أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - يكتبون عن المرأة














المزيد.....

يكتبون عن المرأة


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3669 - 2012 / 3 / 16 - 18:55
المحور: الادب والفن
    


لا اعرف من هو علي السعيدي فقط قرأت له مقالا في الصباح اليوم السبت فقد كتب عن ملتقى قصيدة النثر الأخير في البصرة وعن نون النسوة أو بمعنى آخر مشاركة الشاعرات في الملتقى عنون الكاتب مقاله ب(إن شعرهن جميل )وكأنه يعترف على مضض بشيء خطير فقد وضع علامة تساؤل ولا أعرف هل هو ناقد كبير إعترف بشيء لا يساوي من منظور آخر ففي إستثناءه إستفزاز واضح للمرأة الكاتبة والشاعرة على حد سواء
وقد أخذ بدايات القصائد أو السطور الأولى للشاعرات المشاركات ذاكرا الحرف الاول للشاعرة فقط ساعدك الله ما هذه المعاناة يا أخي فقد تعرفت على
سطور قصيدتي وهو ينسبها الى حرف ر وكذلك فعل مع غيري ن،س،اإ
لا أدري لم عمد الى إخفاءلأسماء الحقيقية اهو غرض في نفس الكاتب بخلط الأوراق أم لغاية أخرى في نفسه
قد يرى ان تطرقه الى الاسماء يمنحهن جواز مرور أو هو بمثابة أعتراف بتجربتهن الشعرية عجبا ومن تكون يا أخي
لا أدري لم يتحدثون عن المرأة الكاتبة وكأنها عورة أو أرضا حراما لا يجوز التوغل فيها
ان شعرهن جميل هل هي شهادة خرجت بها الشاعرات بعد كل هذه المعانات والمواصلة والاصرار والتحدي وكل ما يعترض مسيرة المرأة الكاتبة أو الشاعرة ومحاولة كل شاعرة عراقية ان لا تكون النصف الأقل عطاء وإبداعا
مدح أحدهم الإمام علي عليه السلام في وجهه فأجابه ابو الحسن وهو يعلم ما انطوت عليه نفسه (أنا دون ما تقول وفوق ما في نفسك )
مع تقديري للكاتب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,007,472
- لعبة خطرة
- باسم الكربلائي
- مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار
- محمود يعقوب وأثناء الحمى
- علي
- حق الرد
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية
- من وحي ملتقى قصيدة النثر في البصرة
- هاجس الحب والاستلاب في رواية شروكيّة
- الاتحاد العام لادباء وكتّاب البصرة الى أين ؟
- جلال زنكابادي وسلطة الشعر
- يا عيني على المربد
- سطور من دفتر الحنين
- الحمامة والشباك


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - يكتبون عن المرأة