أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال الهنداوي - تصريحات الظواهري..طوق نجاة لنظام الاسد














المزيد.....

تصريحات الظواهري..طوق نجاة لنظام الاسد


جمال الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 3638 - 2012 / 2 / 14 - 22:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ثمة الكثير من التساؤلات تثار حول التصريحات الاخيرة التي دعا فيها زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري الى دعم التظاهرات والعمليات المسلحة الرامية الى اسقاط النظام في سوريا والتي تزامنت مع الحديث المتواتر من قبل السلطات في دمشق عن اعترافات وادلة تؤكد ضلوع جماعات مسلحة تابعة للقاعدة في شن هجمات استهدفت قوات الجيش والامن وكذلك المتظاهرين.
فرغم قوة الكلمات التي تساقطت من فم الظواهري والذي تحدث فيه عن إن نظام الرئيس بشار الأسد سرطاني ولا علاج معه إلا الاستئصال وان"النظام الفاسد المتعفن قد بدأ في الترنح"ودعوته لمقاتليه بان "واصلوا انتفاضتكم وغضبتكم، ولا تقبلوا إلا بحكومة شريفة مستقلة تحكم بالإسلام ..ولكننا لا يمكن لنا النظر الى تزامن دعوته الصريحة إلى عدم الاعتماد على العرب أو تركيا أو المجتمع الدولي، لأنهم لا يريدون سوريا مسلمة حرة مجاهدة ضد إسرائيل مع قرارات وزراء الخارجية العرب في الطلب من الأمم المتحدة تشكيل قوة مشتركة أممية وعربية لحفظ السلام في سوريا الا على انها وسيلة لشرعنة خيارات النظام الامنية وتقديم الغطاء اللازم له للاستمرار في سياساته القمعية تجاه الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالحرية والحقوق السياسية والكرامة الانسانية..
فمثل هذه التصريحات لا يمكن مقاربتها خارج او بعيدا عن البيانات المتكررة للمصادر الامنية السورية عن قتل وتوقيف العديد من المقاتلين الأجانب من لبنان وليبيا، وحتى أفغانستان من الموالين لتنظيم القاعدة في مدينة حمص التي تتعرض لقصف مدفعي مكثف أوقع الكثير من القتلى، خاصة في صفوف المدنيين.
كما ان الحديث عن جهاديين عراقيين ينتقلون من العراق إلى سوريا للقتال إلى جانب المعارضة السورية ، وعن عمليات تهريب واسعة للسلاح وتجمع لعناصر القاعدة المتشددين في الجانب الاردني للحدود وتأكيد العديد من المواقع المتشددة على الأنترنت،من أن مجاهدين عرب كانوا يطالبون قبل أسابيع بإرسالهم إلى سوريا لمواجهة قوات نظام الرئيس بشار الأسد، أصبحوا يقاتلون بالفعل في مناطق مختلفة هناك قد يمكن عدها اقرب الى طوق نجاة سياسي واعلامي للنظام من خلال تبرير ممارساته الامنية على انها من ضرورات حفظ الامن اكثر مما هي عمليات تستهدف قمع وتصفية الحراك الشعبي على الارض..
ان هذه المعطيات تشير بوضوح الى حدوث تغيير في ستراتيجية الاطراف الفاعلة لمواجهة تداعيات الازمة خصوصا من قبل النظام الذي يبدو انه بدأ يستفيد من الجهد الخليجي في حصر الصراع ضمن الاطار الطائفي وحشو الفضائيات بصور المقاتلين المتأفغنين بلحاهم وسراويلهم السوداء الفضفاضة لاجل شرعنة التصعيد العسكري من قبل قوات النظام مع ازدياد الخطاب الاستئصالي الاقصائي الطائفي من قبل العديد من الاطراف التي تسوق اعلاميا على انها الصوت الاوحد للمعارضة السورية ..
المشكلة في سوريا، هي أن مثل هذه التفلتات ساهمت في ابتعاد الثورة السورية عن مسارها الشعبي متجهة نحو عسكرة يبدو ان المستفيد الاكبر منها هو النظام والجهات السياسية والتنظيمات المتطفلة على الام الشعوب..فرغم مسؤولية النظام عن العنف ضد المدنيين في سوريا..فان الترويج لوجود جماعات مسلحة على الارض ترفع السلاح في وجه الجيش على ايقاع الاناشيد الجهادية قد تكون حجة اكثر من كافية لكي يستمر النظام في تنكيله بقوى الشعب المنادية بالعدل والحرية والكرامة..خصوصا مع تغييب هذه الشعارات تجاه تغليب الخطاب الطائفي الفئوي المغلق..
كثير من العتمة تلوح في افق الازمة السورية..وقد تزيد مثل هذه البيانات والتصريحات في انسداد الافق امام اي محاولة لاستخلاص بعض الحلول من كل هذا الركام من التمظهر الزائف المتكسب من دماء السوريين ..فطالما هناك من يدعي الوقوف في وجه النظام بقوة السلاح ..فإن النظام سيستمر في استثمار التصعيد الامني من خلال استمرار تمسكه بخيار الحسم الامني ..وهنا قد تكون تصريحات الظواهري اقرب وسيلة انقاذ للنظام منها الى الدفع نحو"سوريا مسلمة حرة مجاهدة ضد إسرائيل"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,172,352
- ما للقوم و-نيتشه-يا كاشغري
- أسلمة الربيع العربي والديمقراطية
- المبادرة العربية..وقت تقاس ثوانيه بالدم
- احداث بور سعيد..امر دبر بليل
- عودة مباركة
- الدم السوري ..بين الاخوان والسلفية
- علمانية بزي الفقه..
- قاسم سليماني بين مضيق خانق وجار حر
- مظهرية ليست في وقتها
- قطر..قيادة الى حين
- سلفية واحدة..ام سلفيتان
- كأس من الماء بطعم السم الزعاف
- رسالة لقيطة على عتبة النيويورك تايمز
- عام جديد ..حلم جديد
- التعددية المفترى عليها
- تفجيرات دمشق..ونظرية المؤامرة الكاملة
- فوضى الخطاب الاعلامي وتحديات المرحلة
- ما لنا وزبيبة..
- شرعنة الاستبداد ..وفقه السلطة..
- الراسخون في التملق


المزيد.....




- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي وهو سبب - ...
- منع انتشار الإسلام يوحد اليمين الأوروبي وروسيا تفرقه
- ترفض تكريم شهداء الجيش والشرطة.. الإدارات التعليمية لا تعترف ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي... السعودية تشن هجوما عنيفا على ...
- الخارجية السعودية: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي يضر بالإسلام و ...
- باسم يوسف لـCNN: خذلنا السودانيين والغرب يهتم ببيع أسلحته
- قبيل الوفاة.. الأمن سعى لمساومة مرسي وقيادات الإخوان بسجن ال ...
- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-
- هذا زمن الامراض السارية والمعدية والعياذ بالله من الفايروسات ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي.. الخارجية السعودية: الإخوان الم ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال الهنداوي - تصريحات الظواهري..طوق نجاة لنظام الاسد