أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - تقويض النظام وعوامله














المزيد.....

تقويض النظام وعوامله


صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 3626 - 2012 / 2 / 2 - 15:45
المحور: المجتمع المدني
    


لا يدرك أغلب المنخرطين في العمل السياسي خفايا السياسة وأهدافها ويجري استغلالهم على نحو كبير ويزجون بمعارك دموية مع جهات سياسية منافسة وتذهب تضحياتهم سدى لانقيادهم الأعمى، فتحقق نخبهم السياسية أهدافها.
يعتقد (( دان بروان )) " أن معظم البشر مصابون بعمى البصيرة، يسيرون على غير هدى في طريق يجهلون مسلكه على نحو صحيح فيؤدي بهم إلى الهاوية ".
عمدت الأنظمة المستبدة على غرس المهانة في وجدان مجتمعاتها والذل لاحكام السيطرة عليهم، فينصاعون على نحو لاواعي لغريزتهم الكامنة بالانتماء إلى الجماعة المضادة لحمايتهم من سلطة مستبدة تستخدم العنف المفرط لإخضاعهم إلى سلطانها.
إن الفرد المعرض لصنوف التعذيب والمهانة يبحث في اللاوعي عن جماعة معارضة يعبر من خلالها عن رفضه لواقع الاستبداد ويكون مستعداً التضحية بالنفس لقاء رد الاعتبار لذاته المهانة من دون أن يعي أهداف المعارضة ودوافع شخوصها، كونه مدفوعاً غريزياً الانتماء إلى قطيع يقوده راعي ليتخلص من عبء تحمل مسؤولية ذاته ويبدي الطاعة العمياء لتنفيذ توجهاته.
تقول (( حكمة قديمة )) : " إن أغلب الناس يتصرفون مثل الخراف، لا يسيرون من دون راعٍ ".
إن الجهل يُغيب العقل لصالح العاطفة ما يُمكن السياسي خداع المجتمع الجاهل بالشعارات الزائفة التي تحاكي العاطفة لا العقل، كونها تستهدف التمنيات المدفونة في اللاوعي التي يصعب الافصاح عنها إما الخشية من سلطة مستبدة وإما عدم القدرة التعبير عنها على نحو حقيقي.
إن عجز سلطة الاستبداد إخماد صوت المعارضة يجعلها عنصراً جاذباً لأصوات اجتماعية مترددة وخائفة فكلما ضعفت قبضة أجهزة العنف استقطبت المعارضة مزيد من المناصرين المهمشيين، ما يمهد الفسحة ليصبح الجبان منهم بطلاً يتحدى سلطة الاستبداد على نحو متهور، لا بدافع شرعية مطالبه وإنما لتحرير ذاته على نحو لاواع من عبء خوفها المزمن ورعبها من سلطة الاستبداد.
يعتقد (( دان براون )) " أنه منذ القدم كان صوت الجهلة عالياً يرددون شعارات لنخب سياسية لا يدركون مغزاها ولا دوافعها ويتعصبون لها من دون مسوغات مقنعة ويضحون بأنفسسهم لأجلها من دون أن يدركوا أنهم لا يحققون مصالحهم وإنما مصالح نخبهم السياسية ".
إن توظيف المعارضة جهل المجتمع وحقده الكامن ضد سلطة الاستبداد يُمكنها حشد المناصرين لتقويضها، وكلما أمكن اضعاف قبضة أجهزة العنف تداعى حاجز الخوف من نفوس المواطنين ما يمهد الطريق لإسقاطها.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,798,059,032
- الفوضى والحرب
- النظام والفوضى
- دور الثقافة والإبداع في تطور المجتمع
- توظيف إرث المجتمع الحضاري في حاضره
- اغتراب المجتمع عن واقعه
- الخصوصية الثقافية وماهية الحقوق والمساواة
- اوجه الصراع على الساحة الثقافية
- العلاقة بين الثقافة والمجتمع
- دور الثقافة في الدولة والمجتمع
- محمولات ثقافة المجتمع القيمية
- التنوع الاجتماعي والعيش المشترك
- التوجهات الفكرية والنزعات العنصرية
- التوجهات العنصرية في المجتمع
- التوظيف الفعال لعناصر القوة في المجتمع
- التمسك بالهوية الثقافية وخصوصيتها
- حقوق الأقليات ومبدأ المساواة
- مفهوم المواطنة وحقوق الأقليات
- الدولة وأهدافها الستراتيجية
- مهام الدولة وشرعية عضويتها في الأسرة الدولية
- الدولة الرشيدة ومكانتها الدولية


المزيد.....




- الهجرة تطالب المنظمات الدولية بالحفاظ على سلامة اللاجئين – ب ...
- فرنسا: عشرات الآلاف يتظاهرون ضد ساسية حكومة ماكرون
- الحكومة اللبنانية: -القانون رقم 10- قد يعيق عودة اللاجئين ال ...
- «حقوق الإنسان العربية» تزور مصابي غزة.. وتطالب بمحاكمة مجرم ...
- اليماني: الحوثيون أبلغوا الأمم المتحدة أنهم جاهزون للانسحاب ...
- قلق لبناني من القانون 10 في سوريا: يعوق عودة اللاجئين
- المنظمة المصرية تنعي اسامة برهان نقيب الاجتماعيين
- وزير خارجية اليمن: الحوثيون أبلغوا الأمم المتحدة بقبول الانس ...
- لبنان: القانون رقم 10 قد يعيق عودة اللاجئين السوريين
- سكان درنة يتظاهرون ضد عمليات حفتر وحصاره


المزيد.....

- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - تقويض النظام وعوامله