أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضا الهمادي - في البرامج السياسية...و التقهقر المعرفي للأحزاب المغربية














المزيد.....

في البرامج السياسية...و التقهقر المعرفي للأحزاب المغربية


رضا الهمادي

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 18:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عند اقتراب موعد الانتخابات تخرج الأحزاب السياسية المغربية ببرامج تطلق عليها "البرنامج الانتخابي". جلها عبارة عن التزامات أمام المواطنين و برامج عمل و مقترحات حلول للمشاكل الاقتصادية و الاجتماعية التي تعيشها بلادنا. لكن هذه العملية تعرف عدة تناقضات و اختلالات بنيوية تفقد هاته البرامج روحها و تعطي للمواطن انطباعات عكسية عن العملية الانتخابية.

أولا :تسمية البرنامج الانتخابي التي تستعملها الأحزاب هي خطأ لغوي كبير يحيل على موسمية الأحزاب و على استعمالها البرامج كأداة للدعاية الانتخابية لا غير. فلا هي تعبر عن تصور مجتمعي و قناعات لما يجب أن تصبح علية الأمور في مختلف المجالات بعد تولي الحزب السلطة. ولا هي تعبر عن هوية و مرجعية الحزب. معظم هذه البرامج هي مجرد و عود و مزايدات انتخابوية تحرر بمقرات الأحزاب على عجل أسابيع قبل الانتخابات لذا يستحيل تسميتها ب "البرنامج الحزبي" أو "برنامج عمل الحزب" أو التصور الحزبي".

ثانيا : عند قراءة برامج جل الأحزاب ، نخرج بقناعة أنها برامج سطحية هاوية بعيدة عن السياق الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي. بل هناك من الأحزاب من اكتفى بتحرير برنامج عمل شامل في اقل من 40 صفحة. مما يحيل إلى اقتصار أحزابنا إلى أطر و نخب بإمكانها إبداع برامج حقيقية مدججة بالأرقام و الدراسات. فسقطت جل البرامج في الشعارات التي تمس نقط ضعف المواطنين ( التشغيل – الخدمات الاجتماعية – الرخاء الاقتصادي …). يطرح " الفقر المعرفي " لأحزابنا نقط استفهام كبيرة. فكيف لحزب يفتقد للكفاءات القادرة على إعداد تصور مجتمعي و اقتصادي للمرحلة القادمة أن يدعي قدرته على التموقع في المسؤولية؟ و كيف لأحزاب احترفت السطو على التقارير الاقتصادية و تبني مشاريع ملكية ( تقرير الخمسينية) أن تدعي توفرها على أطر و نخب و هي عاجزة عن الإنتاج الفكري الحقيقي؟ و كيف لأحزاب أن تضمن برامجها قرارات فلكلورية و خرافية من قبيل رفع الحد الأدنى الأجور من 2100 درهم إلى 4000 في الظرفية الاقتصادية القادمة التي ستعرف كسادا اقتصاديا حقيقيا أن تدعي قدرتها على إدارة البلاد و هي لم تنجح حتى في تحرير تقرير من 40 صفحة؟ و كيف لحزب يستورد برنامج عمل من مركز أبحاث فرنسي بعيد عن الواقع المغربي أن يواجه المواطنين و يقنعهم بجدوى تحمله المسؤولية؟

ثالثا : عند مقارنة " البرامج الانتخابية " لكل حزب مع برامجه السابقة، يتضح عدم استمرارية نفس الأفكار و عدم تناسق البرامج مع بعضها، فتارة يطلع الحزب ببرامج ذو طابع اجتماعي و بعد خمس سنوات يعود نفس الحزب لتحرير برنامج ليبرالي محض لا يأخذ بعين الاعتبار الظرفية الاقتصادية الحالية و المستقبلية و المنجزات الحكومية السابقة. مما يضع أحزابنا موضع مساءلة أمام الناخبين حول جدية هذه المقترحات.

رابعا : عند تفحص مضمون البرامج نجد غلبة المقترحات الاقتصادية و الاجتماعية على باقي المجالات. بعض الأحزاب لم تأت ببرامج في الرياضة و الثقافة و السياسة الخارجية . قد يبدو هذا مفهوما في ظل الدستور القديم لوجود وزارات السيادة التي لم تكن تأتمر بأوامر الوزير الأول . لكن دستور 2011 منح لرئيس الحكومة سيادة كاملة على جميع الوزارات. فلماذا استمرت أحزابنا في إلغاء وزارات السيادة من برامجها؟ و لماذا لا تأتي أحزابنا بجديد في الفكر والتعليم و غيرها من المجالات التي تتطلب مقاربات جديدة أكثر إبداعا؟ و يبقى السؤال الأكثر إلحاحا هو أية مسافة تصل الأحزاب عن مشروعها المجتمعي؟

إن الدارس للحقل السياسي ببلادنا يفاجأ بالتقهقر المعرفي الذي سجله الفاعل السياسي و الذي ينعكس سلبا على العملية السياسية برمتها. والمستوى الهزيل لبرامج الأحزاب ما هو إلا أحد تجليات هذا التقهقر..

- رضا الهمادي .
- باحث في الإعلام و التواصل .
- كاتب عام لمنتدى الأطر الشابة الديمقراطية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,874,229
- في التزكيات الانتخابية...مهازل الترشيح السياسي بالمغرب
- في أشباه النخب…
- في القضية الشبابية...تأملات في الحراك السياسي الشبابي بالمغر ...


المزيد.....




- الجيش الليبي يعلن التقدم من جميع محاور القتال في العاصمة طرا ...
- سيحاربون إيران بمساعدة وسطاء
- ميلانيا ترامب تجلب الأنظار في فستانها من -كالفين كلاين-
- إعصار مرعب شمال ولاية تكساس
- الصحاف لـRT: ظريف يزور بغداد اليوم
- الصورة الأولى للمشتبه به في تفجير ليون الفرنسية
- رئيس أركان الجيش الأوكراني الجديد: لم يكن من مصلحتنا استفزاز ...
- -الجيش الوطني الليبي- يعلن تقدمه على جميع المحاور باتجاه طرا ...
- حريق ضخم في منطقة غور الأردن
- هل يعاني طفلك من ADHD؟ دافنشي كذلك!


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضا الهمادي - في البرامج السياسية...و التقهقر المعرفي للأحزاب المغربية