أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - عبد الإله إصباح - المؤتمر السابع لحزب الطليعة ورهان وحدة اليسار














المزيد.....

المؤتمر السابع لحزب الطليعة ورهان وحدة اليسار


عبد الإله إصباح

الحوار المتمدن-العدد: 3671 - 2012 / 3 / 18 - 02:16
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


يعقد حزب الطليعة مؤتمره السابع أواخر شهر مارس 2012 تحت شعر " بالنضال المستمر تتحقق سلطة الشعب " وهو مؤتمر ينعقد في خضم متغيرات كبرى عرفتها الساحة العربية بفضل الثورات التي اندلعت فيها والتي أدت إلى إسقاط أنظمة استبدادية ما كانت تتوقع بالمرة هذا النهوض الشعبي والجماهيري الذي فاجأها ولم تستطع بلجوئها إلى القمع الشرس من إيقافه والقضاء عليه. وما من شك أن استحضار سلطة الشعب في شعار المؤتمر يحيل إلى قوة الإرادة الشعبية التي حسمت في مصير هذه الثورات، كما يحدد سلطة الشعب كمرجعية عليا لأي نظام ديمقراطي منبثق من هذه السلطة ولا يستمد شرعيته إلا منها وحدها دون غيرها. غير أن تفاعلات ما بعد هذه الثورات تطرح على الحزب وعلى اليسار عموما جملة من الأسئلة المتعلقة بمدى تجدره في التربة الاجتماعية، بعد النتائج التي حصدتها قوى الإسلام السياسي في الانتخابات التي أجريت في العديد من البلدان العربية في خضم ربيعها الديمقراطي، كما يتعلق جانب من تلك الأسئلة بمصير اليسار الذي وجد نفسه يحصد نتائج هزيلة في هذه الانتخابات، على الرغم من لعبه لأدوار وازنة في هذه الانتفاضات الشعبية من خلال شبيبته بالأساس. الحزب إذن مطالب بالعمل على امتلاك أجوبة سياسية ونظرية عن خصائص اللحظة السياسية الراهنة انطلاقا من تشخيص دقيق للواقع الاقتصادي والاجتماعي الذي يؤطرها ويشكل خلفيتها. كما أنه مطالب بتحديد المداخل الممكنة للتأثير في هذا الواقع بما يخدم غاياته كحزب يساري، يناضل من أجل أن يكون الشعب قادرا على تقرير مصيره. وطبيعي أن الثورات العربية أنعشت آمال الحزب في إمكانيات التغيير والإنعتاق، بعد هيمنة أجواء من الإحباط بفعل جمود الساحة السياسية لمدة طويلة. ولذلك فإن آمال التغيير ينبغي أن تترجم إلى أداء سياسي متميز يكون في مستوى اللحظة السياسية الراهنة بما هي لحظة فارقة في المسار السياسي للمغرب. وهذا يعني ضرورة الوعي بأهمية تجديد وسائل وأساليب الفعل الحزبي لتجاوز مكامن الخلل والقصور فيه، مع التأكيد على ضرورة استناد هذا التجديد على مقاربة تتوسل المعرفة النظرية للمحيط الاجتماعي الذي يعمل في إطاره، حتى لا يكون أداؤه مشوبا بعوامل النكوص والارتكاس وعدم النمو والتطور. وسيكون على الحزب نبذ أي اتجاه إلى التقوقع والانعزال على خلفية إحساس ما بامتلاك الحقيقة والصواب، إذ ليس مهما في النضال السياسي امتلاك " الحقيقة " فقط، بل لابد معها من امتلاك القوة الإشعاعية والجماهيرية، وهو الأمر الذي لا يمكن أن يدعيه حزب الطليعة حاليا ولا أي حزب يساري آخر. وهذا ما يفرض عليه عدم الوقوع في منطق الحزبية الضيقة، وترسيخ توجه الانفتاح على القوى اليسارية والديمقراطية، وتعزيز واقع التحالف القائم حاليا سواء في إطار "تحالف اليسار" الذي يضم ثلاثة أحزاب يسارية، أو في إطار " تجمع اليسار" الذي يضم أربعة أحزاب. علما بأن مستوى التحالف في الإطارين معا لم يعد كافيا ليكون جوابا سياسيا ونضاليا لمتطلبات المرحلة الراهنة، لأن استمرار تشردم اليسار وصراع مكوناته غير المفهوم، وغير المبرر، لا يخدم في الواقع إلا أعداء التقدم سواء كسلطة استبدادية أو قوى ظلامية. وحزب الطليعة الذي لا شك يدرك خصوصية المرحلة الراهنة بكل تعقيداتها السياسية، عليه بذل مزيد من الجهد لتحييد عوامل التفكك والانقسام في الجسم اليساري حتى يكون مؤهلا للتعاطي مع هذا الواقع السياسي المستجد
بما يخدم اتجاه التطور فيه. لقد بات مؤكدا عجز أي حزب يساري عن التأثير في الواقع وإحداث تغيير فيه بمفرده وبمعزل عن القوى اليسارية الأخرى. إن تجاهل هذه الحقيقة هو قفز على الواقع من شأنه أن يزيد في عزلة أي تنظيم يساري لا يأخذها بعين الاعتبار، ولذلك فالمؤتمر السابع لحزب الطليعة سيكون ناجحا إذا حظي موضوع وحدة اليسار بالاهتمام اللازم والأولوية القصوى في قراراته وتوصياته وخططه المستقبلة. إن واقع التشتت والانقسام لم يعد مقبولا ولا مبررا سواء بمنطق الموضوعية أو المردودية السياسية لليسار ككل، وواهم أي فصيل منه إذا ظن أنه يستطيع أن يلعب دورا ذا أهمية ووقع ملموس في المشهد السياسي من منطلق التقوقع على الذات والتمسك بنرجسية حزبية تفتقر إلى الحس التاريخي. مطلوب إذن من حزب الطليعة في مؤتمره السابع أن ينطلق ويرسخ قناعة أساسية مفادها أن الوحدة رهان استراتيجي، وأن اليسار لا مستقبل له خارج وحدته.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,984,487
- الشهيد المهدي بن بركة، بلاغة الوضوح ومنطق التسوية
- حركة 20 فبراير ومرحلة ما بعد الاستفتاء
- الشعب المصري يواصل ثورته بعزم وإصرار
- الشعب المصري العظيم يريد الحرية.. يريد الحياة
- الشعب المصري يقرر إشعال ثورته
- ثورة تونس المجيدة.. وصناعة التاريخ
- محمد عابد الجابري.. ومسألة العلمانية
- علاقة التلازم بين الديمقراطية والعلمانية
- تمفصلات الحقوقي والسياسي في مسألة العلمانية


المزيد.....




- -تويتر- و-فيسبوك- يتهمان بكين باستخدامهما ضد المتظاهرين في ه ...
- يوم التصوير العالمي... وصورة -الثائر البطولي- غيفارا
- ذكرى اعدام فيديريكو غارثيا لوركا
- بيان صادر عنقطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني
- إتحاد الشباب التقدمي يصدر بياناً في ذكرى خروج حزب التجمع بشب ...
- اتفاق السودان: هزيمة أم انتصار؟
- كردستان العراق يطالب تركيا و-حزب العمال- بتجنيب مواطنيه الضر ...
- جبهة القوى الاشتراكية لـ -أصحاب السلطة- بالجزائر: تعلموا من ...
- الفصائل الفلسطينية ترفض مؤتمرا أمريكيا للشباب يعقد برام الله ...
- الأمين العام لـ #الحزب_الشيوعي_اللبناني الرفيق #حنا_غريب


المزيد.....

- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - عبد الإله إصباح - المؤتمر السابع لحزب الطليعة ورهان وحدة اليسار