أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبريل محمد - يحدث في فلسطين














المزيد.....

يحدث في فلسطين


جبريل محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحدث في فلسطين
صراع اجتماعي في ظل خمود الصراع الوطني
شن هذه الايام في الضفة الفلسطينية المحتلة حملة ضد سياسات سلام فياض المالية القائمة على تعظيم الجباية لتغطية العجز في الموازنة العامة للسلطة، والتي اعتمدت ولا زالت على هبات الدول المانحة، هذه الحملة تعتمد عناوين رئيسة مثل مواجهة سياسة وقرارات حكومة فياض برفع قيمة الضرائب او اضافة ضرائب جديدة، والارتفاع المضطرد في الاسعار، حيث تعتبر المناطق الفلسطينية المناطق الاغلى بين محيطها العربي، وهي تقترب في اسعارها مع معدلات الاسعار في الدولة العبرية.
لا تولي الاحزاب السياسية جميعا وخاصة اليسار بالا الى التذمر والتململ الشعبي الناتج عن سياسات الحكومة المعينة والتي تفتقد الى الشرعية، والمنفلتة من الرقابة التنشريعية، والمستندة الى يد طولى في اصدار المراسيم بقوانين في ظل غياب المجلس، فيما حرك غلاء المعسل قطاع واسع من الشباب والذي اكتشف مع غلاء مادة كمالية ان خبزه بات اغلى وكل ما يستهلكه بات اغلى، فرفع عقيرته ضد السياسات الافقارية للبنك الدولي والتي تنفذها حكومة فياض.
في السابق ساد منطق فتح بتأجيل الصراع الاجتماعي لصالح تأجيج الصراع الوطني وظل هذا ديدنها بعد ان دانت لها سلطة المنظمة والسلطة الوليدة بعد اوسلو، وزادت فوقه ان وقعت اتفاقا تجاريا عرف باتفاق باريس كبح أي مجال للاستقلال عن اقتصاد الاحتلال لا بل عمق التبعية له، وحمل عن الاحتلال عبء تكاليف ادارة المناطق المحتلة، ولا زالت فتح غارقة في احلام يقظة الدولة، ومتجاهلة لاوجه الصراع الاجتماعي الناتج عن السياسات الاقتصادية الفهلوية لحكوماتها وعن الفساد الذي استشرى وخراب القطاعات التي كانت منتجة ايام الاحتلال. واليوم وفي ظل الازمة الاقتصادية العالمية وتراجع هبات الدول المانحة، وعدم وجود قاعدة انتاجية حقيقية لم تعد السلطة فقط غير قادرة على الالتزام بواجباتها المالية، بل بات المجتمع باغلبيته كذلك، في حين تشكلت طبقة من اصحاب شركات الخدمات والعقاريين، والمراتب العليا من موظفي الحكومة ومقاولي مؤسسات المجتمع المدني مرفهة وتعتاش براحة على التمويل الاجنبي الذي يعتبر مضخة تدفق الدورة الاقتصادية في المناطق المحتلة.
اما القطاع الخاص فهو اما خدماتي يعتاش على دورة التمويل الاجنبي، او صيرفي فتح ابواب التسهيلات البنكية بحيث غدا كل بيت في الاراضي الفلسطينية مديونا له، وبات قشرة الاستهلاك تتضخم حتى لم يعد بامكان المستهلكين التوقف عن عادات الاستهلاك حتى في ظل شح الموارد.
الى جانب ذلك تعيش السياسة الفلسطينية في صراعهخا مع المحتل حالة شلل شبه كاملة، فهي تعلن جهارا نهارا معارضتها حتى للمقاومة الشعبية السلمسية، في حين لا تستطيع الدخول الى مفاوضات تعرف انها لن تقدم لهم اكثر مما هم فيه، وبالتالي لا زالت السلطة القائمة تتخبط فهي من ناحية تلجم الصراع مع الاحتلال، ومن جهة اخرى تهجم على قوت الناس، وهو ما يؤدي موشضوعيا الى سينماريوهات ، لا يمكن ان يكون الاستسلام الشعبي احدها.
انها سيناريوهات اما ان تفجر الغضب في وجه المحتل وبالتالي تتدافع الدول المانحة لتثبيط هذا الغضب باعادة ضخ الدم في عروق سلطة متيبسة، ا وان يتفجر الصراع الاجتماعي الداخلي مطالبا بسياسة وطنية تنموية تربط بين الصمود والمقاومة والعيش الكريم للمواطنين، او انها تقلب الطاولة على على البيروقراطية الحاكمة وتحالفاتها من خلال ثورة عنوانها اجتماعي اقتصادي بحت، غير ان الاحتمال الاغلب هو الجمع بين مقاومة الاحتلال كمسؤول اول عن كل مصائب الشعب الفلسطيني، ومواجهة السياسات الافقارية لحكومة فياض التي تنفذ سياسات البنك الدولي.
غير ان ذلكيحتاج الى القوى المجتمعية القادرة على اطلاق صرختها الاولى نحو الحرية الوطنية والعيش الكريم، هذه القوى لها جذورها الاجتماعية في الشباب العاطل عن العمل، وفقراء الفلاحين والعمال وصغار الموظفين والذين يحتاجون الى من يعلق الجرس، في ظل غياب بنية نقابية فاعلة او منتمية لقضايا المهمشين، وغياب اليسار الهارب من مسؤوليته الاجتماعية الاقتصادية والذي يتسول حسنات السلطة، كما يتسول المشاركة في صنع قرار سياسي يجب ان يكون في مواجهته.
اننا امام يسار يخون طبقته، امام يسار يتلهى بمماحكات فتح وحماس ولا يبادر، يسار يضيع هويته الطبقية والوطنية التحررية، وبالتالي سيلفظه أي حراك مجتمعي قادم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,140,211
- اليسار ممارسة وتقديم نموذج
- في انسداد آفاق العمل الوطني الفلسطيني
- صباح تونس الثورة يا حكيم
- دفاعا عن الحرية وتعرية لحجاب ابو غنيمة
- عن «مالتوس، هانتنغتون وماركس»
- خاطرة
- يهودية اسرائيل
- عن فتح وحماس
- ابو علي
- الى احمد سعدات، لن تنطفيء الجذوة
- فلسطين تحت سكين التخلف
- ازمة النظام السياسي الفلسطيني الراهنة والحل
- فلسطين الديمقراطية العلمانية، المشروع الموؤود
- في المشهد السوريالي الفلسطيني
- قفص غزة
- كي لا يضيع المنطق في غبار الدعاية الانتخابية الفلسطينية
- التنفيرفي فن التكفير
- اليسار العربي-، مشكلة التعريف، ومأساة الانعزال
- أرض مستباحة، وأمة مخدرة
- قمة الانهيار العربي


المزيد.....




- السعودية تعلن اعتراض طائرة بدون طيار محملة بالمتفجرات أطلقها ...
- التحالف العربي: الدفاع الجوي السعودي يعترض طائرة دون طيار مح ...
- منظمة التحرير تعلن مقاطعة مؤتمر المنامة
- خراف وفياغرا لإنقاذ مدرسة من الإغلاق!
- شاهد: عملية إنقاذ شاب بقي عالقا خارج مبنى تعرض للحريق في روم ...
- هل تعبر دراما رمضان عن واقعك الحقيقي؟
- شاهد: عملية إنقاذ شاب بقي عالقا خارج مبنى تعرض للحريق في روم ...
- جون أفريك: في الجزائر الشعب هو البطل الوحيد
- لهذه الأسباب تعرض بغداد الوساطة بين واشنطن وطهران
- ما مخاطر اللحية الطويلة؟


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبريل محمد - يحدث في فلسطين