أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد عائل فقيهي - معركة القديم.. والجديد.. مرة أخرى














المزيد.....

معركة القديم.. والجديد.. مرة أخرى


احمد عائل فقيهي

الحوار المتمدن-العدد: 3640 - 2012 / 2 / 16 - 17:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بما أنني كنت أحد الشهود على مرحلة تمثل التحول المهم المفصلي في تاريخ الأدب السعودي وهي مرحلة الثمانينات الميلادية من بداياتها الى نهاياتها أيضاً وهي المرحلة التي اصطلح على تسميتها بـ «مرحلة الحداثة» بكل ما حملته من صدام وخصام ، ومن سجال وجدال ،وكانت تلك السنوات تعني لي ولغيري من شعراء وكتاب من أخصب وأهم السنوات ؛ نظراً لأن تيار الحداثة الشعرية شكل حينها على حسب رأي زميلي وصديقي الشاعر عبدالله الصيخان «انعطافة» نحو ما هو مغاير ومختلف في الكتابة الشعرية.
وبالرغم مما ساد حينها من مزايدات تداخل فيها أو تشابك فيها ما هو وطني وديني، والاتهام من قبل التقليديين للحداثيين بتهم تمس عقيدة الأشخاص إلا أن ذلك لا يمنع من أن تلك المرحلة كانت من الأهمية بحيث يمكن لنا أن نقول عنها بإنها ساهمت في خلق وعي عام ، بما كان ينبغي أن يؤسس لحوار علمي بعيداً عن الشخصنة والمزايدات الوطنية والاتهامات الدينية.
اليوم نجد أنفسنا أمام مشهد ثقافي واجتماعي يخوض في معركة جديدة هي معركة القديم والجديد، فما كان في الثمانينات الميلادية هو معركة الحداثيين والتقليديين، أو من يمثلون القديم في الفكر والشعر والأدب ،ومن يمثلون الفكر الجديد والقصيدة الحديثة، فيما نجد أن المعركة الجديدة تعيد إنتاج نفسها من جديد ولكن بوجه آخر، إنها معركة من يعتقدون بأنهم يمثلون الفكر الليبرالي ومن يمثلون الفكر التقليدي ، وثمة حوارات في هذا الشأن منذ فجرت حلقة مسلسل طاش ما طاش قضية الليبرالية والليبراليين في المملكة في مشاهد ساخرة ، لم تذهب عميقاً في قراءة معنى الليبرالية تماماً ، كما كانت قراءة الشيخ عوض القرني للحداثة في كتابه الشهير «الحداثة في ميزان الإسلام»..
هذا الكتاب الذي قرأ مفهوم الحداثة قراءة مقلوبة ومغلوطة دون الخوض في جذورها التاريخية وسياقاتها الاجتماعية والحضارية، ولم يقرأ أيضاً النصوص الشعرية برؤية نقدية فاحصة وماعنة وعلمية، ولكن جاءت قراءته لمفهوم الحداثة وقراءته للنصوص الشعرية قراءة تقوم على لغة المحاكمة والرؤية المسبقة، مع إسقاط ما هو ديني على النصوص وعلى مفهوم الحداثة أيضاً.
اليوم كما قلت تتجدد الحوارات والسجالات حول الليبرالية دون قراءة مفهوم الليبرالية قراءة علمية، وماذا تعني؟ وما هي مدلولاتها وعلاقتها بمعنى الحرية؟ إن كل ما نقرؤه ونشاهده هو الوقوف على السطح دون الدخول في العمق مع إيماني المطلق بعدم وجود ليبراليين سعوديين بالمعنى العميق لليبرالية ؛ لأن ذلك يتطلب تضحية كبيرة ارتباطاً بالسياق الاجتماعي الذي تتحدث عنه وتمارسه الليبرالية قولا وعملا ؛ لذلك أرى بأن ما كان بالأمس - أي في الثمانينات الميلادية- يدور حول الحداثة والشعر الحديث والشعر الكلاسيكي أو عن ما هو قديم وما هو جديد في الفكر والثقافة والأدب يتم إعادة إنتاج المعارك نفسها دون الخوض في الحوار في المفاهيم والمصطلحات التي يتم تداولها وتناولها ودون الوعي بها وفهمها، وهو ما يشكل مأزق الثقافة السعودية إذ أن أغلب المنتسبين لهذه الثقافة والمهتمين لها يهتمون بالمعارك وإثارة الغبار حول ما هو تافه وسقيم ، دون مناقشة الأفكار الكبرى والقضايا الكبرى في الفكر والثقافة والأدب ، كما حدث في ملتقى المثقفين الأخير .
متى تكبر عقولنا لتكبر من خلالها أفكارنا متى ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,077,925
- «العقل المستقيل» من التفكير
- المرأة ليست جسداً
- الانتماء للأرض .. والانحياز للإنسان
- حزب الانتهازيين
- ليس بالوعظ وحده تحل المشكلات!!
- ليبرالي في مجتمع محافظ
- سقوط القيمة وتراجع القيم
- العقل بين الخير والشر
- كن مستقلا.. لا شبيها لأحد
- فصل جديد من تاريخ العذاب
- المجتمعات العربية .. والأسئلة الحائرة
- «الشبيحة» في كل مكان
- نزهة العاشق
- البدر المضيء في فضاء الأغنية السعودية
- سوريا .. مكر التاريخ وخداع الجغرافيا
- كمال الصليبي.. الباحث عن الحقيقة
- زمن الغضب
- التدين المنقوص
- خزان النفط .. أم مخزون التاريخ
- قراءة الظاهرة الكروية


المزيد.....




- الحريري يكشف عن حزمة إجراءات إصلاحية.. والمتظاهرون يردون: -ا ...
- أكراد يرمون الخضار الفاسدة على القوات الأمريكية المنسحبة
- لبنان: الحريري يقر سلسلة إصلاحات ويدعم إجراء انتخابات نيابية ...
- رئيس هيئة الأركان العامة في السعودية: القوات المسلحة تتصدى ل ...
- -رويترز-: وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى السعودية في زيارة غير ...
- سويسرا: مكاسب تاريخية لحزب الخضر في الانتخابات التشريعية
- بالفيديو: أهم اكتشاف أثري بمصر منذ 100 عام
- دعما لإخوة الدم والمصير في سوريا .. أكراد العراق يقاطعون الس ...
- سويسرا: مكاسب تاريخية لحزب الخضر في الانتخابات التشريعية
- المجلس الانتقالي يتهم الحكومة الشرعية بمحاولة إفشال حوار جدة ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد عائل فقيهي - معركة القديم.. والجديد.. مرة أخرى