أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مريم الصايغ - في عيدك يا أمي.. أين سوريهاتي!!! ؟؟؟ ...














المزيد.....

في عيدك يا أمي.. أين سوريهاتي!!! ؟؟؟ ...


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 3674 - 2012 / 3 / 21 - 15:28
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اتصلت بها قائلة: عيدك سعيد يا قلبي.
ردت: أنتي عيدي يا عمري.
فلم استطع أن أنهي محادثتي معها بسلام و دون أن أزيح عن وجداني مشاعر سلبية استقرت داخلي طويلا..
فقلت بحزن: لن أسامحك ما حيت لإعارتك أفضل سوريهاتي لأعفن بنات صديقاتك!
صمتت والدتي برهة لا أعرف هل لهول الصدمة أو لتجمع شتات نفسها من الذهول أم لعدم تصديقها ما سمعت.
ثم أجابت بهدوء: أرسليها للتنظيف حبيبتي.
فلم أستطع سوى أن أقول: ما أروعك، كم أنتي جميلة يا أمي.
لا أعرف لماذا تذكرت هذه المكالمة اليوم بالرغم من مرور ما يقرب ع العشر سنوات ع هذه المكالمة الفارقة بحياتي،
والتي غيرت الكثير و الكثير من نظرتي للأمور!
و قد يكون تلازم عيد الأم مع هذه الذكرى جعل عقلي الباطني يخرجها لسطح ذاكرتي..
أو قد يكون الفترة الزمنية المختلطة الأحداث و المشاعر والأفكار التي نعيشها هذه الأيام السبب في ذلك!
لذا لن أدع هذه الذكرى تمر دون أن أستقي منها العبر التي قد يكون لها تأثير حسن في نفس قارئها..
و قد تكون تلك العبر من ابسط قواعد اتيكيت التعامل الإنساني..
ولذا قد أجد بنفسي بعض الحرج لنشرها بالرغم من أنها بديهيات!
لكن كما قلت قبلا ولكن بعبارات أخرى أكرر الآن :
أننا بفترة زمنية مختلطة الملامح قد تضطر أكثر لتوجيه رسائل غير مباشرة فقد يلتقطها أحدا ما ويستفيد منها..

* في العلاقات الإنسانية لا يكفي أن تكون لديك اعتقاد أنك ع صواب،
و ذو فكر وإبداع لكن عليك أن تهتم بالأكثر بالاستماع للآخر، وتقديره وتقبل اختلافاته،تفرد شخصيته..
لذا لا تدخل بمناقشة مع الآخر فقط لتجادله ولتظهر تفوقك،
أو لتنتقده أو لتوبخه أو لتهينه أو لتسخر من معتقداته،
بل أهتم دائما أن تصل مع الجميع لنقاط توافق مشتركة لتحتفظ باحترامك لنفسك أولا قبل أن يحترمك الآخرون.
* حل أعقد المشكلات قد يكون بالتصالح مع نفسك والآخرين و بالمحبة والود والابتسام،
فلا تبخل ع نفسك وغيرك بهذه الحلول الرائعة لتحسن وجه الحياة فلا تعود تشكي من المجتمع والناس،
والظلم والقسوة والوحدة و الاكتئاب.
* في العلاقات الإنسانية لا توجد مشاعر دائمة أو ثابتة أو غير قابلة للتعديل أو التغيير،
فعدو الأمس تستطيع تحويله لصديق ببعض المحبة واحتمال ضعفات الآخرين،
وحبيب العمر قد لا تستطيع الاحتفاظ بمحبته بالإهمال والبعد وبخل المشاعر والسلبية.
* لا تكن سببا في حزن القلوب التي تسكنها و التي تعتبرك فرحتها الدائمة المتجددة،
بل أسعى دائما بأن تكون قلبا رائعا يحتوي الجميع ويسعى لحمل أتعابهم وإسعادهم.

كل لحظة وكل أم بالعالم بكل سلام ومحبة وخير وخاصة أمي التي علمتني أن احترام حرية الآخرين وأفكارهم وتفرد شخصياتهم،
و أن أعطي المحبة لجميع بسخاء ولا أعيرهم، ولا اهتم بما يظنون في..
أو بدوافعهم الخفية ولا أسيء الظن بأحد.
كونوا دائما بكل خير وفرح. كليوباترا عاشقة الوطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,519,979
- كف قمر و مواويل الزمن الصعب!!!؟؟؟...
- مكي و تجربة ساخرة أضحكت البعض وحمست البعض، وأنصرف عنها الباق ...
- لن نرتق ثوب الطائفية القبيح يوما يا بلادي، فالمواطن مصري في ...
- كمغامرة متجددة مليئة بالفرح والأمل و المفاجآت هكذا تمنيت أن ...
- الإبداع الحائر ما بين مقصلة الدين و نصوص القانون والأهداف ال ...
- طقوس تأبين الأحزان ... !!! ؟؟؟
- الدمية التي علمتني اتيكيت الحياة ... ؟؟؟ !!!
- الهنغاريون - حراس المدينة المقدسة - كمعول أخير في يد العرب ل ...
- المصالح الأمريكية - الإسرائيلية المشتركة و الانتحار السياسي ...
- قانون الأمر بالواقع و تكبيل أحلام ممارسة الحريات السياسية ؟؟ ...
- في دهاليز... الفقر صنع في مصر؟؟؟ قنابل موقوتة !!!؟؟؟...
- وطني ينزف حكايات و أرقام و مسكناته منتهية الصلاحية ... !!! ؟ ...
- الاتجار بالبشر السلعة الأكثر رواجاً في عالم البيزنس ... !!! ...
- الولد المشاكس ... جوليان اسانج ... !!! ؟؟؟
- بلبل و الثري باربز ؟؟؟ !!! ...
- قلبي ع ولدي انفطر وقلب ولدي على حجر ... في زهايمر ؟؟؟ !!!
- عيش نملة تأكل سكر يا أبن القنصل ؟؟؟ !!! ...
- و أنطلق مهرجان أبو ظبي السينمائي ليناصر غزة وينتصر لحرية الت ...
- لما السواق بتاعك تحصله حادثة !!! سيبه يبكي ع الرصيف ...؟؟؟ ! ...
- يا حزني أشرق ضياء العام الدراسي الجديد و روائح فساده تسبقه . ...


المزيد.....




- سعاد ماسي تغني للمرأة والحب في البومها الأخير -أمنية-
- اعتقال شرطي أطلق النار على امرأة وقتلها في بيتها بتكساس
- الفتاة العراقية بين البطالة والابتزاز
- عودة الخلاف بشأن تأويله.. ماذا يقول قانون حظر الحجاب بفرنسا؟ ...
- في يومها العالمي.. المرأة الريفية تعيش فقرا -متعدد الأبعاد- ...
- الحجاب أولا.. تصرف استثنائي من لاعبات الفريق الخصم بعد سقوط ...
- نائب في لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري ينتهك حقوق الن ...
- نادين… أحيت في تشرين ربيعًا نسويًّا
- هل تصل اللبنانية رنا نقولا إلى الفضاء؟
- ما الأسباب التي تجعل النساء أفضل في إدارة الأموال؟


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مريم الصايغ - في عيدك يا أمي.. أين سوريهاتي!!! ؟؟؟ ...