أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - شخصيات فى حياتى : الأستاذ أديب














المزيد.....

شخصيات فى حياتى : الأستاذ أديب


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 3621 - 2012 / 1 / 28 - 09:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



عملتُ فترة من حياتى بوزارة المالية. وكان أ. أديب رئيسى المباشر. وعلم من ملف خدمتى أننى أعمل بالإعدادية. فكان كلّما رآنى أقرأ فى كتاب يقول لى بلهجته الصعيدية المحببة ((لما إنت غاوى جرايه (قراءة) كدا ذاكروخد الثانويه)) كانت القراءة الحرة قد تملّكتنى. فلم أهتم بالحصول على أية شهادة. خاصة وقد نشرتُ بعض القصص والمقالات فى المجلات منذ أواخرالستينات من القرن العشرين. لم يقتنع أ. أديب بوجهة نظرى فكان يُضيف ((الشهاده ح تحسن من وضعك الوظيفى. وبعد ماتاخد الشهاده إجرا (إقرأ) روايات زى ما إنت عاوز)) .
كان إلحاح أ. أديب وضغط أسرتى ونصائح أصدقائى مثل الأديب الكبيرجميل عطيه إبراهيم بداية التفكيرفى المسألة. وبالفعل حصلتُ على الثانوية العامة. وقلت لنفسى إنه كابوس وانزاح . ولكن أ. أديب ظلّ يُحدّثنى عن أهمية المؤهل الجامعى. خاصة لو دخلت كلية التجارة أو كلية الحقوق (وهما المؤهلان المعتمدان بالوزارة) ومن عجائب المصادفات أننى كتبتُ فى إستمارة الرغبات كلية الآداب كرغبة أولى ، فوافق مكتب التنسيق على كلية الحقوق .
.....
بعد انتهاء العمل كنا (نتمشى) من ميدان لاظوغلى الى ميدان التحرير. وكنا نخترق شوارع باب اللوق لشراء الاحتياجات المنزلية. وبعد شهرين من استلامى العمل جاءت ذكرى مولد النبى محمد (ص) وعندما وقفتُ لشراء حلاوة المولد ، فعل أ. أديب مثلى قلت له مداعبًا ((إنت بتجامل نى.. موش كدا ؟)) قال ((أجاملك دا إيه ؟ دى عاده متعودين عليها كل سنه)) وعندما جاء شهر رمضان اشترى مثلى (ياميش رمضان) ولما أبديتُ دهشتى باح لى بما كنتُ قد قرأته فى الكتب ، فقال إن زوجته تصوم عشرة أيام فى شهررمضان من الفجرحتى المغرب مثل المسلمين. وأنها تعشق السيدة زينب وتذهب الى ضريحها كما تذهب لزيارة السيدة العذراء .
.....
كان أ. أديب يعانى من الضغط المرتفع مع مشاكل فى القلب. وعندما أجريتُ عملية جراحية زارنى فى المستشفى ومعه علبة شيكولاته. خرجتُ من المستشفى فزارنى فى البيت. لم أكن أنتظرهذه الزيارة أو أتوقعها. فهو زارنى فى المستشفى. وهو مريض بالقلب وأنا أسكن بالطابق السابع بدون أسانسير(وهو يعلم ذلك) ولما عاتبته على هذه المشقة التى تكبّدها ضحك وقال ((بيقولوا إن طلوع السلالم بيقوى القلب)) ثم أخرج مظروفًا ودسه فى كفى وقال ((كل الموظفين بيسلموا عليك وبيتمنوا لك الشفا)) عرفتُ فيما بعد أن أ. أديب هو صاحب الفكرة ومنفذها .
....
فى يوم شعرأ. أديب بالتعب. ذهبتُ معه الى العيادة الطبية الخاصة بالوزارة. بعد أن نظر الطبيب فى جهازالضغط قال له ((إنت إزاى خرجت من بيتك ؟ وإزاى مشيت على رجليك ؟)) ثم طلب له سيارةالإسعاف. فى السيارة كنتُ أنظراليه وأفكرفى كلمات الطبيب. وما تأثيرها على المريض الذى راح فى شبه غيبوبة. قرّرطبيب المستشفى حجزه تحت الملاحظة. خرج بعدها مع تعليمات بالراحة والعلاج وإجازة لمدة أسبوعين. زرته فى بيته مرتين. وفى المرة الثالثة أمسك كفى وضغط عليها بقوة وقال بصوت جمع بين الوهن والوضوح ((طلعت يا حبيبى.. إنت بالنسبه لى زى أخويا ابن أمى وأبويا.. أنا حاسس إنى مروّح وموش راجع تانى.. وصيتك العيال وأمهم)) عندما خرجتُ من منزله مشيتُ كثيرًا. كنتُ أفكرفى كلماته الأخيرة ، وأتمنى أن يتغلب على المرض وأتخيّله وهو فى المكتب كما فى المرات السابقة. عندما ذهبتُ الى الوزارة فى الصباح طلبتنى السيدة زوجته تليفونيًا. لقد صدق حدس أ. أديب عندما قال ((أنا حاسس إنى مروّح وموش راجع تانى)) .
*****





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,560,893
- الإبداع بأسلوب الحكاء الشعبى
- العلاقة العضوية بين الكهنوت والعسكروت
- العروبة والمخطط الصهيونى لاحتلال فلسطين
- عندما فتح المبدع خزانة الكلام
- يحيى الطاهرعبدالله وإعادة تشكيل الواقع إبداعيًا
- جمال البنا والتربص لكل مختلف مع الكهنوت
- مفهوم الوطن فى رواية بيوت بيضاء
- شهر زاد على بحيرة جنيف
- عبدالرحمن أبوعوف وثنائية الإبدع والقمع
- ثمن الحرية وحصاد عام من الدم
- جميل عطية إبراهيم والتأريخ بلغة فن الرواية
- العلاقة بين (المواطنة) و (القومية)
- النبل والبؤس فى طاحونة الحياة
- سناء المصرى : ضميرحى وعقل حر
- التنوير المصرى والجامعة الأهلية
- بورتريه لابن عمى المليونير م . م
- تونا الجبل : ميلاد مُتجدد للحضارة المصرية
- ميس إيجيبت وجدل العلاقة بين الثقافتين المصرية والعربية
- سليمان فياض : الواحد المتعدد
- النص الدينى والتفسيرات المتعددة


المزيد.....




- ترامب: نعقد مفاوضات جيدة جداً مع حركة طالبان
- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...
- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...
- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - شخصيات فى حياتى : الأستاذ أديب