أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نايف حواتمة - حواتمة.. مصر هى المحور المركزى فى حياة البلدان العربية وبشكل خاص للقضية الفلسطينية















المزيد.....

حواتمة.. مصر هى المحور المركزى فى حياة البلدان العربية وبشكل خاص للقضية الفلسطينية


نايف حواتمة

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 15:55
المحور: مقابلات و حوارات
    


ثورة 25 يناير لم تكتمل.. الدولة المدنية الديمقراطية، العدالة الاجتماعية
الثورة المضادة تحاول تطويق واجهاض ثورة 25 يناير

حاوره: علاء شلبي
دمشق فى 3 مارس فبراير أكد نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن مصر هى المحور المركزى فى حياة البلدان العربية بشكل عام وبشكل خاص للقضية الفلسطينية .. معربا عن أمله فى ان تحل كل القضايا فى مصر ضمن مسلسل يستجيب للتضحيات الكبرى التى قدمها شعب مصر لثواره 25 يناير خاصة أنها ثورة لم تعد محصورة بفريق دون اخر لكنها ثورة شعب مصر بأكمله ونتائجها يجب ان تلبى طموحات الشعب.
وانتقد حواتمة: بعض الدول العربية التى قطعت وعودا على نفسها لمساعدة الاقتصاد المصرى حتى ينهض من جديد .. مشيرا الى أن رئيس الوزراء المصرى د. كمال الجنزورى أعلن أن مصر لم تتلق اى مساعدات من هذه الدول فى الوقت /وفقا لتصريحات حواتمة/ الذى تتغنى هذه الدول وفضائياتها بالثورة المصرية وبالانتفاضات العربية بينما عندما شاركت مصر وبعض البلدان الاخرى فى تحرير الكويت تلقت هى وباقى الدول عشرات المليارات.
وأشار الى أن هذه البلدان تنتظر حتى تستقر الامور ليقدموا ما وعدوا به بينما من المفروض ان يقدموا مساعدتهم مباشرة لان هذا يساهم فى حل الكثير من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المعلقة فى مصر.
وأعرب عن اعتقاده بأن ثورة 25 يناير لم تكتمل بعد فلا يزال الجدل والصراع قائمين بين الثورة وبين /الثورة المضادة/ التى تحاول تطويق ثورة 25 يناير وعدم تمكينها من أن تكتمل وافراغها من محتواها .. مشيرا الى أن القضايا التى طرحتها الثورة ابعد من مجرد الاطاحة ببعض الاشخاص لكنها أكدت على ضرورة رحيل كل طواقم الفساد لفتح الميدان واسعا امام ما دعت له الثورة من العيش والكرامة والتعددية والعدالة الاجتماعية وعلى هذا يدور الان الجدل والصراع.
وأكد أن مصر وعلى الرغم مما تشهده حاليا من أمور وانشغالات تجعلها تهتم أساسا بالشأن الداخلى الا أن المسئولين عن الملف الفلسطينى فى القيادة المصرية واصلوا الجهد الكثيف من أجل عقد اجتماع للقيادة الفلسطينية في 23 فبراير لتنفيذ اتفاق 5 مايو 2011 الذى عقدناه ووقعنا عليه جميعا فى القاهرة.
وأكد أن اتفاق مايو لايزال معلقا لان هناك قوى مسئولة عن تعطيل الاتفاق بسبب الاشتباكات على قضايا جزئية فيما بينها أدت الى سلسة من الاعتقالات المتبادلة بين فتح وحماس وتعطيل سيولة العلاقة بين أبناء الشعب الواحد فى الضفة وقطاع غزة وتعطيل جوازات السفر للمواطنين الفلسطينين، واعمال اللجنة المركزية للانتخابات التشريعية والرئاسية للسلطة وانتخابات المجلس الوطني (البرلمان الموحّد) لمنظمة التحرير في الوطن والشتات.
وقال حواتمة ان الفصائل الفلسطينية اجتمعت فى القاهرة برعاية مصرية فى نهاية شهر فبراير الماضى .. وكان من المفروض بدلا إغراق الاجتماعات بسلسلة من القضايا الجانبية أن تتركز الحوارات عدد من الاتفاقات منها .. اولا تطبيق اتفاق 4 مايو 2011 وعلى برنامج سياسى موحد مشتق من اتفاق 4 مايو .. ثانيا حكومة توافق وطنى كما ورد فى اتفاق 4 مايو وبعده فى اتفاق الدوحة بين الرئيس الفلسطينى محمود عباس /أبو مازن/ وخالد مشعل /قائد الجناح السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)/ برعاية أمير قطر بموافقة حماس على أن يشكل محمود عباس ويرأس وزارة التوافق الوطنى من شخصيات مستقلة .. وثالثا أن نقرر بحضور جميع الفصائل والقوى والشخصيات الوطنية الفلسطينية قانون انتخابات واحد للشعب الفلسطينى حتى تقوم حكومة التوافق الوطنى بالاعداد والاشراف على انتخابات تشريعية ورئاسية فى السلطة الفلسطينية وانتخابات لمنظمة التحرير الفلسطينية وخاصة البرلمان الموحد اى المجلس الوطنى لمنظمة التحرير الفلسطينية داخل الارض المحتلة وفى الشتات وفقا لقانون التمثيل النسبى الكامل بالقوائم المغلقة .
وأضاف الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أنه كان ايضا من المفروض خلال الاجتماع الذى انعقد فى القاهرة قبل ايام أن نستأنف هجومنا السياسى باتجاه انتزاع قرار من الجمعية العامة للامم المتحدة بالاعتراف بفلسطين دولة فى الامم المتحدة وبحدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس العربية المحتلة حتى نؤمن القرار الدولى الذى يشكل مرجعية للمفاوضات عندما يصبح ممكنا استئناف المفاوضات لانه 20 سنة مع المفاوضات مع إسرائيل انتهت الى الطريق المسدود لانها كانت مفاوضات / وعلى رأسها أوسلو/ بدون مرجعية دولية وبدون رقابة دولية وبدون سقف زمنى ولذلك حكومات اسرائيل بعد اكثر من 20 سنة من المفاوضات لم تستجب لاى من قرارات المجتمع الدولى والامم المتحدة .
وقال حواتمة "لذلك علينا ان نعود الى الجمعية العامة للامم المتحدة فننتزع هذا القرار ليحل ثلاثة قضايا كبرى موضع نزاع مع الحكومة الاسرائيلية .. وهى إننا دولة معترف بها من الامم المتحدة وعضو فيها .. وثانيا وهي حدود 4 يونيو 1967 وعليه تكون المفاوضات لها مرجعية دولية بشأن الحدود .. وثالثا العاصمة القدس نقيض سلوك إسرائيل المتواصل لتهويد القدس وانكار ان القدس أرض محتلة يجب ان تعود للشعب الفلسطينى أيضا بموجب رفض الامم المتحدة لضم اسرائيل لقدس .
وقال إنه من الان وحتى تتشكل حكومة التوافق الوطنية على عباس أن يتخذ قرارا باعادة النظر فى كل السياسات الاقتصادية والاجتماعية لحكومة السلطة الفلسطينية حتى تلبى الحدود الدنيا من تعزيز صمود الشعب فى الارض المحتلة والنهوض الشعبى الشامل فى المقاومة الوطنية ضد الاحتلال وغول الاستعمار وتوسع الاستيطان الاسرائيلى .
وقال إن هذه القضايا والعناوين الكبيرة من أجل تطبيق اتفاق 4 مايو 2011 الذى وقعنا عليه جميعا /نايف حواتمة، محمود عباس، خالد مشعل وثلاثة عشر فصيلا فلسطينيا فضلا عن عدد من الشخصيات المستقلة/ لكن الاجتماعات الفلسطينية لم تتمكن بالتقدم تجاه هذه القضايا الكبيرة حتى نطبق اتفاق 4 مايو 2011 والسبب فى ذلك هو اغراق هذه الاجتماعات بالقضايا الجزئية الناجمة على الصراع على تقاسم السلطة والنفوذ والامتيازات الوزارية والتوظيفية بين فتح وحماس بدلا من العودة الى الوحدة الوطنية وتنفيذ البرامج التى وقعنا عليها بالقاهرة واخرها اتفاق 4 مايو ولذلك عبرت علنا بالقاهرة اننا وصلنا الى لا شيئ بسبب القضايا الجزئية التى اصرت عليها كل من حماس وفتح وأدت الى تعطيل الانجاز والقرارات بشأن القضايا الهامة فى القضية الفلسطينية.

حواتمة في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,576,981
- حواتمة يدعو إلى تطوير شعار -الشعب يريد إسقاط الانقسام- إلى - ...
- الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في حوار خاص
- حواتمة في حوار شامل حول المعضلات الفلسطينية
- حواتمة: -2012 العام الميت سياسياً-
- الحالة الفلسطينية، الانتفاضات والثورات العربية مراجعة نقدية
- حق تقرير المصير للإثنيات القومية، وللمجتمعات حق المساواة في ...
- حواتمة:ثورات تونس، مصر، ليبيا لم تكتمل ... دساتير جديدة ودول ...
- حواتمة: لا تراجع تحت الضغط الأمريكي وهستيريا حكومة نتنياهو و ...
- استحقاقات الشعوب لا يمكن أن يفر منها بلد عربي
- نايف حواتمة : كل الشعوب العربية تعاني من الاستبداد والفساد
- حواتمة في برنامج -رحلة في الذاكرة- - الحلقة السادسة والأخيرة
- حواتمة في برنامج -رحلة في الذاكرة- (الحلقة الخامسة)
- اتفاق 4 أيار/ مايو إجماع وطني على إسقاط الانقسام
- حواتمة في برنامج -رحلة في الذاكرة- (الحلقة الرابعة)
- حواتمة في برنامج -رحلة في الذاكرة- الحلقة (3)
- حواتمة في برنامج -رحلة في الذاكرة- الحلقة الثانية
- حواتمة في برنامج -رحلة في الذاكرة-
- حواتمة في حوار مع صحيفة -اليسار والتقدم- اليونانية
- الشعوب في الميادين ... واليسار من القيم والرؤيا إلى النهوض ا ...
- كلمة الرفيق نايف حواتمة في المهرجان السياسي المركزي في ملعب ...


المزيد.....




- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تجاوزن الإصابة والتوحد.. مراهقات حققن إنجازات تحت سن العشرين ...
- أعراض تنذر بالتهاب الجيوب الأنفية
- أزمة البريكست.. ما الذي يعطل خروج بريطانيا من الاتحاد الأورو ...
- 6 طرق للتخلص من بقع الجلد
- مزحة سخيفة.. مكالمة هاتفية خادعة لأديب إيرلندي بشأن جائزة نو ...
- الكهوف في عُمان.. مغامرات وسياحة علمية


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نايف حواتمة - حواتمة.. مصر هى المحور المركزى فى حياة البلدان العربية وبشكل خاص للقضية الفلسطينية