أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - النظام والفوضى














المزيد.....

النظام والفوضى


صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 3622 - 2012 / 1 / 29 - 17:12
المحور: المجتمع المدني
    


الحاجة إلى النظام ليس لكبح الفوضى فقط، وإنما لإدارة مؤسسات الدولة والمجتمع على نحو سليم. على خلافه إضعاف النظام يحدث الفوضى ويكشف عجز أجهزة السلطة العنفية وفشلها ما يمهد لاسقاطها وتقع على الجهة البديلة مسؤولية كبح الفوضى بآليات ضبط وتحكم مغايرة لإعادة النظام ومن ثم إحداث تغيير جوهري في بنيتها الأساس لتحسين صورتها. لأن مفهوم حفظ النظام لسلطة المستبدة يرتكز على خلق فوضى تحت السيطرة بإثارة الفتن الطائفية بين المكونات الاجتماعية أو العرقية لإضعاف صلاتها المجتمعية ما يشعرها بحالة عدم الاستقرار والخشية من مصير مجهول فتطلب على نحو لا واعي حماية السلطة.
تقر أحد تعاليم الماسونية : " أن الفوضى قانون طبيعي يتحكم بكل شؤون الحياة ".
تلجأ سلطة الاستبداد إلى إحداث فوضى مقننة في مجتمع متعدد المكونات بإثارة الفتن الطائفية والعرقية لتنمية حالتي الحقد والكراهية بعدّهما المحركان الأساس للتفرقة ما يضطرهم طلب الحماية، على خلافه الفوضى المنفلتة تمهد لحرب الأهلية وتمنح السلطة المسوغات لاستخدام العنف المفرط ضد كل مكونات المجتمع بحجة حفظ النظام.
يعتقد (( دان براون )) " أن المجتمع الجاهل يساعد على خلق الفوضى وانتشارها ".
إن اختلال حجم جرعات الحقن الطائفي في وجدان المجتمع أو العرقي لخلق الفوضى المقننة يزيد الحقد والكراهية على نحو كبير ما يجعله يبحث عن متنفس لتفريغ شحناته خلال الفوضى المنفلتة المصحوبة بالانتقام المتبادل بين مكوناته الاجتماعية التي تقاسمت التاريخ والعيش المشترك مئات السنيين.
تشجع الجهات الدولية الداعمة لسلطة الاستبداد على زيادة جرعات الحقن الطائفي والعرقي لإحداث الفوضى المقننة لتحكم السلطة قبضتها على المجتمع لكنها في حقيقة الأمر تدفعه على نحو غير مباشر إلى الفوضى المنفلتة لتوريطه باستخدام العنف المفرط لاستعادة النظام ما يزيد عدد الضحايا ويتسبب بقطيعة بين السلطة والمجتمع. حينها تمارس ضغطها على سلطة الاستبداد لايقاف العنف، وفي الوقت ذاته تشجع المعارضة على نحو خفي لإحداث الفوضى المنفلتة وتعرض شروطها المجحفة لاسقاط السلطة ما يضطر المعارضة لقبولها، وتنسى أنها كانت الداعمة الأساس لسلطة الاستبداد واجراءاتها القمعية ضد المجتمع لعقود من الزمن.
تؤكد أحد تعاليم الماسونية : " أن جمع ما هو مبعثر يولد النظام من الفوضى، وبدوره يخلق الاتحاد ".
في رحم سلطة الاستبداد ينمو جنين الفوضى، فكلما اقتربت أيام ولادته تتفاقم أزمات النظام وعند الولادة تصاب أجهزته العنفية بالشلل التام لتسود الفوضى المنفلتة. ومن دون وجود جهة وطنية قادرة على إعادة اللحمة الوطنية ووأد الفتنة الطائفية والعرقية تفرض الجهات الدولية الطامعة أجندتها لتقسيم الوطن إلى كانتونات طائفية وعرقية واشعال الحرب الأهلية.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,279,210
- دور الثقافة والإبداع في تطور المجتمع
- توظيف إرث المجتمع الحضاري في حاضره
- اغتراب المجتمع عن واقعه
- الخصوصية الثقافية وماهية الحقوق والمساواة
- اوجه الصراع على الساحة الثقافية
- العلاقة بين الثقافة والمجتمع
- دور الثقافة في الدولة والمجتمع
- محمولات ثقافة المجتمع القيمية
- التنوع الاجتماعي والعيش المشترك
- التوجهات الفكرية والنزعات العنصرية
- التوجهات العنصرية في المجتمع
- التوظيف الفعال لعناصر القوة في المجتمع
- التمسك بالهوية الثقافية وخصوصيتها
- حقوق الأقليات ومبدأ المساواة
- مفهوم المواطنة وحقوق الأقليات
- الدولة وأهدافها الستراتيجية
- مهام الدولة وشرعية عضويتها في الأسرة الدولية
- الدولة الرشيدة ومكانتها الدولية
- الدولة الرشيدة والوحدة الوطنية
- تعزيز الوحدة الوطنية في النظام الفيدرالي أو تفككها


المزيد.....




- مصر: حكم نهائي بإعدام 20 إسلاميا أدينوا بقتل 13 شرطيا
- ستولتنبرغ يتوجه إلى نيويورك لحضور اجتماعات الأمم المتحدة
- مصر.. تأييد أحكام بالإعدام والسجن في -مذبحة كرداسة-
- تركيا .. اعتقال 61 عسكريا للاشتباه في صلتهم بغولن
- اعتقال زعيم المعارضة الروسية بعد الإفراج عنه بساعات
- أهم العناوين التي يطرحها الرئيس اللبناني أمام الجمعية العامة ...
- اعتقالات جديدة في صفوف الجيش التركي
- مشاركة وفد سوري برئاسة المعلم في الجمعية العامة للأمم المتحد ...
- إيران تعلن اعتقال -شبكة كبيرة- على صلة بهجوم الأهواز
- مصدر دبلوماسي: سوريا تشارك في الجمعية العامة للأمم المتحدة ب ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - النظام والفوضى