أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - هيام فاروق - ثورة يناير بين السعودية وحلم الديمقراطية














المزيد.....

ثورة يناير بين السعودية وحلم الديمقراطية


هيام فاروق

الحوار المتمدن-العدد: 3621 - 2012 / 1 / 28 - 00:13
المحور: المجتمع المدني
    


لاشك أن جزءا كبيرا من صراع مصر الحضارى نحو المستقبل يكمن فى صراعه مع بلد مجاور إسمه المملكة العربية السعودية . فهذا البلد لن يسمح لمصر أبدا أن تتحول إلى دولة ديمقراطية .. مدنية .. تتبنى القيم الإنسانية الحديثة التى يتعايش فيها الإنسان مع أخيه الإنسان لإن هذا البلد الذى تأسس على التعصب القبلى والدينى يرى فى وجود مصر الديمقراطية القوية خطرا على وجوده نفسه . ولذلك فقد تحداها منذ البداية . تحداها عندما دعم حركة الإخوان المسلمين ضد قيم ومبادئ ثورة 1919م الليبرالية العلمانية .. ثم تحداها عندما ناهض التجربة الناصرية الإشتراكية العربية ، وساهم فى إسقاطها وهو الآن يتحدى ثورة يناير وتطلع الشعب المصرى نحو الحرية والعدالة الإجتماعية ، ويدعم الحزب السلفى الذى زرعه على أرض بلادنا بكل مايملك من مال ونفوذ .
تريد السعودية لنا أن نظل بلدا تابعا ذليلا ، نفتح لها أبواب بلادنا على مصراعيها دون قيد أو شرط ، تبيع وتشترى فينا دون قيد أو شرط ، تتزوج وتطلق نسائنا دون قيد أو شرط ، تستورد عمالتنا الرخيصة دون قيد أو شرط ، نمجد لها ثقافتها وتاريخها دون قيد أو شرط ، فيلتحى رجالنا وتتنقب نسائنا عائدين إلى غياهب القرون الوسطى دون قيد أو شرط. لننسى بكل ذلك تاريخنا المجيد دون قيد أو شرط وهاهو حزبها السلفى قد بدأ العمل على تنفيذ سياسة سيده السعودى فإستولى على لجنة التعليم بمجلس الشعب تمهيدا لسعودة الإنسان المصرى وبدأ فى جلب العصى الكهربائية من السعودية ظنا أنه سيرهبنا بها ، ناسيا أو متناسيا أن مصر ليست سعودية وأن مصر بلد لكل دين وكل ثقافة وكل فن وكل أدب .. أن مصر قامت على الود والدفء والمحبة منذ نشأتها فالدين فيها لله والوطن للجميع منذ فجر التاريخ .
لو كانت السعودية مثالا ناجحا فربما أصبح هناك مبرر لإتباعه ولكن أين ذلك المثل فبلد يملك جزءا كبير من ثروات العالم مازال يحسب ضمن دول العالم الثالث بسبب قيمه اللإإنسانية المتخلفة التى تحظر على أصحاب الديانات الأخرى دخول أماكنه المقدسة بينما يقتحم هو كل مقدسات العالم. بلد مازال يمارس قوانين الكفالة التى تبيح للإنسان إستعباد أخيه الإنسان ، بلد لايخرج منه علماء أو أدباء أو فنانون ، بلد لايساهم بشئ فى مسيرة الحضارة سوى ببراميل البترول ، أى مثل لمصر تحتذيه فى السعودية. مصر التى إخترعت الزراعة والكتابة والحكمة والحضارة. مصر التى عاصرت وساهمت فى كل تاريخ البشر أى مثل تحتذيه فى السعودية سوى أن تخرج فى النهاية كيانا مشوها فلاهى تصبح سعودية ولاهى تظل عظيمة مصرية؟

فيا شباب ثورة يناير أفيقوا إلى الخطر المحدق ببلادنا أتريدون تسليم السلطة ؟ لمن ؟ للتيار الدينى ؟ ( ما أسخم من ستى ألا سيدى ) فليس العسكر وحدهم هم من يجب أن تخافوا ولكن السلفيين والإخوان ومن ورائهم هم من يجب أن تخافوا بالفعل فإذا رفعتم شعار يسقط يسقط حكم العسكر لاتنسوا أن ترفعوا معه شعار يسقط يسقط حكم السعودية وتيارها السلفى الإخوانى. هكذا تتحدد أهداف الثورة الحقيقية وتصبح الديمقراطية والعدالة الإجتماعية هى أهدافنا المعلنة وتصطف الصفوف وتبدأ المعركة بين أنصار الحرية وأنصار السعودية. معركة شاقة مريرة طويلة. لكن الأمل فيها ليس معدوما فإذا كنا شعبا فقيرا ترتفع فيه نسبة الأمية وتنتشر فيه الأفكار الأصولية بسهولة فلا تنسوا أن العالم المتحضر كله معنا ولاتنسوا أيضا أن الله معنا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,914,085





- اعتقال 29 مهاجرا غير شرعي غربي الجزائر
- فتح تحقيق إيطالي بشبهة الخطف يطال سالفيني بسبب سفينة المهاجر ...
- فتح تحقيق إيطالي بشبهة الخطف يطال سالفيني بسبب سفينة المهاجر ...
- معركة سياسية متواصلة في إيطاليا بشأن سفينة المهاجرين العالقة ...
- معركة سياسية متواصلة في إيطاليا بشأن سفينة المهاجرين العالقة ...
- هونغ كونغ.. المحتجون يتظاهرون مجددا ويستعدون لتجمع حاشد غدا ...
- بعثة الأمم المتحدة بليبيا: لا يوجد أثار لاستخدام مطار زوارة ...
- إنقاذ مئات المهاجرين قبالة الساحل الليبي
- قلق كردي من المنطقة الآمنة... هل توطن تركيا فيها النازحين ال ...
- اعتقال إسرائيلي أمريكي يرأس شبكة دولية للإتجار بالمخدرات بعد ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - هيام فاروق - ثورة يناير بين السعودية وحلم الديمقراطية