أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - خالد المهدي - الأساس المادي و المضمون الطبقي للوسائل اللامبدئية في الصراع السياسي















المزيد.....

الأساس المادي و المضمون الطبقي للوسائل اللامبدئية في الصراع السياسي


خالد المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 3624 - 2012 / 1 / 31 - 18:09
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


" في نظرية المعرفة كما في جميع ميادين العلم الأخرى ، يجب المحاكمة بطريقة دياليكتيكية و هذا يعني انه يجب علينا ، لا أن نفترض معرفتنا ناجزة و ثابتة لا تتغير بل يجب أن نحلل ونبحث بأي طريقة تظهر المعرفة من اللامعرفة و بأي طريقة تصبح المعرفة غير الكاملة ، غير الدقيقة أكمل و أدق" (لينين، المادية و نقد المذهب التجريبي ،ص 126) .

منذ أيام سابقة بدأت حملة شرسة ضد المناضلات و المناضلين الماركسيين اللينينيين الماويين، حملة لم نكن، و الحق يقال، ننتظرها بهذا الشكل و على هذه الأرضية و بوسائل بعيدة كل البعد عن ما يخدم الحركة الشيوعية ببلادنا. و لم نكن أيضا ننتظر، أن تصدر من أناس كنا نعتقد أنهم يحملون فعلا هم هذا الوطن. لكن التجربة تعلمنا يوما بعد أخر و سنظل نتعلم دائما و أبدا.


المؤسف في الأمر، ليس الصراع أو حتى الهجوم، بل نحن كما كنا دائما، ندعو إلى الصراع الفكري و السياسي، لأنه خلال هذا الصراع تتضح الأفكار و تنكشف الخطوط، لأنه خلال هذا الصراع الفكري و السياسي تتضح الرؤية أكثر فأكثر و تبرز مكامن الضعف و نقط القوة لمن يريد أن يتقدم نحو الأمام لما فيه مصلحة لشعبنا و لأبنائه و بناته الكادحين. لكن عوضا عن ذلك، فقد اختار البعض استعمال وسائل أخرى للصراع، وسائل لا تزيد سوى من تعميق أزمة الحركة و تعميق عزلتها، وسائل لا تفعل سوى تشويه الصراع و ترسيخ الضبابية و البلبلة الفكرية. ليس هذا كل شيء، فالأخطر من ذلك، أن هذه الهجمة لم تستهدف نقد اطروحاتنا الفكرية أو مواقفنا السياسية، و لم تستهدف كشف "انتهازيتــ"نا كما يدعي البعض، بل ذهبت نحو النيل من مصداقية مناضلاتنا و مناضلينا، بل إن الـ"جرأة و "الطموح" قد دفعتهم إلى الاعتقاد بإمكانية خلق التردد وسط المناضلات و المناضلين و البلبلة في صفوفهم حتى تتسنى الفرصة لاقتناص ما يمكن اقتناصه. وعلى كل حال عش يوما، تسمع خبرا.(وسوف نعود في مقالات لاحقة لكشف كل الخيوط، كلها بدون استثناء، هذا وعد).
ليس المهم، على الأقل هنا، الدخول في تحليل أهداف و خلفيات هذا الهجوم اللامبدئي و لا نقاش مصدره. بل سوف نحاول، على قدر المستطاع، تقديم تفسير حول استعمال الوسائل القذرة و اللامبدئية في الصراع. هل من الجائز استعمال جميع الوسائل في الصراع وسط بين المناضلين و المناضلات و بين التيارات السياسية المنتمية لليسار؟ هل يمكن ان ندعي كما تفعل البرجوازية أن الغاية تبرر الوسيلة؟


ما هو الأساس المادي لهذه الوسائل؟ و ما هو مضمونها الطبقي؟ إن الإجابة على هذه الأسئلة هو ما قد يحصننا فكريا، حتى لا نقع في نفس الخندق مع من يستعمل مثل هذه الوسائل، إن الإجابة على هذه الأسئلة هو هدف هذه الورقة بالتحديد.


1. حول الأساس المادي لاستعمال الوسائل اللامبدئية في الصراع السياسي


أن يكون الحقد الشخصي هو الدافع لهذه الحملة في بدايتها، هذا امر يعرفه البعيد و القريب، أن تكون تصفية الحسابات الذاتية الأكثر تعفنا، هو الدافع لإطلاق تلك الحملة المسعورة هذه مسألة هي الأخرى يعرفها البعيد قبل القريب، بعض المناضلات و المناضلين يقفون أمام مثل هذه الأحداث موقفا سلبيا و يكتفون بالقول أن كل ذلك ليس سوى صراعات ذاتية بين هذه و ذاك، و لا يستطيعون أن يتجاوزا حد إدانة مثل تلك الوسائل، في حين أن المهمة لا تكمن في إدانتها، لأن ذلك لا يقدم أي خبرة أو نضج فكري لعدم استعمالها مستقبلا, إن المهمة لا تكمن في إدانة مثل تلك الأساليب في الصراع بل في تفسيرها و تعرية أساسها المادي بالشكل الذي يقي المناضلين المخلصين من مغبة السقوط في استعمالها و هم في حمية الصراع و البحث على وسائل الدفاع أو الهجوم.
إن مثل هذه الوسائل تشكل وسائل محبذة لدى الأحزاب الانتهازية و الرجعية، الكل يتذكر الاتهام الذي أطلقه الحزب الليبرالي على صفحات جريدته، ضد الاتحادي ولعلو واصفا إياه بالشاذ جنسيا، و الكل يتذكر كيف جند حينها، حزب العدالة و التنمية كل أعضائه لنشر الخبر و توزيع نسخ من الخبر لتأكيده للنيل من غريمه الاتحاد الاشتراكي. هذه وسائل برجوازية بامتياز هذا أمر أكيد، لكن الحركة الشيوعية و الحركة الجماهيرية قد عانت هي الأخرى من استعمال مثل هذه الوسائل مرارا و تكرارا، و مع كل مرة كانت تتعمق الجراح أكثر فأكثر و تتسع الهوة بين التيارات أكثر فأكثر و يسود الحذر و ينتشر اليأس المغلف بنشوة الانتصار تارة و بمرارة الهزيمة مرة أخرى، و تسود ثقافة الطبقات التي نسعى إلى إقبارها وسط المحاربين أنفسهم، و عوض أن يحاربوا بأسلحتهم الخاصة و عوض أن ينشروا ثقافة الطبقة التي يدافعون عنها ينغمسون في ثقافة أعدائهم الطبقيين بالذات، هكذا كان الأمر مرارا و تكرارا, أما من يعتقدون واهمين أنهم بعيدون عن تلك الصراعات فيكثفون بالقول، في أغلب الحالات، أن تلك مجرد صراعات ذاتية أو في أحسن الحالات يقومون بإدانة مثل تلك الوسائل القذرة. دون أن تكون لهم القدرة و الجرأة لا لفهم مضمون استعمال مثل تلك الوسائل و لا الوعي الكاف لاستعاب أنهم معنيون بشكل مباشر، مادام استعمال مثل تلك الوسائل يصعب من مهمة نضالهم وسط الحركة و وسط الجماهير.
صحيح أن هناك دوافع شخصية تافهة عند بعضهم و قد تم حبك هذه المؤامرة عبر هذه الدوافع و تم اختيار الهجوم على هذه الجبهة بالذات أي المسألة النسائية بعد التقدم الذي أحرزه الماركسيون اللينينيون الماويون على الأقل من إخراج قضية المرأة من النقاش و الصراع الإيديولوجي إلى الحلبة السياسية و الجماهيرية. فيجب أن لا ننسى أن " كل ما يحرك الناس ينبغي أن يمر بالضرورة برؤوسهم ، و لكن الشكل الذي يأخذه في هذه الرؤوس يتعلق لدرجة كبيرة جدا بالظروف" (انجلز: فيورباخ و نهاية الفلسفة الكلاسيكية الالمانية، ص 51)
أن تكون هناك دوافع شخصية هذه مسألة مؤكدة يعرفها القريب و البعيد لكن انجلز يعلمنا انه " أيا كان سير التاريخ ، فإن الناس يصنعونه على النحو التالي ، كل فرد يقصد أهدافه الموضوعية عن وعي و إدراك ، أما النتيجة العامة لهذه الكثرة من المساعي التي تعمل في اتجاهات مختلفة ، و تأثيراتها المتنوعة في العالم الخارجي فهي التاريخ بالضبط. و هكذا تنحصر المسألة كذلك في ما تريده هذه الكثرة من الأفراد. إن الإرادة تحددها العاطفة أو التفكير. و لكن الحوافز التي بدورها تحدد مباشرة العاطفة أو التفكير لعلى أنواع مختلفة : فقد تكون إما أشياء خارجية و إما حوافز من النوع الأمثل : حب الرفعة ، "خدمة الحقيقة و الحق " ، الحقد الشخصي ، أو حتى النزوات الشخصية من كل نوع . لكننا من جهة رأينا أن المساعي العديدة المنفردة التي تفعل في التاريخ تؤول في كثير من الأحيان الى نتائج مناقضة تماما لما كان مقصودا ، بحيث أن هذه الحوافز تتسم بالتالي بأهمية ثانوية بالنسبة للنتيجة النهائية ، و من جهة ثانية تظهر مسألة جديدة : ما هي القوى المحركة التي تستتر بدورها وراء هذه الحوافز وما هي الأسباب التاريخية التي تتخذ شكل هذه الحوافز في رؤوس العاملين ؟ " (انجلز نفس المرجع السابق)
لقد علق انجلز على ذلك منتقدا المادية القديمة عن الماركسية بقوله :
" إن المادية القديمة لم تطرح مطلقا هذه القضية على نفسها. ولذلك كان مفهومها للتاريخ - هذا إذا كان لها مفهوما عنه بوجه عام – مفهوما براغماتيا بالأساس : فقد كانت تقدر كل شيء تبعا لدوافع الفعل و تقسم الناس الذين يؤثرون في التاريخ إلى أناس أشراف و أناس نصابين" (انجلز نفس المرجع السابق ص 49/50). إن انجلز يذهب إلى القول أن المادية القديمة تخون نفسها في ميدان التاريخ ، إذ أنها لا تذهب إلى السؤال حول الأسباب المحركة لهذه القوى المحفزة ، كالحقد والانتقام و تصفية الحسابات الشخصية...إلخ.
إن الماركسية قد تجاوزت المادية القديمة و ارتقت بها نحو الأعلى نحو كشف الأسباب التي تقف وراء تلك المحفزات، لقد كشفت بان الصراع الطبقي الجار بين مختلف الطبقات المتصارعة هو المصدر الأول و الأساسي، ذلك الصراع الذي ينعكس في عقول الناس فتتشكل لديهم المفاهيم والتصورات والمواقف وينعكس ذلك مجددا في ممارستهم العملية.
فإذا كان الحقد والانتقام و تصفية الحسابات الشخصية، أو حتى النزوات الشخصية من كل نوع تقف وراء استعمال الأساليب اللامبدئية في الصراع السياسي فإن من ورائها جميعها يفعل قانون موضوعي فعله إنه قانون الصراع الطبقي، فليست تلك الصراعات مهما تلونت و اختبأت سوى انعكاس للصراعات بين الطبقات وسط الحركة. كيف ينعكس إذن الصراع الطبقي وسط الحركة الشيوعية؟
يقول الرفيق ماوتسي تونغ في مؤلفه في " التناقض" :
" إن عمومية التناقض أو صفته المطلقة ذات معنى مزدوج. فأولا توجد التناقضات في عملية تطور جميع الأشياء ، و ثانيا توجد حركة التناقض في عملية تطور كل شيء منذ البداية حتى النهاية " (ص360) .
إن للتناقض صفة العمومية ، فليست هناك حركة مهما كانت طبيعتها إلا و يحكمها قانون التناقض و على حد تعبير انجلز " إن الحركة نفسها هي التناقض" و الحركة الشيوعية نفسها لا تشكل استثناء لهذا القانون. فهي نفسها، بوصفها صيرورة ، محكومة بقانون وحدة وصراع الضدين .إن الشكل الخاص لبروز و تجسيد هذا القانون داخل الحركة الشيوعية سواء محليا أو أمميا إنما هو صراع الخطين، صراع الخط الثوري و الخط الانتهازي .
لقد أكد ماو في دراساته حول التناقض على أن كل طرف من طرفي تناقض معين يحارب أحدهما الآخر بوسائله الخاصة ، وسائل تعكس مضمون هذا و ذاك.
إن الصراع وسط الحشم هو صراع خطين و هو صراع في مضمونه يعكس الصراع بين مختلف الطبقات المشكلة للمجتمع المغربي. مخطئ من يعتقد أن أولئك الذين يصارعون بأكثر الأساليب قذارة و نذالة هم أناس أشرار بطبيعتهم و في تفكيرهم أو أنهم أرادوا أن يكونوا كذلك ( فحتى و إن لم يكن هؤلاء فسوف يكون هناك دائما من يؤدي هذا الدور) ، بل إنهم المادة التي تعطي لهذا القانون شكله الملموس وسط الحركة .
لقد أبدع الرفيق ماو حينما قال "إن حقيقة تواجد متآمرين بيننا هي حقيقة موضوعية سواء أعجبنا ذلك أم لا ".إن هذه الحقيقة الموضوعية هي نفسها حقيقة و موضوعية تواجد الطبقات و الصراع الطبقي و حقيقة انعكاس هذا الصراع وسط الحركة الشيوعية نفسها، فـ"ينبغي النظر إلى كل اختلاف في مفاهيم الإنسان على انه انعكاس لتناقض موضوعي. إن التناقضات الموضوعية تنعكس في التفكير الذاتي ..." (ماو: في التناقض ،ص 462). لقد أشار انجلز لذلك سابقا حينما قال "إن لكل طبقة أخلاقها الخاصة ".
وهكذا، فالصراعات التي شهدناها ونشهدها و سوف نشهدها وسط الحركة الشيوعية، مهما تغلفت و تسترت، هي في أخر المطاف انعكاس للصراع بين مختلف الطبقات المشكلة لمجتمع معين، و أن انعكاس مصالح هذه الطبقات وسط الحركة الشيوعية يأخد شكل صراع الخطين، صراع بين خط ثوري يعبر و يدافع يعكس مصالح البروليتاريا و خط انتهازي يمثل ثقافة و مصالح و حاجات طبقة أخرى غير البروليتاريا.
إن استعمال الوسائل غير المبدئية في الصراع هي ثقافة البرجوازية بامتياز، ثقافة تبرر هذا الاستعمال تحت يافطة "الغاية تبرر الوسيلة" و من يستعمل مثل تلك الوسائل في الصراع السياسي وسط الحركة الشيوعية لا يمكن أن يكون سوى ممثلا للبرجوازية داخل الحركة، أي ممثلا للخط الانتهازي سواء وعى أصحابه ذلك أم لم يعوا فليس للأمر من أهمية ولن يغير ذلك من حقيقة مضمون تلك الوسائل في الصراع، و لا موقع مستعمليها وسط الحركة.
إن هذا الكلام موجه إلى الذين و اللواتي يناضلن و يطمحن إلى تمثيل مصالح الطبقة العاملة، و الانتماء إلى الخط الثوري. فالخط الثوري ليس هذا المناضل أو تلك المناضلة، الخط الثوري هو انعكاس لنضال و كفاحية الفئات المتقدمة من البروليتاريا، الخط الثوري يبرز و يتطور مع تطور النضال الطبقي، و في معمعان النضال الفكري و السياسي ة التنظيمي ضد كل ما هو غير ثوري وسط الحركة الشيوعية. أي ضد الخط الانتهازي. إن صراع الخطين هي حقيقة موضوعية، و المهم ليس هو الاعتراف بهذه الحقيقة إنما معرفة قيادة هذا الصراع، قيادته لخدمة المشروع الثوري: تطويره و توسيع مداه و تقويته و تصليبه. هنا كل كنه المسألة. إن نعرف كيف نقود هذا الصراع لما فيه مصلحة لشعبنا ليست مهمة سهلة المنال، فهذا الصراع يتخذ أشكالا في غاية التنوع خصوصا و أن الخطوط الانتهازية تعمل كل ما في وسعها لإخفاء مضمون هذا الصراع، فقد يأخذ شكلا قبليا أو جنسيا أو عرقيا أو قطاعيا أو أي شكل أخر يخفي على الجماهير بل و حتى على المناضلات و المناضلين حقيقة و مضمون هذا الصراع. لذلك كانت مهمة كشف هذا المضمون، من المهام الأكثر إلحاحا لكسب الجماهير و المناضلات و المناضلين إلى جانب الثوريين والثوريات.
لماذا أخذ هذا الصراع اليوم مظهرا "أخلاقيا" (بالفهم البرجوازي)، و لماذا انطلق على" الجبهة النسائية"؟
إن الوضع العام الذي يعرفه الصراع الطبقي ببلادنا خلال السنوات الأخيرة ، قد اجتذب معه طبقات و فئات عريضة من الكادحين (ات) إلى النضال الجماهيري المباشر.
لقد أصبح النضال بين الطبقات أكثر اشتدادا و أكثر سفورا ، فالهجوم الذي قادته البرجوازية البيروقراطية والبرجوازية الكمبرادورية قد قابلته الجماهير الشعبة بمقاومة باسلة و بكفاحية عالية، لقد كان للمرأة المغربية دور بارز وسط هذه النضالات بل يمكن القول بأن تلك النضالات قد اتسمت بطابع نسائي واضح : مساهمة النساء في معارك العمال الزراعيين ، و في معارك عمال المناجم وسط نضالات الفلاحين الفقراء، وسط الحركة الطلابية ، وسط تنسيقيات مناهضة الغلاء حيث كانت القاعدة الأكبر في الاحتجاجات و الوقفات خصوصا بالأحياء الشعبية نسائية بامتياز.
إن هذا الدور الذي لعبته المرأة المغربية قد وفر فرصة حقيقة لنقل المسألة النسائية و قضية المرأة من النضال الإيديولوجي المحض إلى حلبة النضال السياسي العملي ، و بعد مجهودات وتضحيات كبرى على هذه الجبهة، بدأت تتشكل اللبنات الأولى من أجل تطوير حركة نسائية شعبية مكافحة ، تعنى بقضية المرأة من منطلق ثوري واع، وتنطلق من مبدأ الجماهير صانعة التاريخ، و هو ما يستدعي ضرورة الالتحام بالمرأة الشعبية بالأحياء بالمدن و القرى و البوادي ...الخ .
هنا تبرز مصالح الطبقات الاجتماعية و تتضارب و تتصارع، فالطبقة العاملة من مصلحتها أن تتجه هذه الصيرورة نحو جلب نساء الشعب الكادح إلى حلبة النضال، و التقدم في تنظيمهن، إن هذا الخط يتطلب تكثيف الدعاية وسط النساء الشعبيات و الاهتمام بالقضايا المرتبط بهن و بمعاناتهن,,,,,الخ
أما البرجوازية فمن مصلحتها أن لا تجلب سوى ممثلاتها و إبعاد ما أمكن من تعبرن عن مصالح مضادة لها، لذلك نجدها تختزل العمل في الندوات و الحوارات والوقفات، و النضال بالنيابة عن المعنيات المباشرات أي بنات الشعب الكادح.....الخ.
أية دروس إذن ؟
نحن كما كنا وسنظل نرفع عاليا وصية الرفيق ماوتسي تونغ " طبقوا الماركسية وليس التحريفية ، كونوا صرحاء و لا تحبكوا المؤامرات و الدسائس اسعوا إلى الوحدة لا إلى الانشقاق........."
سوف نظل رافعين سلاح الماركسية اللينينية الماوية و مصرين كما كنا ، على النضال الإيديولوجي و بالوسائل التي تخدم الحركة وتقدمها نحو الأمام. سوف نظل نرفع شعار الوضوح الفكري و السياسي باعتباره المدخل الأساسي للرقي بأداء الحركة الشيوعية و بدورها في نضال شعبنا. سوف نتلقى بصدر رحب كل نقد إيديولوجي أو سياسي (مهما كان قاسيا) لأفكارنا و مواقفنا و ممارستنا، شرط أن يكون شريفا ومبدئيا.
لن نجتر إلى استعمال اللامبدئية مهما كانت الظروف ، لأننا واعون بان الأساليب اللامبدئية في الصراع ليست سوى أساليب الخطوط الانتهازية مهما تلونت و مهما حاولت الاختباء خلف تسميات براقة.
سوف نظل نناضل بمزيد من الإصرار و الصمود من أجل تطوير حركة نسائية شعبية حقا ومكافحة فعلا.
في الختام نود أن نقول كلمة للجميع: مخطأ من يعتقد أننا يمكن أن نسمح أو نتسامح، مع أي كان، قد يصل به الأمر حد الاعتداء على امرأة، و مخطأ أيضا، من يعتقد أننا يمكن أن نتساهل مع من يحاول اللعب بما هو جدي. إننا نحتفظ لأنفسنا بحق الرد ضد هذا التعاطي غير الشريف و غير المبدئي و لن نتنازل أبدا عن حقنا في ذلك.

خالد المهدي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,947,920
- مرة أخرى حول التحالفات: الأسس و المضامين رد على يونس عبير حو ...
- حول مسألة التحالفات: مع من، بأي مضمون و وفق أي شروط؟
- بعض اتجاهات الصراع وسط حركة 20 فبراير
- المعركة الوطنية المفتوحة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المع ...
- مرة أخرى حول - حركة 20 فبراير-
- حركة -20 فبراير-محاولة أولية للتأطير الفكري و السياسي
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر7 - الاشتراك ...
- عشرون ملاحظة حول الملاحظات الست للرفيق آمال الحسين حول الثور ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر6 - الاشتراك ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر5 - الاشتراك ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر 4 - الاشترا ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر 3- الاشتراك ...
- الماركسية اللينينية الماوية : تقاتل، تصمد و تنتصر 2
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر
- كيف نساهم في بناء التنسيقيات و في أي اتجاه ؟
- النضال داخل التنسيقيات… المنطلقات و الأهداف
- التناقض و التناقض الرئيسي داخل الحركة الشيوعية بالمغرب
- بدون فهم الماركسية لا يمكن أبدا استيعاب الماوية رد على مقال
- لمحات من تاريخ صراع الحزب الشيوعي الصيني ضد التحريفية المعاص ...
- ملاحظات حول مقال - الحزب الشيوعي الصيني، ماو تسي تونغ و الحر ...


المزيد.....




- تفاصيل فيديو -بيبي شارك- الشهير في مظاهرات لبنان
- بشار الأسد يزور جيشه في ريف إدلب: أردوغان لص سرق القمح والنف ...
- لماذا يعيش العالم حالة من الغليان؟
- سرقة جماعية في تشيلي
- الجيش السوري يدخل قرية الضبيب جنوب غرب تل تمر بريف الحسكة شم ...
- خفر السواحل الإيطالي ينقذ 68 مهاجرا وصلوا إلى بوتزالو جنوب إ ...
- هل تقلب أزمة كتالونيا الموازين في الانتخابات الإسبانية المقب ...
- خفر السواحل الإيطالي ينقذ 68 مهاجرا وصلوا إلى بوتزالو جنوب إ ...
- هل تقلب أزمة كتالونيا الموازين في الانتخابات الإسبانية المقب ...
- القمة الروسية الأفريقية... عودة العلاقات التاريخية وفرصة كبي ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - خالد المهدي - الأساس المادي و المضمون الطبقي للوسائل اللامبدئية في الصراع السياسي