أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الرحمن تيشوري - لماذا انحرفت عملية الاصلاح عن مقاصدها ؟؟؟؟؟














المزيد.....

لماذا انحرفت عملية الاصلاح عن مقاصدها ؟؟؟؟؟


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 15:10
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


لماذا لم تحقق عملية الاصلاح الاداري نتائج ملموسة ومهمة مفيدة للموظفين وللناس ؟؟؟؟
عبد الرحمن تيشوري –شهادة عليا بالادارة

لنتفق اولا ان الرئيس بشار الاسد عندما وصل الى السلطة بعد رحيل القائد حافظ الاسد رحمه الله اطلق حراكا عام سياسي واقتصادي واداري واكد ان عملية الاصلاح الاداري ليست شعارات مرفوعة او احلام مرغوبةوانما هي النتائج التي نحصل عليها اي ما يتم في الواقع ما يحصل عليه الناس والموظفين اي تحسن مستوى المعيشة وزيادة راتب الموظف ووضعت خطط للتنمية الادارية واحدث المعهد الوطني للادارة وانتسبنا الى هذا المعهد وتخرجنا وللاسف لم تحقق عملية الاصلاح احلام الناس والموظفين وحصلت عملية مقاومة رسمية وشعبية للاصلاح ونحن لا ندعي اننا الافضل لكننا دائما نقول ونطلب ونقترح اعادة تقييم تجربة الاصلاح واعادة تقييم تجربة اعداد الكادر اي تجربة المعهد الوطني للادارة لنعرف لماذا حصل ذلك ؟
من المسؤول ؟؟
الحكومة ؟
وزير المالية ؟
الوزارات الاخرى ؟
اذا نحدد ثم نحاسب ثم نعود للعمل ووضع القطار على السكة الصحيحة
هنا ساجمل اسباب تعثر عملية الاصلاح وعدم تحقيقها للاهداف التي ارادها القائد الاداري الاعلى في الدولة وهي من وجهة نظري :
• لم نحدث الوسائل والادوات بشكل كافي ولم نستفيد منها بدليل ان اغلب المراسلات مازالت ورقية
• لم نفعل دور الاجهزة الرقابية(الهيئة المركزية والجهاز المالي ) وخاصة الرقابة الداخلية
• لم نضع جداول تنفيذية لكل مرحلة من مراحل الاصلاح ولم نقم بتقويم الاصلاح دوريا
• لا توجد لدى الجميع رؤية موحدة للاصلاح محدد فيها كل شيء
• لم ندعم دور المكتب المركزي للاحصاء وهيئة تخطيط الدولة والجهات التخطيطية الاخرى في باقي الجهات العامة
• لم نعمل على تطوير الهياكل التنظيمية بشكل يؤدي الى اعادة توزيع السلطات وتبسيط الاجراءات وضمان الشفافية وتدفق المعلومات
• لم نغطي النقص الحاصل في كثير من الانظمة والقوانين التي تعيق تطوير المؤسسات والشركات والجهات العامة
• لم نهتم بالعنصر البشري ولم نربط الحوافز باسلوب موضوعي لتقييم الاداء ولم نستثمر خريجي المعهد الوطني للادارة بشكل جيد واخذنا الحافز وماتت التجربة ولم نقضي على البطالة المقنعة
• لم يتكامل الاصلاح الاداري مع اصلاح اعلامي وسياسي واجتماعي واقتصادي وامني
• لم نفسح المجال لمشاركة ديموقراطية قاعدية ذات طابع مؤسسي لصياغة برامج وخطط الاصلاح – عدم قبول الرأي الاخر-
• عدم العناية باختيار افراد ادارة الاصلاح وعدم تحديد جهة الاصلاح
حيث بقيت الادارة تعمل بلا اب او راعي وبلا غاية وبلا هدف
*-عدم اعتماد المديرين على التقانة( اغلبهم حتى لا نظلم البعض وهم قلة ) حيث تدخل الى مكتب اي مسؤول اداري فان اول ماتشاهده هو جهاز الحاسب – محمول او ديسكتوب- ولكنك بعد فترة وجيزة تلاحظ بانه لا يقوم باستخدامه او لا يحتاج الى استخدامه فللحصول على اية معلومة او استرجاع اية بيانات يستعين او يطلب من مرؤوسيه توفيرها له وقد تستغرب ان رئيس دائرة او رئيس قسم لا يعرف ماهي مهماته وواجباته لانناالعام الماضي كلفنا من قبل محافظ طرطوس السابق بتقييم الاداء الوظيفي للمؤسسات وللمدراء وقد لا حظنا اشياء عجيبة غريبة في جهازنا الاداري
لذا نحن نقترح وندعو من جديد الى اعادة صياغة الخطة الاصلاحية والدعوة الى مؤتمر وطني للاصلاح في المعهد الوطني للادارة يحضره جميع الخريجين برعاية كريمة من رئاسة الجمهورية لتقييم ما جرى واعادة وضع الامور في نصابها واحداث وزارة الاصلاح او الوظيفة العامة التي تعمل سريعا لاصدار قانون المراتب الوظيفية وتمارس مهام التدريب والتقييم والتحفيز والتنظيم وهذه المهام الغائبة اليوم وهي عماد الادارة اصلا وجعل خريجي المعهد الوطني نواة هذه الوزارة التي يجب ان تتبع الى قمة السلطة اي الى رئاسة الجمهورية التي تكرس القناعة بجدية واستمرارالاصلاحات من خلا ل اهتمام ومتابعة السيد الرئيس للاصلاحات بشكل دائم ودوري - واحداث سلك للمديرين وتسمية الخريجين في المسميات الوظيفية التي تناسب التأهيل العالي والرفيع الذي حصلوا عليه في المعهد بقرار السيد رئيس مجلس الوزراء واعادة رسم الامور بشكل محدد وتنفيذي ثم المراجعة الدورية للاصلاح
اعادة صياغة استراتيجية وطنية للاصلاح تركز على التالي
• تبني منهج فكري خاص يقوم على المبادأة والابتكار
• مأسسة عملية الاصلاح وتحديد الجهة الراعية
• توفير شمولية وتكامل الاصلاحات
• تأكيد استمرارية ومستقبلية الاصلاحات
• وضع الاولوية لتنيمة العنصر البشري وتطبيق مرسوم احداث المعهد الوطني للادارة كما وضعه المشرع
• تنمية العناصر الفنية للاصلاح من هياكل تنظيمية وقوانين وتشريعات واساليب وادوات وتكون نقطة البدء توصيف وظيفي دقيق
• تحديد مواعيد زمنية لمراحل الاصلاح
• الاجتماع الدوري مع السلطة الراعية لتقييم الاصلاح
نحن ندرك انها عملية ضخمة صعبة معقدة لكنها ليست مستحيلة وتمت في تونس والاتحاد السوفيتي السابق واماكن اخرى في العالم ونحن قادرون على القيام بمثل ما فعله الاخرون وان طال عدد الشهور والسنوات حيث مضى تسع سنوات الان وكان من الممكن انجاز الكثير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,896,074
- اذا لم نستثمر الخريجين لماذا احدثنا المعهد الوطني للادارة؟؟؟ ...
- حزب البعث بحاجة الى مشروع اصلاح وتجديد من داخله ينفضه نفضة ك ...
- حيادية الادارة من التحزب هو اساس موثوقية الادارة العامة - عب ...
- لماذا جوانب الخلل كبيرة في الإدارة المحليّة؟؟
- يجب التخلي عن منخفضي التأهيل وكبار السن من اجل الاصلاح
- تحتاج الاصلاحات الى تغيير جذري في بنية الحكم والادارة
- ليبرالية ساركوزي واوباما المتوحشة
- من اجل ان يستمر الحوار المتمدن
- عوامل نجاح وقوة الدول في العلاقات والمجتمعات الدولية
- من اجل مدرسة عربية اكثر فاعلية وتفاعلية وانتاجية
- هل احتجاجات وول ستريت ستنهي الدولار واليورو؟؟؟؟
- تطوير الموارد البشرية وتطوير المؤسسة
- على خلفية اعلان وزير اقتصادنا للخطة الخمسية الحادية عشرة
- كن ايجابيا وليس سلبيا مثل اغلب مدرائنا
- أليس ما تفعله امريكا في مجلس الامن ضد عضوية فلسطين ارهابا ؟؟ ...
- على من الرهان اليوم ؟؟؟؟؟
- اين قانون المراتب الوظيفية الذي يمنح كل موظف عام فرصة للارتق ...
- ستفشل الحكومة اذا لم تعمل بمبدأ اقتصاديات الوقت
- الاعلام سلطة اولى وليس رابعة يرجى التصحيح
- مجلس امن العالم لصاحبه باراك اوباما؟؟؟!!! عبد الرحمن تيشوري


المزيد.....




- مؤسس هواوي يعارض أي إجراء انتقامي صيني ضد آبل
- وسط ضجة -الشورتات-.. الداخلية السعودية تنفي بدء العمل بلائحة ...
- شاهد: فرحة بيضاء بعد تتويج الزمالك بلقب الكونفدرالية الإفريق ...
- عالم الكتب: مع عادل عصمت وجوخة الحارثي
- شاهد: فرحة بيضاء بعد تتويج الزمالك بلقب الكونفدرالية الإفريق ...
- سر المادة المشتركة بين خلط الشوكولاتة وصناعة الإسمنت
- هذه أهم الرسائل التي يحملها.. مسؤول إيراني يصل الكويت قادما ...
- الحوثي يكشف سبب هجمات الطائرات المسيرة على السعودية
- ترامب: أمريكا لا تهدف لتغيير النظام في إيران
- السعودية: سنردع النظام الإيراني


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الرحمن تيشوري - لماذا انحرفت عملية الاصلاح عن مقاصدها ؟؟؟؟؟