أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تميم منصور - قطار الربيع العربي خرج عن مساره















المزيد.....

قطار الربيع العربي خرج عن مساره


تميم منصور

الحوار المتمدن-العدد: 3641 - 2012 / 2 / 17 - 16:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حتى الآن فإن أرض ما سمي بالربيع العربي لا تزال جرداء قاحلة لم ينبت فيها سوى بعض الشجيرات الشوكية العارية وبعض النباتات الطفيلية الزاحفة والمتسلقة، جميعها غير كافية وعاجزة عن إيواء كل الذين هم بحاجة إلى ظلال لحمايتهم من حرارة العبودية والتخلف والمهانة والفقر واليأس والاستعباد.
حتى الآن لم تحتضن أرض هذا الربيع غير ألاف الشهداء الذين قدموا أرواحهم على مذابح شق دروب الحرية للوصول إلى شواطىء الحياة الكريمة التي سبقتهم إليها غالبية الشعوب في العالم، ما سمي بالثورات في كل من مصر وتونس وليبيا واليمن لم يكن ميلادها عسيراً حسب مقاييس الثورات التي تركت بصمات فوق صفحات التاريخ، لأنها اعتمدت على قوى خارجية إنتهازية هدفها قيادة شراع هذه الثورات ودفعها بالإتجاه الذي يخدم مصالحها، هذا التدخل سارع في إدخال هذه الثورات في سن الشيخوخة وهي لا تزال في بداية طريقها.
قيل عن ثورة تونس بأنها ثورة الياسمين لكن أحداً لم يشاهد حتى الآن تفتح براعم ياسمينة واحدة في تونس الخضراء، أين هم اليوم شباب الثورة من رجال الفكر والأكاديميين والكادحين وأبناء الفلاحين من مسيرة هذه الثورة، هؤلاء وحدهم الذين واجهوا في صدورهم العارية ممارسات الرئيس التونسي المخلوع القمعية الذي كان يعتبر نفسه فوق الجميع، وأنه يعيش خارج هذا الكوكب وما الشعب سوى مجموعات من الرعاع لا تتواجد في قاموس تطلعاته كلمة " لا " عندما كان هؤلاء الثوار يقدمون كل يوم شهيد تلو الشهيد ، كان حكام تونس الحاليين من حركات الإخوان المسلمين لا يجرؤون حتى على دخول المساجد للصلاة، بدلاً من ذلك اختبأوا في بيوتهم ومواقعهم حتى ينجز شباب الثورة مهمتهم بعدها يتم إبعادهم بإسم الديمقراطية عن الاستمرار بتأدية دورهم وواجبهم التاريخي.
أسقط شباب الثورة هذا النظام على أمل أن يكون البديل نظاماً ثورياً قومياً وطنياً حقيقياً، بإستطاعته تعويض تونس عما فاتها من تخلف وجمود فكري وإجتماعي وتحويلها من دولة تابعة مجرورة مستهلكة إلى دولة منتجة قادرة بسرعة على اللحاق بمواكب التطور والتقدم التكنولوجي.
لكن الثورة وشبابها أصيبوا بنكسة بعد أن تحالفت كافة القوى المحافظة من الإخوان المسلمين وحلفائهم من الطبقات المسحوقة من فقراء وعاطلين عن العمل وطوابير الشباب الذين كانوا ينتظرون الهجرة القسرية من الوطن، وصل هذا التحالف إلى سدة الحكم بدلاً من أن يكون شباب الثورة في هذا الموقع، حتى الآن فإن نظام الحكم الجديد في تونس لا يزال مغموراً وهناك العديد من مواقف الحكومة مليئة بالتناقضات فهي تفتقر إلى نهج قومي وطني ينسجم مع روح الثورة التي وصلت بفضلها إلى سدة الحكم.
لم يتغير موقع تونس العربي كدولة ضعيفة مسايرة ومسيّرة في سياستها العربية وسياستها العالمية، لم تغيّر من تبعيتها إلى واشنطن والدول الأوروبية خاصةً فرنسا، ولا تزال تونس مسرحاً للمخابرات الإسرائيلية ومركزاً سياحياً للإسرائيليين الذي لا ينقطع وجودهم في جزيرة جربه، فقد حولوها إلى وكر صهيوني ، أين ربيع هذه الثورة؟ هل معاداتها وانضمامها للحلف غير المقدس بقيادة حمد ومرتزقته ضد أخر قلعة عربية لا زالت تقول نعم للمقاومة ولا لهيمنة واشنطن، هذا هو الإنجاز الوحيد الذي حققته ثورة تونس، الحكومة التي أفرزتها هذه الثورة رخوة مثل لعاب البزاقة، لا تملك الجرأة على الطلب من علة العرب السعودية بإعادة الأموال التي نهبها علي زين العابدين ولم تجرؤ على الطلب بتسليم هذا الطاغية للعدالة التونسية.
أما مصر فإن الثورة فيها لا تزال تتخبط وتقف فوق تربة متحركة لأنها ليست صلبة، فطلائع الثوار الذين أسقطوا نظام مبارك أصبحوا ضحايا نظامه البائد، كل يوم يتم الإعتداء عليهم وكانت أخر هذه الاعتداءات المجزرة التي نفذها الرعاع من الطابور الخامس مرتزقة مبارك بعدد من شباب الثورة من مؤيدي النادي الأهلي في مدينة الشهداء بور سعيد ،على مرأى ومسمع من الأجهزة الأمنية التي يقودها المجلس العسكري، لقد أثبت هذا المجلس بأنه يحكم مصر بعقلية عهد مبارك ويتعامل معها بعيون أمريكية.
فهو حتى الآن لم يخمد نيران الفتن الطائفية، ولم يكبح جماح عصابات البلطجية وأعداء الثورة الذين يغذيهم أعوان النظام السابق، تجاهل هذا المجلس قيادات شباب الثورة في حين تعاون مع الحركات والأحزاب التقليدية وفي مقدمتهم الإخوان المسلمين وحلفائهم، عقد تحالفاً معهم تحت غطاء أمريكي وترك هذه القوى تستبيح الشارع الشعبي المصري الضائع الجائع البائس، كانت النتيجة أن جنى هذا التحالف كل ثمار الثورة فلم يتغير وجه مصر التقليدي البعيد عن أية روح ثورية،وهذا حال دون بزوغ فجر ربيع عربي مصري جديد حتى الآن، الشعب المصري بحاجة إلى محو للأمية الروحية والفكرية التي تكاد أن تفتك في معظم المواطنين، هم بحاجة إلى تعويض الحاضر المضرج بالهزائم.
أما ثورة ليبيا فإنها خالية من كل ربيع اجتماعي أو سياسي حتى الآن، لأن فصائل الثوار منقسمة على ذاتها، كل واحد من هذه الفصائل يحاول (توجيه النار إلى قرصه) يوجد لكل قائد من قادة الثورة العسكرية ميليشيات تابعة له تتلقى الأوامر منه، هناك ميليشيات منطقة الزنتان وميليشيات مصراته وطرابلس وبنغازي والجبل الغربي وبني وليد وغيرها.
إذاً أين الربيع الذي نما داخل تربة هذه الثورة؟هل رياح الاستسلام والطاعة القطرية القادمة من قاعدة عيديد الأمريكية قادرة على تطهير ليبيا من دنس حكم القذافي المارق، أما الرياح القادمة من القاعدة الأمريكية في البحرين عاجزة عن صنع ليبيا جديدة، هاتان المشيختان حليفتان للنظام الجديد في ليبيا تدعمها الرياض المرجعية الأساسية للأمريكان في العالم، إن الذي يحاصر شعبه ويحرمه من الحرية لا يستطيع منح هذه الحرية للأخرين لأن العبد لا يحرر العبد.
الإنجاز الوحيد الذي حققته الثورة في ليبيا حتى الآن هو الانضمام إلى الحلف المتآمر على حركة التحرر العربية أو ما تبقى منها، رؤوس وأذناب هذا الحلف معروفة، أما الإنجاز الثاني الذي حققته هذه الثورة أيضاً هو إمتداد أيادي هؤلاء الثوار إلى النصب التذكاري للرئيس الخالد جمال عبد الناصر في مدينة بنغازي والقيام بتحطيمه، هذا يؤكد أن العهد الجديد في ليبيا ولد بدون هوية قومية أو وطنية وأنه مكلف من قبل الرجعية العربية والقوى الامبريالية التي يقودها الإخوان المسلمون اليوم بمحاربة الأسس والثوابت القومية والفكرية والإجتماعية التي فجرها عبد الناصر .
جميع الشعوب المتحضرة تقدر قادتها وتنحني أمام تاريخهم وانجازاتهم، هكذا فعل الشعب الروسي مع زعيمه لينين والصيني مع ماوتسي تونغ والهندي مع غاندي ونهرو والفيتنامي مع الجنرال جياف والكوبي مع كاسترو والأندونيسي مع سوركانو.
ان النتيجة الحتمية لهذه الثورات حتى الآن هي انها لا يمكن ان تدخل الى مصاف الثورات العظمى التي دخلت التاريخ، ولا يمكن ان تدخل مسارها الصحيح دون العودة إلى بذور وجذور الربيع الذي صنعه عبد الناصر قبل أربعة عقود ونيف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,305,247
- نبيل العربي يصر على البقاء في بيت الطاعة الأمريكي
- غيمة في صيف صهيوني حارق
- سوريا الصخرة التي سوف تسد بوابة الانهيار العربي
- الرأس رأس نتنياهو والأيادي أيادي المستوطنين
- فتاوى في بورصة قطر
- عش عرباً ترى عجباً
- ما وراء انتصار الاسلام السياسي في مصر
- من أعماق ذاكرة الحكم العسكري
- إذا ما ابتعكر ما ابتصفى
- حمار الجامعة العربية
- حكايات بلوم ( من الذاكرة الفلسطينية )
- لا يهزم أمريكا سوى أمريكا
- حتى أنتِ يا بوسنة؟؟؟
- من حق اوباما دعم اسرائيل ... !!
- علي سالم ينعى الهاربون من السفارة
- اسوار حول الجيتو في القاهرة
- بين الشحات والعربي علم
- تناطح الناطحات في ديار حفاة الخليج
- معسكرات من الخيام ام صحوة حقيقية
- ثورة وثورة وبينهما عبد الناصر


المزيد.....




- أول تعليق من قطر على مقتل أحد موظفي قنصلية تركيا في أربيل
- ترامب يوافق على لقاء السيناتور راند بول مع وزير الخارجية الإ ...
- شاهد: إطلاق آلاف الصواريخ في الولايات المتحدة في الذكرى الـ5 ...
- ميركل تطفئ شمعتها الخامسة والستين وسط قلق ألماني على صحّتها ...
- شاهد: فيضانات عينفة في تشيجيانغ الصينية
- ميركل تطفئ شمعتها الخامسة والستين وسط قلق ألماني على صحّتها ...
- احرصوا عليه.. فيتامين -ك- صديق للبشرة
- الغموض يلف مصير ناقلة نفط سحبتها إيران لمياهها الإقليمية
- محاضر أمنية: رجل الإمارات بعدن ضالع في اغتيال 30 داعية
- توقيع اتفاقية شراكة متعلقة بتأهيل مراكز الجماعات بالوسط القر ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تميم منصور - قطار الربيع العربي خرج عن مساره