أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - هذا الضياع يدخلني في النشوة














المزيد.....

هذا الضياع يدخلني في النشوة


بشرى البستاني
الحوار المتمدن-العدد: 3662 - 2012 / 3 / 9 - 17:31
المحور: الادب والفن
    


يبللني رذاذكَ الصيفيُّ بالشذى
أعرف أنَّك تكذب
لكن ذلك لا يعنيني....

***

يأخذني النغمُ بعيدا على أجنحة هدهدْ
أعرف أنَّه ليس هدهدَ سليمانْ
لكني لا أحتاج الهيكلَ ولا الصرح
بل أتوقُ لبوحٍ ملكيْ..

***
ليس الصدقُ والكذبُ ما يعنيني
ما يُغريني .... وقعُ الكلماتْ..!

***

لا.....
لا تُعدْ لي بوصلة اتزاني،
فقد خامرني فرحٌ طفوليٌّ مذ فقدتها معك
حين صار الشَّوق يلاعبُ خصلات انتظاري ،
وصارت اللحظات تنفرط عن بلابلَ ملونةٍ،
ونُدفٍ من الثلج،

***

لا تُعدْ لي بوصلة الأماكنْ
فهذا الضياع الأثيريُّ يُدخلني في النشوةْ
وإذ أتيهُ في الطريق إلى بيتي،
أشعرُ أنك معي،
تبحثُ لي عن الدرب في خرائط البلدانْ ..
................
ضبّبْ الوعودَ والكلماتِ واللكماتِ والمنى
فألا نصل يعني الوصولَ ذاتَهْ،
ألا نصل يعني أننا منهمكون بالوجد ،
وأنك ستأتي

***

لا يعنيني أنْ تقاسمني الألم أو الشوقْ،
دع الشوقَ لي وحدي،

***
لا يعنيني أنْ نتقاسم القلقَ وانتظارَ اليمامْ،
دع الليلَ ينساب في جرحي،
ما يعنيني أن أظلَّ أنتظركْ،
وأنك ستجيء

***

لا يؤلم رسائلي انك تتركها في الوحشة،
مادامت الملفاتُ في أناملك تُطلع عشبا وردياً،
وندىً أخضرْ،
أشمُّ عن بعد عبيرهْ..

***

لا يجرحني أن تحيط النساءَ بالحبِّ غيري
" فلو كان لك ألفُ امرأةْ
ما نبض فيَّ عِرقُ غيرةْ..
هنَّ شيءٌ، وحبي شيءٌ آخرْ.."
..........
ولأنك تعرف أنَّ ما معيَ أبقى
يزداد توهجا ما تعاقب الليل والنغم ..
مستمدا من زرقة السماء ألقها ،
ومن عذاب المعرفة أنوارهْ.
ومن مشاكستك العذوبةْ.

***
لا يعنيني ألا تجيءَ لموعدي
ناسيا أن البحرَ ملكُ يدي،
والليلَ وقناديلهْ
وأني أرقصُ معك على موجهما معا
في لعبة فاتنة تصل الشواطئ بالمنفى ..
ومن حولنا تشهقُ الملائكةُ
وتهيم النجومْ ...
......................
وينسى الفجرُ مواقيتهْ..

***
لا يتعبني ألا تأبه بأسئلتي
متمنّعا بغلائل العتمة
فذلك ما يُبقيك في فضاء تأويلي
ويفتح لي نوافذَ أجوبةٍ مشاكسة..

***

لا يتعبني أن تغيب طويلا
مادامت تتهجّاك معي:
عصافيرُ حدائقي
ولوعاتُ قصائدي
وأعمدة سريري..
وكؤوسُ الخمرة المترعة بانتظاركْ..

***
لا يحزنني أن تحاول إطفاء غيمي
لأني سأرث بك الجنان وما عليها
وسأضم فوح طفولتك الشقية
رافلةً بضوء زندي ..
لاهيةً ببلابل حزني ..
أنا... تاج الخليقة يا سيدي
وحلقة الوصل بين الملائكة وبينك •

***

لا يؤلمني أنك لا تجيبُ ندائي،
مادامت الأجوبةُ محتملةً كلَّ آنْ ،
واللحظاتُ حبلى
وأقولُ.....
" كلَّ يومٍ تتبدلْ
غيرُ هذا بكَ أجملْ " •*
فتبدّلْ، تبدّلْ،
كي أضيعَ في التجلياتْ،
وأنضوي معك في كمالاتٍ تشتبكُ بمفردة (غير)
الصدقُ ومواعيده
والكذب والاعتذار عن الكذبْ،
والحبّ وادعاءاتهْ،
والوصل ونقيضه ْ
وتضمُّ الاختلافَ والإرجاءْ
والتشتيتَ وشظايا الأثرْ
وتضم صوتك الحريريَّ /المستوحشْ
ومع نيتشه،
مع كل هذا التشذير أقولُ لكْ...
تلك هي سماتُ ما بعد الحداثة...!
في داخل اشتباكاتها
تضيءُ مفردة واحدة بجلالْ:
" أحبكْ "
....................
يا الهي...
كم كنت حداثياً معي...!





*" المرأة تاج الخليقة "، مقولة الفيلسوف الألماني: يوهان هيردر ، "إن المرأة هي حلقة الوصل بين الملائكة والرجال" ، مقولة الفيلسوف الأمريكي جون جراي.
**البيت لشاعر صوفي قديم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,094,910
- لئلا ينطفئ البرق
- المرأة العربية والربيع المأمول
- مواطنة المرأة العربية ، شعارٌ أم قضية ..
- النقد وإشكالية الحداثة
- إبداع المرأة بين الخصوصية والسؤال


المزيد.....




- فنانة سودانية أمام المحكمة بسبب ملابسها
- واشنطن بوست: الرواية السعودية أكذوبة من نسج الخيال
- مركز حلب الإعلامي.. هواة يافعون حلّقوا إلى العالمية
- لايمكنني التصويت لشخص لايظهر.. برلمانية تستقيل احتجاجا على ا ...
- الفنانة “منى مجدي” تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح ...
- الممثلة الأمريكية سلمى بلير تكشف عن إصابتها بمرض خطير
- قضية خاشقجي: مسؤول سعودي يقدم رواية جديدة مناقضة للرواية الر ...
- ملف الهجرة يجمع لفتيت بوزير الداخلية الإسباني
- الاتحاد المغربي للشغل مهدد بفقدان فريقه النيابي
- نجمة عالمية تمنع طفلتها من مشاهدة أفلام -ديزني-


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - هذا الضياع يدخلني في النشوة