أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس سامي - افكار ليست فلسفية






















المزيد.....

افكار ليست فلسفية



عباس سامي
الحوار المتمدن-العدد: 3672 - 2012 / 3 / 19 - 23:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المفكر العربي في بعض أطرواحته يكون مقلدا لافكار غيره. اذا كان الانسان العادي يقلد الاخرين ليكون مثلهم .لكن ماالذي يجعل مثقفا ومفكرا وفيلسوفا يقلد ويتبنى فكرة مااو مذهب اونظرية ويحاول ان يفسربها كل شي مع ان هذه النظرية اوالفكرة هي ليست وليدة مجتمعه ولامن ابتكاره ولاتحمل من اليقين المعرفي اوالاجرائي الذي يمكن التحقف منه .اذا كان العلم مبني على مبدا الاحتمالية وليس مبدا اليقين وبالتالي ماالذي يميز المتفلسف عن رجل الدين الذي يتبنى مجموعة من المعتقدات ويحاول ان يثبت صحتها رغم عدم اهميتها بالنسبه لمسالة التوحيد والنبوة والرسالة السماوية.اوالسياسي الذي يرى مشروعه هوالمشروع الوحيد الصحيح فقط لبناء دوله مع انه توجد عدة مشاريع اخرى ممكن تطبيقها لو اعطيت لها فرصة مناسبة .لايمكن فهم اوتفسير كل ذلك الا في اطار ان المفكر اوالمثقف اوالفيسلوف اوالناقد وهو في ذروة وقمة بناءه وتحليله ونظرياته يخضع احيانا من حيث يعرف اولايعرف لنفس المنظومة المعرفية والاجراءات والافكار والتصورات التي يحاول ويجادل في نقدها.وبعد مرحلة اوحقبة من الزمن نرى كم كانت افكاره متهافته .مع انه لايوجد فيلسوف اومفكر عربي استطاع ان يتجاوز هذه الاشكالية ويكون ندا في التحاور مع الاخر.الاخرالغربي اوالحضارات الاخرى .الا في اطار ضيق .اي بتعبير آخر كيف يكون ممثلا عن العقل العربي المعاصر اوالحضارة والثقافة.وهي مازالت تراوح في مكانها لم تنجز اي مهمة من مهماتها في التطوروالرقي اي انها فشلت في تغيير عقلية الفرد وذاته.والمجتمع وبناءه لذا سرعان مايعود التطور الى نقطة البداية كافراد ومجتمعات .نعم بعض الدول العربية وصلت الى مرحلة متطورة من التحديث لكنها مازالت تفكر بعقلية القبيلة والاستبداد والماضي وغطاء الدين وتقديس الاشخاص .كما ان الانسان العربي كثرت مشاكله وتشتت افكاره.بعدما كانت غايته التخلص من الجوع والفقر والمرض والعيش حياة حرة كريمة .اضاف الحاضرالى قائمة معاناته .معاناة ومشاكل كان لايعرفها مثل التكفير والطائفية والتطرف والتهميش .وبالتالي يصبح المفكر اوالمتفلسف والباحث انعكاس سلبي لمجتمعه في تطوره ومن ثم ارتداده الى ماكان عليه سابقا.كلما حاول ان يطرح اويحل معضلة ترتد عليه التاثيرات السلبيه الموجودة في مجتمعه فتكون افكاره حبرا على ورق اويتنصل منها لصالح ماهو سائد واحيانا يترك بلده مهاجرا .كل هذا يجعل عدم وجود نقاط التقاء بين المفكر والسياسي ورجل الدين .وهوماسبقنا به الغرب حينما حصل تطابق وعدم وجود عداوة بين الدين والسياسة في امريكا مثلا.رغم تعدد وكثرة الاديان فيها.ان نقاط الالتقاء والافتراق بين السياسي ورجل الدين على المفكر اوالمتفلسف ان يكتشفها على الاقل لتقليل معاناة الانسان وبالتالي تفاعلها مع المجتمع لاحقا حتى ان كان هنالك خلاف مع السياسة والدين.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,715,549,874
- مفهوم الحداثة عندعبدالاله بلقزيز.
- لحظة سقوط العقل العراقي 2003
- عصرالاحزاب الدينية
- المراة المهمشة
- تفكيك المعرفة الدينية
- المؤتمر الفلسفي الاول للفلسفة1983
- حداثة:ياسين خليل
- لحظة حداثة:محمدباقرالصدر
- تدريس الفلسفة في العراق


المزيد.....




- مبادرة جديدة لتفعيل اتفاق المصالحة بين حماس وفتح
- ازدياد مبيعات الطائرات بدون طيار للاستعمال التجاري
- مجلس النواب اليمني يمنح بالإجماع الثقة لحكومة خالد بحاح
- الأردن.. زكي بني أرشيد أمام القضاء بعد انتقاده للإمارات
- تونس.. داعش يتبنى اغتيال بلعيد والبراهمي
- رأي عن المصلحة الاسرائيلية في سوريا (الجزء الثاني)
- بوتن: سنتخذ تدابير عاجلة لمواجهة الصعوبات.. والأزمة قد تستمر ...
- نصف مليون يورو غرامة -قيادة- على ريوس
- مؤشرات بورصة موسكو ترتفع مع تعافي الروبل
- ميركل تدعو للحفاظ على أمن أوروبا بالاشتراك مع روسيا


المزيد.....

- -المادية التاريخية- : فصل من كتاب -منهجية علم الاجتماع بين ا ... / أحمد القصير
- اِنْتِهَاكَاتٌ: فصليةٌ إلكترونية في عددها الصفر تُعَرِّفُ با ... / مجموعة من الباحثين والمترجمين العرب
- القضايا المعرفية للظاهرة الاجتماعية: فصل من كتاب -منهجية علم ... / أحمد القصير
- فلسفة العلم و منطق البحث العلمي / الدكتور محمد محمود الكبيسي
- اشكالية معيار قابلية التكذيب عند كارل بوبر / ماهر اختيار
- الخير والشر / طارق أحمد حسن
- التفكير الواضح... منطق لكل انسان / المفكر الانجليزي ا. اي. ماندر
- الفلسفة الماركسية جذورها و ماهيتها / ثيودور اويزرمان
- الفلسفة الماركسية جذورها و ماهيتها / ثيودور اويزرمان
- نظرية الأوتار الفائقة من منظور الفلسفة العلمية / رائف أمير اسماعيل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس سامي - افكار ليست فلسفية