أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الهيموت عبدالسلام - رسالة مفتوحة من تازة إلى عبدالإله بن كيران حول أحداث تازة















المزيد.....

رسالة مفتوحة من تازة إلى عبدالإله بن كيران حول أحداث تازة


الهيموت عبدالسلام
الحوار المتمدن-العدد: 3635 - 2012 / 2 / 11 - 19:33
المحور: المجتمع المدني
    


وأخيرا كشفت حكومة عبد لإله بنكيران في بلاغها البئيس والمثير للاشمئزاز والتقزز عن القوى الخفية التي تحرك أحداث تازة،إنها إذن المواقع الإلكترونية والفايسبوك

وتويتروكل كائنات العالم الافتراضي، ليس العدو المتربص باستقرارنا إذن لا اليسار "العدمي" ولا جماعة ياسين ولا جمعيات المعطلين، ولا سماسرة الانتخابات، ولا

النهج الديمقراطي القاعدي، ولا الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ليسوا لا الأوباش والمنحرفين ودوي السوابق من فعلوها، فليتنفس الشعب المغربي الصعداء مع حكومة

فكرت ثم دبرت ففكرت ثم دبرت ثم اهتدت إلى عدو يعمل ليل نهار على المس بثوابت ورموز البلاد ،عدو يفبرك الصور والفيديوهات ،عدو يصطنع المسيرات

والوقفات...!

كان يفترض بحكومتك أن تنظر إلى ما يشير إليه الأصبع وليس الأصبع،كان يفترض بحكومتك أن تشاهد الفيديوهات لا أن تبحث عمن صورها،

أن تسمع إلى تصريحات عائشة الممرضة ذات الخمس البنات وطفل، الممرضة الذي هددوها باغتصاب بناتها لأنها قدمت إسعافات لجرحى رفضت سيارات الوقاية المدنية

نقلهم إلى المستشفى.

أن تلبس نظاراتك وتتملى فاتورات الكهرباء التي تصل إلى 5000 بل وإلى 9000درهم ،فهدا دركي متقاعد يتقاضى 1700 درهم وفاتورة الكهرباء 2300 درهم، وهده

امرأة بسيطة في منزل متواضع جدا في حي متواضع جدا مطالبة بفاتورة قدرها 1500 درهم وهكذا دواليك.أما عن قوات الأمن وقمعها للمواطنين والمواطنات لا تسأل

ساكنة تازة واسأل النائب البرلماني "جمال المسعودي" المنتمي لحزبك كم ساعة اختبأ خوفا من هده القوات وليس من المواطنين؟ اسأله فقط واسأل عادل بوقرعي اللذين

أكدا مداهمة البيوت فمن أوحى لك بغير دلك في الرباط؟ ولا تسأل صحافيي المواقع الإلكترونية واسأل فقط مراسلي جريدة الأيام والوطن الآن الدين صادفوا وقفة سلمية

بسيطة نظمها سكان حي الكوشة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ،اسألهم سيقولون لك ما إن بدأ سكان الكوشة في ترديد الشعارات حتى انهالت عليهم الهراوات فأعطى

الكل ساقيه للريح بما في دلك مراسلو هده الصحف الوطنية.
اسمع جيدا يا عبد الإله بنكيران،أعرف أن ملف تازة بمثابة حصى في حدائك كلما خطوت خطوة يؤلمك ،أعرف أنه لك ذكريات أليمة بهده المدينة تكدر صفوك ومزاجك

المتكدر أصلا، ذكريات قد يذهب بها الخيال والتعلق المرضي بالسلطة إلى أنك مستهدف، لعلك تردد في قرارة نفسك هل هو فقط مكر الصدف "التشويش" علي في أحد

المهرجانات للتعبئة للدستوربتازة ،اندلاع مواجهات يوم تنصيبي رئيسا للحكومة بتازة ،تجدد المواجهات والاشتباكات بمعظم أحياء تازة؟ .

وحتى لا أطيل عليك، دعك من الاختباء وراء التواثب، ودعك من البحث عن مشجب تعلق عليه فشل حكومتك في أول ملف صادفته في مشوارك، دعك من نظرية

المؤامرة وشيطنة قضاياقائمة تفقأ الأعين لن تنفع معها لا بسملة ولا حوقلة ولا محاكمات ولا زرواطة ...

دعك من كل هدا وداك وأنا أدلك على هده القوى الخفية، "اسمعها ولا تدير بريها " كما يقول المثل الشعبي.

أولها: البطالة في صفوف حملة الشواهد الدين يطالبون بالتشغيل الذي يضمن الكرامة، معطلون مازالوا تشتري لهم أمهاتهم شفرة الحلاقة والقميص وثمن فنجان القهوة ...

ثانيها : فرض احترام مدونة الشغل والحد الأدنى للأجور والتصريح لدى الضمان الاجتماعي وحرية العمل النقابي في الحي الصناعي الذي تمارس به كل أشكال الاستعباد

والسخرة هل يليق أن تعمل العاملة ب 1000 درهم لمدة تفوق 12 ساعة يوميا .

ثالثها: تردي الخدمات الاجتماعية قطاع الصحة الذي ينغل بالرشوة، تموت النساء أو أطفالهن أثناء الولادة بقسم الولادات، تسرق أشيائهن الخاصة، يفقدن أعضائهن (حالة

ربيعة مقوة التي ولجت المستشفى للعلاج من مرض نفسي ففقدت عينيها الإثنتين وحتى أبوه المعيل الوحيد لأسرة الطفلة توفي من كثرة سير وجي...)

رابعها: الكلية المتعددة التخصصات التي لا مطعم ولا حي سكني ولا مكتبة ولا منحة محترمة فيها وأقل من نصف أساتذتها يعملون بشكل تعاقدي ،هل يمكن أن نلقي

بإنسان في بئر ونأمره ألا يصرخ؟

خامسها : نهب المال العام ،عد فقط إلى تقارير المجلس الأعلى للحسابات ،وشكايات الهيئة الوطنية لحماية المال العام ،الصفقات خارج القانون ،مافيا العقار ترهن مصير

المقترضين طيلة حياتهم في سكن مغشوش ،حتى أشجار النخيل وأشجار أخرى نادرة تشكل معالم بيئية وجمالية للمدينة بشارع أنزران تقطع وتباع خارج

القانون......

سادسها : غلاء فواتيرالماء والكهرباء فقد بحت حناجر ساكنة تازة لمدة 7 سنوات وهي تصرخ بكل أحيائها تعبت من كتابة المذكرات والشكايات والمسيرات

والاعتصمات والوقفات حتى أصبحت تازة مدينة واقفة ولا تعرف جلوسا .

سابعها :البنية التحتية المتهرئة والتي تختنق لسقوط بعض القطرات وتتحول المدينة إلى برك ومستنقعات.

وحتى لا أطيل عليك هل تعلم أن محيط تازة القروي انخرط كله في مسيرات ووقفات ؟ ومشاكله في قطاعات الصحة والتعليم والطرق والقناطر تزداد سوءا وبطش السلطة

والمنتخبين لا يجيدون إلا لغة الهراوة حفاظا على مواقعهم ومصالحهم .هل يليق بحكومة خصصت وزارة للحكامة أن يقطع مواطن 90 كلم ب 70 درهم مصاريف

الذهاب والإياب فقط ليؤدي فاتورة الكهرباء،هده معاناة إضافية للمواطن القروي التي ذكرناها والتي لم نذكرها لضيق المجال من تازة بكاف الغار وتايناست وأربعاء

التسول وبني فتح وبني فراسن وغيرها.

هل يليق بحكومة بن كيران التي دعت تلفزيا المواطنين إلى العصيان المدني ضد الفساد ومحاربة الرشوة وحماية المبلغين عن الرشوة فتعتقل مواطنين صدقوا حكاية التبليغ

فهم الآن بالسجن المحلي بتازة ؟

هده فقط بعض مشاكل مدينة تازة الوديعة والمناضلة التي ابتليت بصنف قل نظيره في الفساد المالي والإداري والانتخابي ،المدينة التي خرجت بها مسيرات كبرى ابتداء

من حركة 20 فبراير لم تكسر في طريقها حتى كأس زجاج ، تازة في مسيراتها واحتجاتها أحرص من أي أحد على ممتلكات الشعب،لن تنطلي عليها الدعاية المغرضة

الكاذبة التي تحاول تحويل الضحية إلى جلاد، والجلاد إلى ضحية، الدعاية التي سرعان ما انطلت على الناطق الرسمي للحكومة والقناة الثانية ووكالة المغرب العربي

للأنباء وبلاغ حكومتها البئيس والمتسرع .

وأخيرا أهمس في أدنك أنه في تصريحك أنه هنا من يستغل هده الأحداث الاجتماعية من أطراف سياسية ولأن الشيء بالشيء يذكر، ألم يستغل حزبكم الأحداث الاجتماعية

العويصة للمغرب ليصعد إلى التدبير وليس إلى السلطة، ومع دلك مادا لو اقترحت عليك أن تأخذ هده السياسة وتعطي حلولا اجتماعية حقيقية لساكنة تازة،ما أظنك لا قادرا

لا على هده ولا على تلك.

ولأنك صاحب قفشات ومحب للطرائف والنكت: سأل صحافي أحد ساكنة تازة المحتجين :

* هل أنت من التيار اليساري أم من التيار السلفي أم من التيار العلماني؟

فأجابه التازي المحتج : أنا يا أخي من التيار الكهربائي!

* وفي إحدى مسرحيات دريد لحام الشهيرة دهب مواطن لوكالة كهربائية يشكو انقطاع التيار الكهربائي المتكرر فأجابه المسؤول بالوكالة الكهربائية نعم سنقطع دابر تيار

الاستعمار والصهيونية والامبريالية والرجعية فأجابه المواطن البسيط كيف لمن لم يستطع إصلاح عطبي الكهربائي أن يقطع دابر كل هده القوى مجتمعة ؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,902,391
- حتى لاننسى فنان الشعب المغربي أحمد السنوسي -باز-
- مهداة إلى حركة 20 فبراير
- لمحات حول الثقافة والمثقفين
- رد ومحاورة الصحافي عبد الكريم الأمراني
- ياسمينة بادو وزيرة الصحة في برنامج نقط على الحروف


المزيد.....




- الإهمال الطبي يواصل حصد أرواح المعتقلين بمصر
- إنقاذ عشرات المهاجرين السوريين من الغرق قبالة السواحل اللبنا ...
- حقوق الانسان يطالب بإسقاط التهم الموجهة إلى ناشطين اثنين في ...
- حكومة الوفاق تدعو الأمم المتحدة إلى وضع حد لمعارك طرابلس
- قبرص تشكو تركيا للأمم المتحدة بسبب احتجاز سفينة طاقمها مصري ...
- الأمم المتحدة نخسر معركة الجوع في اليمن
- قيادي في الحشد الشعبي: اعتقال البغدادي سيكشف المستور ويعري ا ...
- الشيخ تميم يترأس وفد قطر في الدورة الـ73 للأمم المتحدة
- قيادي في منظمة التحرير: خطاب عباس في الأمم المتحدة سيركز على ...
- إستونيا: المخابرات النرويجية ساعدتنا باعتقال عميل للاستخبارا ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الهيموت عبدالسلام - رسالة مفتوحة من تازة إلى عبدالإله بن كيران حول أحداث تازة