أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مهدي الديواني - هل ينفع العراق حكماً اسلامياً .. ام ان الدين طارئ على السياسة ..؟؟














المزيد.....

هل ينفع العراق حكماً اسلامياً .. ام ان الدين طارئ على السياسة ..؟؟


محمد مهدي الديواني

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 00:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



لا ينكر احد الدور الذي لعبته المرجعية الدينية في العراق في التحكم بمسيرة السياسة والسياسيين في البلد ، كما لا ينكر احد المواقف الكثيرة التي كانت تصدر من المرجعيات الدينية لتاييد موقف سياسي معين او امضاء عمل سياسي معين ، وكلنا يعرف ان المرجعية الدينية في العراق انقسمت منذ منتصف السعينات الى نهج له دخل في السياسة بشكل يوحي بدولة الفقية ونهج اخر ابتعد كثيرا بل حرم الانتماء الى الاحزاب السياسية والعمل السياسي او التدخل في السياسة من قريب او من بعيد ، وقد انتهج النهج الاول السيد الشهيد الصدر الاول ومن بعده الصدر الثاني بينما كان النهج الثاني معقودا بالسيد الخوئي والسيد السيستاني والمرجعيات الاخرى التي بقت لحد الان قابعة في برانياتها معتمدة على ما يصل لها من اموال من طرق مجهولة ..وبعد انهيار الحكم الطاغي في العراق بعد 2004 انقلب النهج السكوتي (كما اطلق عليه الصدر الثاني ) الى نهج سياسي فاعلا في الساحة العراقية فاصبحت المرجعية التي كانت بالامس تعارض التدخل في السياسة اصبحت مرجعية السياسيين العراقيين بكل فئاتهم وتغير النهج في ليلة وضحاها .. ولا نعرف هل المرجعية الدينية العليا في العراق او لنقل (المراجع الاربعة في العراق) اصبحوا ينتهجون النهج الذي عارضوه في زمن النظام البائد بل وعارضوا كل من ينتهج التدخل في السياسة ومعارضة الحكومة من قريب او من بعيد ، واعتقد كل العراقيين يعرفون مدى الهوة الكبيرة التي كانت انذاك بين السيد الخوئي وبين الشهيد الصدر الاول ، والهوة الاخرى بين السيد السيستاني وبين الشهيد الصدر الثاني واختلاف النهج بين المدرستين ، لكن الان نرى ان المدرسة (السكوتية) اصبحت نافذة في العملية السياسية حتى كانت بصماتها واضحة في اقرار الكثير من القوانين بل وفي اقرار الدستور برمته .. رغم ان الدستور لم يكن دستورا اسلاميا بل لم يكن دستورا نظاميا صحيحا ، لكن
المراجع الاربعة وافقوا عليه وحثوا الناس على التصويت له رغم ان فيه ما فيه من الالغام غير الشرعية ..وقدظهر في السنتين الاخيرتين بوادر الخطأ الذي ارتكبته المرجعية الدينية في التدخل المباشر في العمل السياسي لسياسيين لا يفقهون من السياسة سوى التسلط والدكتاتورية الممضاة من قبل رجال الدين فيمارسون طغيانهم وفسادهم بامضاء من امضى لهم عملهم وحث الناس على اختيارهم بشتى الطرق المعروفة لدينا ..ولكن عندما طفح فسادهم تنصلت المرجعية منهم واغلقت ابوابها بوجوههم معلنة العودة الى النهج السكةتي السابق الذي اعتادت عليه وكانما التدخل في السياسة امر طارئ على النهج المرجعي ،وبالمقابل الفشل الذريع لحكومة المتدينين اعطى انطباعا لدى الكثير ان النظام الاسلامي لايزال يعاني من النقص في التطبيق من قبل هؤلاء ، وان البلاد لايمكن لها ان تصل لمستوى العمل السياسي الحقيقي الا بابتعادها عن التدخل المرجعي في السياسة لتعطي المجال امام الفكر التحرري من خوض التجارب بصورة تضمن نجاح المهنية والتكنوقراطية في قيادة البلاد .. فالدين اصبح وفق هذا النهج امر طارئ على السياسة ولا مجال لقبول التدخل المرجعي وهو يؤدي بالامة الى الكثير من التناقضات والنتائج المخيبة للامال .

محمد مهدي الديواني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,599,030
- يا أسيادي .. يا آلهتي .. اتوسلكم ان تؤجلوا احتلال الابار الا ...
- دماء العراقيين برقبة المالكي ام البولاني ..؟؟
- بعد الأحد الدامي .. هل لدى المالكي شعارات جديدة ؟؟
- مهزلة القيادة الصدرية .. في الانتخابات التمهيدية
- شيخ الخرنكعية
- المالكي وحزبه ..المستفيد الاكبر من جريمة الاربعاء


المزيد.....




- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...
- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...
- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مهدي الديواني - هل ينفع العراق حكماً اسلامياً .. ام ان الدين طارئ على السياسة ..؟؟