أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إياد أبازيد - أجمل الأمهات








المزيد.....

أجمل الأمهات


إياد أبازيد

الحوار المتمدن-العدد: 3674 - 2012 / 3 / 21 - 03:32
المحور: الادب والفن
    




أجمل الأمهات

أجمل الأمهات التي انتظرت إبنها
أجمل الأمهات التي انتظرتُه
وعاد مستشهداً
فبكت دمعتين ووردة
ولم تنزوِ في ثياب الحداد


تحتفل عدد من البلدان في عيد الأم في أيام مختلفة من السنة وذلك لأن الاحتفال بهذا اليوم له عدة أصول مختلفة. تدعي مدرسة فكرية واحدة بأن هذا اليوم ابتدع من يوم كان مخصصا لعبادة الأم في اليونان القديمة، والتي حافظت على مهرجان سيبل، وهو لتكريم أم كبير آلهة اليونان.وقد عقد هذا المهرجان في مختلف أنحاء ربيعي الاعتدال في جميع أنحاء آسيا الصغرى والنهاية في روما بالإضافة إلى عيد الأم، يحتفل باليوم العالمي للمرأة في كثير من البلدان.
عيد الأم من الاعياد التقليدية السورية الذى يعتبر يوماً نتذكر فيه ما ننساه فى بعض الأوقات ،إن للأمهات حقوق علينا فى حياتهن وبعد وفاتهم،ففى حياتهم لابد أن يلقوا الرعاية والتواصل خاصة فى فترات كبر السن،وبعد موتهم بالدعاء لهم،وإن كانت كل أيام العام هى أيام للأم ولا ننسى أمهاتنا ،
إلا أنها مناسبة جميلة أن نخص الأم ببعض المزايا والأوقات،وفرصة للتصالح وإعادة الترابط والتسامح ونشر الحب والمودة والرحمة،فإننا كسوريين نؤمن بأننا ملك لأمهاتنا ونسخّر ما نستطيع أن نملكه فى حياتنا فى سعادتهم أو رد ما يمكن من جميل،وخاصة فى زمن سريع المرور والتفاعل وعدم التملك فى أوقاتنا وانشغالنا طوال الوقت ،فى حياة صعبة وخاصة الذين يعانون ضيق الحال والاحوال،فهى مناسبة بلاشك رائعة ومهمة وينتظرها الأمهات والأبناء سنوياً تعبيراً عن مدى حبنا للأمهات جمعياً .
إلا أن تلك المناسبة هذا العام لها ظروف خاصة ودعوة مميزة،فنحن لنا أمهات أخر،هن أمهات الشهداء و زوجهاتهم و أبنائهم، شهداء الثورة،فهل سوف يمر هذا اليوم وتلك المناسبة دون أن نتذكرهم؟ فواجب على كل سوري أن يبحث عن أم لشهيد ويقوم بالاتصال بها أو زياراتها،فقد ضحت وقدمت أغلى ما تملك ولن يعوضها تعويضات ولا أموال عن تضحياتها،فمن المؤكد إنهن سوف يتذكرن هولاء الشهداء فى مثل تلك المناسبة،وما يمكن أن يخفف الألام وأحزانهن هو السؤال عنهن وزيارتهن،فهن جميعاً أمهاتتنا، فلا تنسوا أمهات الشهداء،بل إننى أدعو كل القوى الوطنية بأن يكون لها دور معنوى أكبر ويقوموا دائما بعناية تلك الأمهات ،وخاصة فى تلك المناسبة،وهذا أفضل من دعوات التعويضات و إن كانت لابد و حقوق ، وأفضل التعويض لهولاء الأمهات هو حقوق الشهداء والقصاص من القتلة المجرمين و أن نعاهدهن في هذا اليوم على أننا على العهد باقون و المضي في الطريق إلى النهاية حتى النصر و التخلص من هذا النظام المجرم و رموزه القتلة و بناء دولة حرة ديمقراطية .
قضية القصاص من قتلة الشهداء الشباب لابد أن يكون لها نهاية مرضية لكل الأمهات، فالقصاص قد يريح قلوبهن ولا يعقل أن يكون المجرم حراً طليقاً ، ولا يتم محاسبته ، فعلى الجميع أن يضعوا أنفسهم فى مكان أولياء الشهداء ويقرروا بأنفسهم ، لو كان لكم أبناء أو اخوات شهداء ، فهل كنتم سوف ترضون بالظلم و الاستبداد ؟ الاجابة بلاشك معروفة !!
نقول لكل الأمهات و أجملهن اللواتي انتظرن أبناءهن و لم يعودوا , بأن النطر قريب و نحن على العهد باقون للأخذ بالقصاص العادل و تحرير الأرض و الشعب و بناء دولة العدالة و الديمقراطية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,647,846,570
- نوروز - العهد الجديد
- حدث في مثل هذا اليوم
- رومانسية الكلاشنكوف تحسم المعركه
- صورة من حارتنا
- السلطة الرابعة ...
- أطفال في عمر الورد
- قَسَم الشَباب
- في عيد الفالنتاين
- القوى البديلة
- الوثيقة الأساسية للمواطنة السورية...
- حماة - سورية - 1982 ... مجزرة القرن العشرين
- يقولون .. أقليات
- وما النصر إلا صبر ساعة ...
- قصة حارتنا ...
- الانتهازيون الصفر
- المقاومة والصمود
- سورية .. ثورة شعب من البداية حتى النهاية ...
- من حوران هلّت البشاير ...
- الحرية ...
- القبض على السيّد الرئيس ...


المزيد.....




- مجلس المستشارين يواكب جهود المغرب في توطيد حقوق الإنسان
- "فيلم رعب".. أمريكي يكتشف تبدل حمضه النووي وسائله ...
- "فيلم رعب".. أمريكي يكتشف تبدل حمضه النووي وسائله ...
- أحداث الحسيمة: ماخفي كان أعظم !
- تبادل المعارض بين بطرسبورغ ومسقط
- غزة .. مهرجان السجادة الحمراء للافلام السينمائية والوثائقية ...
- خلال الندوة التحضيرية الأخيرة لمؤتمر الشأن العام..وزير الأوق ...
- ليسوتو تعلق جميع قراراتها وتصريحاتها السابقة حول -الجمهورية ...
- الثقافة الأوروبية هي ثقافة هجرة
- بوريس جونسون في محاكاة لفيلم شهير يطلب التصويت له بدلا عن ال ...


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إياد أبازيد - أجمل الأمهات