهر سؤال يدق أبواب الشرق الأوسط وما يحدث به من تغيرات هل هو قوة اختيار الشعوب أم فرض القرار عليها وما هو الدور الذي ستلعبه هذه الشعوب في تصحيح مسارها إذا كانت هي من تختار مصيرها وتحدد مسارها من غير تدخل أو فرض من جهات أخرى وهل قوة الإقناع ستلعب دورا في التراضي بين هذه الشعوب ليحل السلام والعدالة بين جميع الفئات من غير جور أو ظلم أو تهميش أم أن فرض القرار والاستبداد بالرأي ما يميز التغيير وهو ما فرضه بالأساس ليكون المجتمع بين خائف صامت أو رافع لولاء الموافقة في ظل الخوف والرأي المستبد ليكون التغيير خاصا بفئة دون غيرها وتبادل بالمواقع لا غير .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الملك الغير متوج في بلادي
- المرأة والربيع العربي بين المنصف والمجحف
- الديمقراطية وتقدم المجتمع بين المسبب والنتيجة
- ما هو الأفضل تبني الديمقراطية أم ولادتها من داخل المجتمع
- قوانين تحفظ حقوق المرأة
- المراة بين الحقوق والواجبات
- زمن الكم ام النوع


المزيد.....




- 30 عاماً على استشهاد شهيد -جمول- الرفيق البطل يحي الخالد
- غريب من الإقليم: المواجهة الانتخابية النيابية ليست سوى استكم ...
- النهج الديمقراطي يخلد ذكرى الشهداء
- حزب مناهض للهجرة يصل الحكم في النمسا واليمين المتطرف الأوروب ...
- حزب مناهض للهجرة يصل الحكم في النمسا واليمين المتطرف الأوروب ...
- القوات الإسرائيلية تستخدم أعيرة نارية متفجرة في قنص المتظاهر ...
- ورشة أكاديمية للشيوعي بعنوان -الإمبريالية والزراعة والسيادة ...
- ندوة للشيوعي حول قانون الانتخابات النيابية الجديد في عكار ال ...
- إزاحة الستار عن النصب التذكاري لشهيد -جمول- والحزب الشيوعي ا ...
- لقاء حواري للشيوعي في البترون عن برنامج الحزب للانتخابات الن ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - روفيدا كادي هاتان - الدبلوماسية قوة الإقناع أم الإقناع بالقوة