أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بودواهي - 25 يناير والاستمرار في الثورة المصرية














المزيد.....

25 يناير والاستمرار في الثورة المصرية


محمد بودواهي

الحوار المتمدن-العدد: 3619 - 2012 / 1 / 26 - 17:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقد مرت سنة كاملة على ثورات المنطقة ، التي اندلعت وأدت إلى سقوط الأنظمة السياسية في تونس ومصروليبيا ، و الأخرى التي لا زالت صامدة أمام آلة البطش والتقتيل وتحاول إسقاط الأنظمة الديكتاتورية في اليمن وسوريا والسودان والبحرين والمغرب ومناطق أخرى من العالم الشرق أوسطي والعالم المغاربي ، ولم تفعل شيئاً – حتى الآن- غير إسقاط الأنظمة السياسية الديكتاتورية الشمولية ، واستبدال حاكم بآخر، وإن تم دلك عن طريق مفاوضات موسعة أو انتخابات حرة ونزيهة ، إد ربما يكونأفضل ممن أسقطته الشعوب ، وربما يكون يشبهه على جميع الأصعدة ، وربما يكون أحسن حال منه . ويعتمد ذلك على الشعب نفسه والبلد ذاته ، وعلى توفر النخب السياسية الصالحة والقادرة على الحكم ، وعلى النخب المثقفة الملتزمة بقضايا الجماهير ، وعلى جماهير الشعب الواعية والمتيقظة ....

فكما هو معلوم لا تصبح الثورة ثورة بالمفهوم الصحيح ، إلا إذا استطاعت أن تحدث تغييراً جذرياً شاملا في السياسة والاقتصاد والثقافة والبنية المجتمعيتين .... ، وتأتي بالعدالة مكان الظلم ، والحرية مكان الاستبداد والكرامة للمواطنين بدل الاستعباد ، والديموقراطية عوض الاستغلال ، واحترام أفراد الشعب بدل إدلالهم ، وبالمساواة بدل التمييز والمحاباة ، و تحدث تغييراً جوهريا في مؤسسات الدولة القضائية والصحية والتعليمية وكل البُنيات الاجتماعية ، فتقلل من الفوارق الطبقية ، وتنقد الاقتصاد الوطني من الإفلاس والتدهور ، وتقلص من الأجور العليا بشكل كاف ، وترفع من الأجور الدنيا إلى المستوى الدي يشعر فيه العامل البسيط والفلاح الصغير وصغار الموظفين بالحياة الكريمة ، وتوسع من كتلة الطبقة الوسطى ، وتخفف من حدة غلاء المعيشة لتشبع الفقراء ، وتكسي الحفاة و العُراة ، وتشغَّل العاطلين والمعطلين على السواء ، وتجعل التعليم والمعرفة في خدمة العلم والتثقيف وليس للتلقين والشعودة و يؤمَّن لكافة الأطفال والتلاميد والطلاب بصفته تعليما مجانيا شعبيا ديموقراطيا علميا حداثيا ، ولكل المواطنين والمواطنات مستشفيات مجهزة بكل التجهيزات الهامة والضرورية والأطر الطبية الكافية والمتخصصة والمقتدرة والعلاج المجاني و لمدى الحياة ....

إن نجاح الثورات في مصر وتونس لا تعكسها عملية الاحتقان التي طالت كل المستجدات والمتغيرات السياسية والاجتماعية بتلك الدول ، وقد
يرى البعض ذلك طبيعيًّا إذ إن لكل ثورة أعداء يتربصون بها ، ولها مرحلة انتقالية صعبة من الضروري المرور بها ... حيث أن لكل ثورة أيضا استخلاصات خاصة تتوافق بالضرورة مع مخرجات الحِراك الشعبي الثوري فيها ، وتتناسب مع سياقات الرغبة في التجديد والرغبة في تحطيم كل حواجز الدكتاتورية والانتقال الى الديمقراطية المرجوّة في ظل أنظمة حكم جديدة تعمل على تحقيق مطالب الشعوب بكل اتجاهاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وإن اختلفت في الرؤية والمنهج والأهداف ....
إلا أن مستجدات الواقع أظهرت بما لا يدع مجالا للشك أن الثورات ( خاصة في مصر ) التي خرجت من رحم الحراك الجماهيري الشعبي بكل أطيافه المختلفة ومكوناته المتعددة وطبقاته المتنوعة لم تتجه صوب تحقيق أهداف الثورة التي سطرتها جماهيرشعب كامل عمل من أجل التغيير الجدري الشامل ودمقرطة المجتمع والسلطة ، بل نحو مصلحة تيار واحد إسلامي التوجه لم يكن هدفه غير الوصول إلى السلطة ، ولو كان دلك عن طريق (الديموقراطية ) طالما أنه تم في إطار انتخابات موضوعية شفافة ونزيهة ( ممولة من الخارج لحساب فصيلهم ) ...، وهو ما يمكن اعتباره سرقة مفضوحة للثورة ، وإحالة المجهود الثوري لجماهير الشعب لحسابهم الخاص من أجل العمل على تأسيس دولة الخلافة الإسلامية ضدا على رغبة الشعب والمجتمع في الاتجاه نحو تأسيس الدولة الوطنية التقدمية الديموقراطية العادلة ....

كم تمنى الشعب المصري أن يكون 25 يناير عيدا للثورة وليس يوما وطنيا لاستكمال الثورة أويوما للمطالبة بتحقيق أهداف الثورة التي تم الالتفاف عليها من قبل المجلس العسكري الدي يمثل استمرارا للنظام الديكتاتوري السابق ، بمنهجيته الفاسدة في الحكم وبنظرته الضيقة للمصالح ، وبجميع أجهزته القانونية والسجنية والمخابراتية والبوليسية القمعية والاستبدادية ... وبجميع مؤسساته الإدارية والسياسية والقضائية والتعليمية الرجعية المتخلفة .... والأداة التي بواسطتها تتحكم الإمبريالية الأمريكية والغربية في مفاصل الحياة السياسية الداخلية والخارجية لمصروفي رؤيته الاستراتيجية ... ومن قبل من يدعون أنهم مناضلين وثوار ونشطاء سياسيين وهم في الحقيقة ليسوا سوى عملاء يحصلون على الدعم من الخارج ويعترفون بمنتهى الوقاحة والفجور على العديد من شاشات الفضائيات بأنهم يتلقون مبالغ مالية ضخمة من بعض دول الخليج ، و تأتيهم التعليمات من جهات مشبوهة من اجل افساد كل ما هو حي في مصر ويقومون بها بكل تباه وافتخار، بل ويحاولون إستمالة الشعب لمشاركتهم اهدافهم القذرة تلك بدون أدنى حرج أو تأنيب ضمير ....

لقد تحولت الثورة من حلم بالتغيير ظل يراود اذهان شباب مصر وأحراره العلمانيين والاشتراكيين والديموقراطيين وحتى الليبراليين نساء ورجالا الي كابوس وخنجر مسموم طعن به قلب الوطن وفوق اشلائه رقص المخربون الإخوانجيون وحماتهم العسكريون واسيادهم الإمبرياليون فرحاً لإنتصارهم بما تحقق من رغباتهم الدنيئة وحمي الزعامة التي اجتاحتهم حتى اضاعوا دماء الشهيد واهداف الثورة الحقيقية وابدلوها بمصالحهم الخاصة واهداف خبيثة ، اهداف الثورة الحقيقية التي من اجلها خرج الجميع يطالب بالحرية والديمقراطية و العدالة الإجتماعية ، لا أن تأتي بمزيد من القهر والدكتاتورية والكثير من التخلف والسوداوية ...

إن شباب مصر وكادحيه ومثقفيه هم الذين قاموا بالثورة ودفعوا الثمن غاليا ثم جاء الاسلاميون ليسرقوا هذه الثورة ... ولهدا عادت جماهير مصر في عيد الثورة ليس للاحتفال بها ، بل للاستمرار فيها حتى تحقيق كل الأهداف .....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,115,434
- ثورات على الواقع المرير والمستقبل المفتوح ...
- الهوية الأمازيغية لمنطقة شمال إفريقيا
- أصل الأمازيغ ونبدة عن التاريخ
- الفكر الماركسي والظاهرة القومية
- الملك الموسوعة
- رأس السنة الأمازيغية وعمق التاريخ
- الديموقراطية بين الدين والليبرالية والماركسية ...
- ثورة زنجبار وتصفية الحسابات
- بعض الديانات عند الأمازيغ عبر التاريخ ..
- آفة الفساد في الدول المغاربية وحتمية المعالجة السريعة ...
- هل هدا من الاختيار الديموقراطي ؟؟؟
- الدولة البديلة والدستور المرتقب والموقف الإيجابي من التعددية ...
- الإمبريالية الأمريكية والإرهاب
- حركة 20 فبراير قوية بمناضليها ... وليس بالشوائب الملتصقة بها ...
- ثورات المنطقة بين التحرر وهواجس الشعوب من الانقضاض الامبريال ...
- الثورة الثقافية المصرية على شاكلة الثورة الثقافية الصينية ، ...
- الفلسفة في يومها العالمي
- الشيوعية والنزعة الإنسانية العالية
- رسالة إلى السيد عفيف الأخضر ردا على رسالته لأردوغان
- آلية التبعية ... والاستعمار الدكي ... وضرورة الخلاص ....


المزيد.....




- خان: الجاسوس الذي ساعد الأمريكيين في تصفية بن لادن أحرج باكس ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ «مشروع ليلى»
- الاحتلال الإسرائيلي يبعد «مرابطة» مقدسية عن المسجد الأقصى 15 ...
- ما القصة وراء -طرد مدون سعودي- من المسجد الأقصى؟
- 80 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصى
- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-
- عبد الله الثاني يتفقد المسجد الحسيني بعد حريق في حرمه
- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بودواهي - 25 يناير والاستمرار في الثورة المصرية