أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم المطوع - المواجهة بين الكبار إلى أين... ؟














المزيد.....

المواجهة بين الكبار إلى أين... ؟


جاسم المطوع

الحوار المتمدن-العدد: 3646 - 2012 / 2 / 22 - 09:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أن الدم العربي النازف في أكثر من موقع، وقعقعة السلاح والحشد غير المسبوق للقوة في هذه المنطقة الحيوية من العالم مقدمات لتطورات دراماتيكية توحي بتغييرات جوهرية في النظم والعلاقات الدولية وانتقال من حرب باردة لم تنته بسقوط الاتحاد السوفيتي, إلى حرب ساخنة يتصاعد دخانها باضطراد في الوطن العربي وشمال أفريقيا، كمقدمة لنزاعات أشمل وأكثر سخونة. نحن نشهد تجليات قوانين التطور التاريخي في تعمق التناقضات الاجتماعية, وتراجع أنماط من البنية الاقتصادية لصالح أنماط أخرى، وتراجع قوى دولية لصالح قوى أخرى صاعدة. فلقد توطدت هيمنة رأس المال المالي على رأس المال الصناعي وكافة البنى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للدول المكبلة في أغلبها بالديون وتبعاتها. وأصبح رأس المال المضارب في الأسهم والسندات والعقارات معياراً في تقييم النمو الاقتصادي, على حساب تراجع وتدهور القطاعات الاقتصادية الحقيقية, بكل ما يترتب على ذلك من انتشار غير مسبوق لمعدلات الفقر والبطالة وانسحاق الطبقة الوسطى, ليزيد البون اتساعاً بين أقلية تملك وأغلبية ساحقة معدومة، بما في ذلك الدول الصناعية الكبرى والتي يقف بعضها على حافة الافلاس وهو التعبير المخفف للإنهيار. في حين أن غالبية الدول في القارات الثلاث تتحول الى فريسة وهدف لأطماع رؤوس الأموال والطُغَم المالية في الدول الصناعية. إن الخبرة التاريخية تؤّكد بان الازمات الاقتصادية العالمية تؤّدي بالضرورة إلى حروب. هكذا كانت الحرب العالمية الأولى ثم الحرب العالمية الثانية. وخلافا لبعض الآراء عن احتمالات حرب عالمية ثالثة فإَن الواقع يقول بأن هذه الحرب قائمة وإن كانت في بداياتها. فالولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها الغربيون، وفي ظل تفاقم الازمة الاقتصادية، وخروجهم خاسرين من العراق وهروبهم القادم من افغانستان، أيقنوا من أن الرمال بدأت تتحرك من تحت أقدامهم وأن زمن هيمنتهم الأحادية في انقضاء, في مواجهة قوى وتحالفات جديدة تتعزز قدراتها وتبحث عن دور متقدم على الساحة الدولية على رأسها روسيا الاتحادية والصين فيما يعرف بمجموعة بريكس وشنغهاي التي تضم أكثر من نصف سكان العالم وتمتلك أهم ثرواته وفي مقدمتها الطاقة. إذن نحن أمام مواجهة حتمية بين قوتين تعاني إحداهما أزمة مستعصية وحراكاً داخلياً يوجه للمرة الأول إلى جوهر النظام القائم وعصبة وهو سلطة رأس المال المالي, والأخرى تتكون وتعلن عن نفسها كقوة دولية لها مصالحها وكلمتها في بناء علاقات دولية جديدة تأخذ في الحسبان المتغيرات القائمة على الارض. ولعل هذا ما يمكن أن يفسر الفيتو الروسي الصيني المزدوج لمرتين في مجلس الأمن وهذا التصعيد الروسي في مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها في الحدث السوري والموقف من الملف الإيراني. وأياً كانت الشعارات والمبررات الإنسانية والسياسية, والحديث الذي لا يكل عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والاستبداد, فإن غاية هذا الضجيج ودغدغة عواطف الشعوب المتعطشة للحرية, إلهاءُ الوعي عن حقيقة صراع عالمي يتفاقم ويتخذ من أرضنا ساحة للهيمنة ومنطلقاً للتوسع في استيراتيجية صممت لمصلحة قلة من الاحتكارات وتجار الحروب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,480,317





- أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور القمتين العربية ...
- صعود أنصار البيئة -حزب الخضر- في فرنسا وألمانيا مفاجأة الانت ...
- إيران: مجهولون يقتلون قائد شرطة ويلوذون بالفرار
- علاء مبارك: -نفسي أعمل عمرة بس محتاج واسطة-
- التحالف يؤكد إسقاط طائرة مسيرة للانقلابيين كانت متجهة لمطار ...
- معارك عنيفة شمالي الضالع وعشرات القتلى والجرحى من الطرفين
- هل عانى ليوناردو دافنشي من اضطراب قصور الانتباه؟
- جدة وأم وطفلة.. ثلاث قصص لـ -ميدان- تحكي ما الذي يعنيه أن يُ ...
- تغنيك عن الفوتوشوب.. برمجيات مجانية لتحرير الصور
- منظمة التحرير تدعو دولا عربية للتراجع عن المشاركة بمؤتمر الب ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم المطوع - المواجهة بين الكبار إلى أين... ؟