أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالناصرجبارالناصري - إعداد البرامج السياسية في العراق














المزيد.....

إعداد البرامج السياسية في العراق


عبدالناصرجبارالناصري

الحوار المتمدن-العدد: 3625 - 2012 / 2 / 1 - 10:52
المحور: الصحافة والاعلام
    


واحدة من أهم واجبات معد البرامج بشكل عام والبرامج السياسية بشكل خاص من واجبه الأول هو القراءة الجيدة للموضوع الذي يريد أن يعده لكي يصبح برنامج سياسي يحاكي المشاهد ويطرح همومه أضافة الى أقناع المشاهد بأن كل قضايا الساحة السياسية سوف تطرح في هذا البرنامج حتى يضمن المشاهد بأن هذا البرنامج يطرح أفكار جيدة وبالتالي يحضى هذا البرنامج بنسبة مشاهدة عالية
وكذلك من واجبه الثاني هو القراءة أيضا ولكن هذه المرة قراءة أفكار الضيوف فالضيف جزء أساسي في أنجاح البرنامج السياسي فلايمكن أن يكون هنالك برنامج سياسي ناجح من دون أن يكون هنالك ضيف لديه فكر سياسي يتماشى مع فكرة الموضوع المطروح في البرنامج , فعلى سبيل المثال نحن في العراق يدور الحديث في هذه الأيام عن عقد القمة العربية المزمع عقدها في بغداد وماهي النتائج التي تحققها هذه القمة ومامصلحة العراق من عقد القمة في بغداد أضافة الى من هي الدول التي تشارك وهل سوف يكون للمجلس الأنتقالي السوري دور تمثيلي في القمة أم لا
وهنا يبدأمعد البرنامج في القراءة الدقيقة لكافة الآراء التي تطرح في الصحف العراقية ومواقع الأنترنت لكي يبحث عن أفضل مقال أوتحليل كتب في هذا الصدد والبحث عن طريقة أتصال مع كاتب المقال الجيد وتوجيه الدعوة له لكي يناقش ماكتبه على الشاشة وبالتالي يضمن معد البرنامج أن هذا الضيف سوف يزيد البرنامج أفكاراً جديدة قد تغيب على البعض من المشاهدين , وبالتالي نعطي للمشاهد العراقي عدة وجوه وعدة أفكار
أما مانشهده اليوم في البرامج السياسية العراقية هو منظر مأساوي ومنظر لايرتقي الى تسمية هذه البرامج بالبرامج السياسية وذلك بسبب قصر نظر معدي البرامج السياسية فالمعدون أقتصروا البرامج على ضيوف محددين مسبقاً ويتكررون في كل حلقة من حلقات البرنامج كالمحلل السياسي أبراهيم الصميدعي وغيره من المحلليين الذين يوميا نراهم في أكثر من عشر قنوات والمضحك في هذا الصدد بأننا نريد أن نشاهد قناة عراقية فنجد فيها الصميدعي ونقلب القناة على قناة أخرى فنجد الصميدعي أيضا ً ونذهب الى قناة ثالثة فنجد الصميدعي أيضاً , وعندما مللت من مشاهدة الصميدعي مع أحترامي له ذهبت للأنترنت لكي أبحث في مقالات الصميدعي لكي أقرأ مقال له بموضوع البرامج التي يناقشها ولكني لم أجد مقال واحد يتحدث عن القضية المطروحة للنقاش , وهذا مايؤكد بأن معد البرنامج السياسي لايقرأ مايكتب ولايقرأ عن الضيف ولكن المعد معتمد على بعض الضيوف ومن الذين حفظنا أفكارهم
وهنا لاأريد أن أشخصن المقال فهنالك العديد من الكتاب الذين يكتبون المقال السياسي بطريقة رائعة ويتمتعون بحس وطني خالص وينبذون الطائفية ولديهم المئات من المقالات السياسية وكذلك يوميا يكتبون مايدور على الساحة السياسية العراقية ولكنهم لايجدون معد برنامج يقرأ مقالاتهم لكي يناقشهم ويستضيفهم في البرامج السياسية
وهنا لاأريد الخوض في الأسماء التي تخرج علينا يوميا حتى سأمنا من طرحها الطائفي فأنا أوجه دعوة للقراء الأعزاء أن يكتبوا أسماءهم في كوكول فهل يجدون لهم مقالات ؟ وأنا بحثت قبلكم فلن أجد لديهم أي نشاطات تستدعي أن يخرجوا علينا يوميا في وسائل الأعلام المرئية وفي البرامج السياسية
وهنالك خطأ كبير يقع فيه معد البرنامج السياسي من وجهة نظري وهو أستضافة أعضاء مجلس النواب وهذا خطأ لأن عضو مجلس النواب يمثل سلطة سياسية ولايمكن له أن يطرح القضايا العالقة والمراد مناقشتها بطريقة حيادية وموضوعية وهنا اقول من حق عضو مجلس النواب أن يكون ضيفا في برنامج سياسي ولكن يجب أن يكون البرنامج خاص بالقاءات السياسية كبرنامج لقاءخاص أو برنامج خاص بلقاء الشخصيا ت السياسية فقط أما البرامج السياسية التحليلية فيجب أن يكون الضيوف من المحلليين والكتاب الذين يكتبون في أتجاه فكرة البرنامج وفكرة الموضوع المراد طرحه
فالبرنامج السياسي بشكل خاص لاتوجد لديه وسائل أخرى تساعده على النجاح مثل الأضاءة والتصوير المتطور والأجهزة المستعملة فهذه وسائل تساعد بقية البرامج الترفيهية والفنية أما البرامج السياسية فأنها تتعامل مع الفكر فقط ووسيلة نجاح البرنامج السياسي القراءة والضيف الذي يكتب عن فكرة وموضوع البرنامج .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,422,496
- بين لاوطني ولاوطني لاوطني
- وا أردوغاناه وا شافيزاه وا سليماناه
- عيب على الأعلاميين
- يوم الوفاء والوقاء
- لاصوت يعلو فوق صوت الطائفية !
- سياسة اللزمة
- جمعة الصمت
- أعتقالات قضائية
- عيد بعيدين للشعب العراقي
- حوارمع مصمم العلم العراقي الجديد خالد كولي
- التجسس على الله
- بوذا ومحمد رضي الله عنهما
- الأسلام والهدم
- قنوات الأطفال بين الأظلمة والتنوير
- القرآن وخرافة نطق الجماد والحيوان
- تناقض قرآني واضح
- فخ
- أفضل طريقة لأجبارالرئيس الطالباني على توقيع الأعدامات
- خط رجعة
- حي على خير العطف


المزيد.....




- وزير الدفاع الإيراني ينفى وقوف طهران وراء هجوم أرامكو: فعلها ...
- شاهد ردة فعل كلب اجتمع مع مالكه بعد فقدانه
- بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزا ...
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- كيف نشأ التعليم المجاني؟.. رحلة تأسيس النظام المدرسي
- من الحب ما قتل.. إثبات علمي لأعراض -القلب المكسور-
- مقال بالواشنطن بوست: احتجاجات هونغ كونغ.. هل يكون مصيرها مما ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالناصرجبارالناصري - إعداد البرامج السياسية في العراق